إيلاف من الرياض: عزّى ملك السعودية وولي عهده أسرة الصحافي جمال خاشقجي في وفاة ابنها الذي أكدت الرياض السبت نبأ وفاته في مقر القنصلية السعودية في اسطنبول.

وأعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز "عن بالغ تعازيه ومواساته لأسرة وذوي الفقيد جمال خاشقجي"، وجاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه الملك سلمان، بابن الفقيد صلاح جمال خاشقجي، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وعبر صلاح خاشقجي عن "عظيم شكره لخادم الحرمين الشريفين على مواساته لهم في الفقيد".

من جانبه، أجرى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، اتصالاً هاتفيًا بصلاح جمال خاشقجي، عبر فيه "عن عزائه ومواساته له ولكافة أسرته في وفاة الفقيد جمال خاشقجي". وقالت (واس): "أعرب صلاح خاشقجي عن جزيل شكره لسمو ولي العهد على تعزيته ومواساته لهم في الفقيد".

ووصفت السعودية يوم الأحد مقتل الصحافي خاشقجي بقنصليتها في اسطنبول بأنه "خطأ كبير وجسيم".

وفي مقابلة مع شبكة فوكس الأميركية، قدم وزير الخارجية السعودي تعازيه لأسرة خاشقجي.

وقال "هذا خطأ فظيع. هذه مأساة مروعة. نقدم تعازينا لهم. نشعر بألمهم... للأسف ارتكب خطأ كبير وجسيم وأؤكد لهم أن المسؤولين سيحاسبون على هذا".

وذكر الجبير أن المسؤولين السعوديين لا يعرفون تفاصيل كيفية مقتل خاشقجي، المواطن السعودي الذي كان مقيما في الولايات المتحدة، ولا مكان جثته. وأشار إلى أن ولي العهد الأمير محمد ليس مسؤولا عن الواقعة.

وتابع "كانت هذه عملية تجاوز فيها أفراد سلطاتهم ومسؤولياتهم في النهاية. لقد ارتكبوا خطأ حين قتلوا جمال خاشقجي في القنصلية وحاولوا التستر على الأمر".