: آخر تحديث

دخول أول قافلة مساعدات الى الغوطة الشرقية بعد التصعيد الأخير

بيروت: دخلت قافلة للمساعدات الانسانية الى الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق الاربعاء هي الأولى منذ أشهر وتأتي بعد الغارات الدموية التي استهدفت المنطقة الأسبوع الماضي، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة.

وأفاد مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة في سوريا في تغريدة على موقع تويتر "عبرت أول قافلة مشتركة بين وكالات الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري لهذا العام خطوط النزاع باتجاه النشابية في الغوطة الشرقية".

وتقل القافلة وهي الأولى التي تدخل المنطقة منذ آواخر نوفمبر "مواد غذائية ومستلزمات صحية لـ7200 شخص" محاصرين.

وتعرضت الغوطة الشرقية منذ مطلع الاسبوع الماضي وعلى مدة خمسة أيام متواصلة لتصعيد في الغارات التي شنتها قوات النظام، ما تسبب بمقتل 250 مدنياً واصابة أكثر من 775 آخرين بجروح.

ويأتي ادخال قافلة المساعدات الى الغوطة الشرقية بعد دعوة الأمم المتحدة في السادس من الشهر الحالي الى "وقف فوري للاعمال العدائية لمدة شهر كامل" في جميع أنحاء سوريا، "للسماح بإيصال المساعدات والخدمات الانسانية، واجلاء الحالات الحرجة من المرضى والجرحى".

ولا يمكن للأمم المتحدة ادخال قوافل المساعدة الى الغوطة الشرقية من دون الحصول على موافقة مسبقة من الحكومة السورية.

منذ العام 2013، فرضت قوات النظام حصاراً محكماً على الغوطة الشرقية، التي تعد راهناً آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق. ويزيد التصعيد الذي يتجدد بين الحين والآخر من معاناة نحو 400 ألف مدني يعيشون في المنطقة وسط نقص فادح في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية.

وقال الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا ومنسق الشؤون الإنسانية علي الزعتري في بيان الاثنين "نشهد اليوم إحدى أسوأ فترات القتال على مدى سنين النزاع متسببة بسقوط مئات الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح، ونزوح كبير للسكان وتدمير للبنية التحتية المدنية بما فيها المرافق الطبية".

ويتواجد في سوريا وفق الامم المتحدة، أكثر من 13 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية. ويعيش نحو 69 في المئة من السكان في فقر مدقع، ويحتاج الملايين إلى الغذاء والمياه النظيفة والمأوى وغيرها من الخدمات.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هنداورس تتحدى ترمب!
  2. فريق التحقيق المشترك يبدأ عمله بشأن اختفاء خاشقجي
  3. القضاء الاداري العراقي يعيد رئيس الحشد الشعبي لمناصبه
  4. ترمب: بومبيو سيلتقي الملك سلمان لبحث قضية خاشقجي
  5. إيران: لا تعليق لدينا على اختفاء خاشقجي
  6. قراء
  7. الملك سلمان يأمر بإجراء تحقيقات داخلية حول اختفاء خاشقجي
  8. الكربولي للصدر: (يا أيّها الرجلُ الْمُعَلِّمُ غَيْرَهُ..)
  9. القوات الجوية الأميركية متفائلة بشأن مقاتلات أضرّها
  10. الأردن يعيد فتح معبر جابر نصيب الحيوي مع سوريا
  11. مع وجود أزمة النازحين كيف يمكن مقاربة العلاقات اللبنانية السورية؟
  12. الإكوادور تسمح لأسانج بتواصل جزئي مع العالم الخارجي
  13. لندن: التوصل إلى اتفاق حول بريكست أساسي لأمن أوروبا
  14. آخر تكهنات ستيفن هوكينغ: بشر بقدرات خارقة!
  15. نائبات إماراتيات: النساء أكثر عرضة لفقدان وظائفهنّ بسبب الأتمتة
  16. تغييرات بأمن القصور بعد أخطاء مهنية داخل إقامات ملكية
في أخبار