: آخر تحديث
زعمية "الإشتراكي الموحد" نشرت تدوينة حول نشطاء حراك الريف

المغرب: الودادية الحسنية للقضاة تهدد بمقاضاة نبيلة منيب

الرباط: قالت الودادية الحسنية للقضاة بالمغرب إنها ستلجأ للقضاء في مواجهة الأمينة العامة لحزب « اليسار الإشتراكي الموحد » نبيلة منيب على إثر تدوينتها الأخيرة على حسابها في "فيسبوك "حول نشطاء حراك الريف. 

ووصفت الودادية الحسنية للقضاة، في بيان أصدرته اليوم، تدوينة زعيمة اليسار الإشتراكي الموحد ب « الإستخفاف بنصوص دستورية أجمع عليها المغاربة و أكدت كلها على استقلال السلطة القضائية وعلى واجب حماية استقلال القضاة وضمانه، بقوانين تنظيمية كانت موضوع حوار وطني كبير، وعبث بتقاليد راسخة وواجبة الإعتبار في كل المجتمعات الديمقراطية و التجارب العالمية العريقة » 

واعتبر البيان الصادر عن الودادية في ردها على منيب أن « قدرنا في كل القضايا التي يتابعها الراي العام أن يطالعنا البعض من ممتهني السياسة ومحترفي النضال الحقوقي ويعمد إلى صنع أدوار وبطولات من خلال تبني خطاب يمس بشكل مباشر باستقلال القضاء وكرامة القضاة، والتشكيك في حيادهم وكفاءتهم في مشهد عبثي يضرب بكل القيم و الأخلاقيات التي يفترض أن يكرسها الأشخاص ذوي المكانة الإعتبارية بالنظر للمؤسسات التي يمثلون باعتبارهم القدوة و النموذج الذي يجب أن يحتذى به». 

نبيلة منيب

وكانت منيب نشرت تدوينة عقب حضورها جلسة محاكمة نشطاء حراك الريف، الجمعة الماضية، اتهمت فيها الجسم القضائي بكونه « يجرجر المحاكمات و كأنه ينتظر توجيهات لم تأت بعد و يحاول التيئيس بعدما فشل مخطط التخويف و التخوين »، مضيفة أنه «لا يمكنك إلا أن تشعر بالحسرة على وطن محتجز و على حضور محاكمة الشباب السلمي الذي يطالب بالإصلاح و العيشالكريم، في حين ينعم المفسدون بالإفلات من العقاب، و لا أقول بالحرية لأن الحرية لا ينعم بها إلا الأحرار و لو كانوا خلف قضبان الظلم».

وأضافت منيب أنه «رغم المناخ البئيس الذي كان يخيم على الجلسة، فإن هيئة الدفاع تجعلك تشعر بالفخر بقامات خبرت المحاكم و المظالم، و شباب وجد نفسه وسط المعركة و انخرط فيها بإباء»

 وزادت منيب قائلة «إن الملف يكاد أن يكون فارغا، وعندما يطول السيناريو البئيس تسمع أصواتا تصدح بالحقيقة، و عيون واثقة في عدالة القضية و تعتز بكونها تضحي ليرحل الظلم و الفساد و الاستبداد عن الوطن».

وفي ردها على منيب، هددت الودادية في بيانها باللجوء للقضاء، مشيرة إلى « أنه لا أحد فوق سلطة القانون و لا أكبر من المحاسبة، وستكون بيننا محطة أخرى يكون الفيصل فيها الإجراءات القانونية و التدابير المؤسساتية التي لن نتوانى في اتباعها و الإحتكام إليها ».


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. يد دونالد ترمب تقترب من الصحراء
  2. جمعيات القضاة المغاربة تعتزم رفع قضية قذف ضد الوزير الرميد
  3. هل أطلق الشباب رصاصة الرحمة على التلفزيون التقليدي؟
  4. برلمانيون يطالبون حكومتهم بإعادة تعريف الإسلاموفوبيا
  5. العراق يتطلع لمزيد من التفاهمات لانهاء النزاع اليمني سلميا
  6. محلّلون: اتفاقات اليمن الهشة بحاجة إلى الحماية
  7. جامعة غانا تزيل تمثالًا لغاندي من حرمها: لا مكان للعنصرية بيننا
  8. السعودية ترحّب باتفاق السويد
  9. تعرّف على أبرز الأحداث التي طبعت عام 2018
  10. حاكم مينيسوتا يرفض مقابلة ترمب!
  11. الكرملين: مستعدون لقمة بين بوتين وترمب
  12. اتفاق بين روسيا والأمم المتحدة حول دستور سوريا
  13. هل ينقذ جنرالات النصر على داعش العراق من أزمته الحكومية؟
  14. مفاجأة الصهر... كوشنر يرفع ورقة الحزب الديمقراطي بوجه ترمب
  15. غوتيريش: محمد بن سلمان ساهم بالتوصل لـ
  16. أفضل 11 فندق بوتيك في لندن
في أخبار