: آخر تحديث
مؤكدة استمرار المحادثات بهذا الشأن

مسؤولة كردية تنفي أي اتفاق بدخول الجيش السوري عفرين

نفت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لإقليم عفرين هيفي مصطفى التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية حول دخول قواتها إلى عفرين.

لكنها أكدت في اتصال مع سكاي نيوز عربية استمرار المحادثات مع النظام السوري بهذا الشأن.

وكان بدران جيا كرد، المستشار بالإدارة التي تدير مناطق الحكم الذاتي الكردية بشمال سوريا، قال إن قوات الجيش السوري ستنتشر في بعض المواقع الحدودية وقد تدخل منطقة عفرين خلال يومين للمساعدة في صد الهجوم التركي.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو إن بلاده لم تستخدم قط الأسلحة الكيميائية في عملياتها في سوريا، وتتوخى أقصى درجات الحيطة في التعامل مع المدنيين، وذلك بعدما اتهمت قوات كردية سورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان أنقرة بشن هجوم بالغاز في منطقة عفرين السورية.

وقال جاووش أوغلو للصحافيين في مؤتمر ميونيخ للأمن، "إنها مجرد قصة مختلقة. فتركيا لم تستخدم قط أي نوع من الأسلحة الكيميائية". ووصف الوزير التركي هذه التقارير بأنها دعاية تروج لها منظمات قريبة من حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمردًا منذ 30 عامًا في الأراضي التركية.

وأضاف أن تركيا تتوخى أقصى درجات الحرص لحماية المدنيين في العملية العسكرية، بينما تستخدم وحدات حماية الشعب المدنيين "دروعًا بشرية" في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وذكرت وحدات حماية الشعب الكردية السورية والمرصد السوري أن الجيش التركي شنّ ما يشتبه أنه هجوم بالغاز أدى إلى إصابة ستة أشخاص في منطقة عفرين السورية يوم الجمعة.

وبدأت تركيا الشهر الماضي هجومًا جويًا وبريًا في منطقة عفرين لاستهداف المقاتلين الأكراد في شمال سوريا، لتفتح بذلك جبهة جديدة في الحرب السورية التي تشارك فيها عدة أطراف.

على صعيد آخر، كثفت قوات النظام السوري تعزيزاتها العسكرية قرب الغوطة الشرقية المحاصرة، ما يُنذر بهجوم وشيك على آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد مراسل فرانس برس في دمشق عن حالة من القلق بين المدنيين خشية انعكاس أي هجوم مرتقب على العاصمة التي تطاولها باستمرار قذائف الفصائل المعارضة في الغوطة الشرقية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. انتصارات عفرين دمر العراق
Rizgar - GMT الإثنين 19 فبراير 2018 08:22
انتصارات عفرين دمر العراق وتركيا وايران معنويا. عفرين ضربة تدمير مؤلمة للعرب والفرس والترك . هل سوف يوقعون معاهدة عنصرية اخرى على غرار معاهدة سعد آباد العربية ١٩٣٨ ؟ هل نجح العرب والفرس في الاستهتار بكرامة الكورد في اتفاقية جديدة مثل اتفاقية جزائر ١٩٧٥ ؟ ام الاتفاقية ادى ٨ سنوات حرب بين العربوالفرس . هل سيحقق العرب والفرس والترك رغباتهم العرقية العنصرية ؟ هل سينجحون في اغتصاب كوردستان بسهولة ؟ ام سوف يدفعون الحساب غاليا ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. مسؤول إسرائيلي: هل نصبت أنقرة فخًا استخباريًا للرياض؟
  2. طهران تدعو باكستان لمواجهة الإرهابيين
  3. زعيم معارض: نريد وزراء يضعون العراق بقلوبهم لا بجيوبهم
  4. مظاهرة في لندن للمطالبة بتنظيم استفتاء حول اتفاق بريكست
  5. الحملة الترويجية
  6. شركة اماراتية تستثمر بالمغرب تقدم هبة لمؤسسة تعليمية في أفران
  7. من هم أعضاء اللجنة التي شكلها الملك سلمان؟
  8. مصر: اجراءات السعودية تقطع الطريق أمام محاولة تسييس قضية خاشقجي
  9. فيسبوك يلمّع صورته بسياسي بريطاني لامع 
  10. الإمارات تشيد بقرارات العاهل السعودي بشأن خاشقجي
  11. زيارة أربعينية الحسين في كربلاء... هيمنة إيرانية بامتياز
  12. العاهل السعودي يعفي نائب رئيس الاستخبارات من منصبه
  13. المغرب: توتر بين وزير دولة ومحافظ البنك المركزي المغربي
  14. نائب أميركي يتراجع عن اتهامه لكوشنر في قضية خاشقجي
  15. ميزانية 2019 ... وصفة العثماني لإخماد الغليان الاجتماعي
  16. عدد المسيحيين في لبنان سيرتفع... وهذا وضعهم الحالي
في أخبار