: آخر تحديث
قال إنّ الغرب يمارس "سياسة استعمارية"

الأسد: لا إملاءات روسية في الشؤون السورية

دمشق: نفى الرئيس السوري بشار الأسد وجود املاء روسي في الشؤون السورية مؤكدا ان حكومته تعمل بشكل مستقل عن حلفائها الروس والإيرانيين، بحسب مقابلة اجرتها معه  صحيفة بريطانية ونشرت الاحد.

وانتقد الاسد في مقابلة مطولة اجراها مع صحيفة "ميل اون صنداي"، العمليات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا "الاستعمارية" في سوريا فيما اثنى على الدعم الروسي.

وقال الاسد للصحيفة "لدينا علاقات جيدة مع روسيا منذ نحو سبعة عقود وعلى مدى هذه الفترة، وفي كل علاقاتنا لم يحدث أن تدخلوا أو حاولوا أن يملوا علينا شيئاً، حتى لو كانت هناك اختلافات".

واقر الاسد بحدوث خلافات بين حكومته وروسيا وايران خلال النزاع الذي دام لسبعة اعوام. وقال ان "هذا طبيعي جداً، لكن في المحصلة، فإن القرار الوحيد حول ما يحدث في سورية وما سيحدث هو قرار سوري، لا ينبغي أن يشك أحد في هذا".

وساندت موسكو النظام السوري عسكريا منذ 2015 في نزاعه مع الفصائل المقاتلة من اجل استعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لها.

وساهم السلاح الجوي الروسي ووجود عدد من المستشارين العسكريين باستعادة اكثر من نصف البلاد. كما أرسلت طهران مستشارين عسكريين إلى سوريا، لكن الأسد نفى وجود قوات ايرانية في بلاده.

وحذرت اسرائيل العدو الإقليمي لإيران، مراراً من أنها لن تقبل وجوداً إيرانياً راسخاً في سوريا.

ونسبت لاسرائيل عدة ضربات استهدفت مواقع حكومية سورية خلال السنوات الماضية، واعلن الشهر الماضي عن شن ضربات غير مسبوقة على مواقع قيل انها تدار من قبل طهران في سوريا.

ونفى الاسد ان تكون موسكو على علم مسبق بهذه الضربات رغم التعاون الوثيق بين اسرائيل وروسيا. وقال في مقابلته مع الصحيفة "لا، هذا غير صحيح بالتأكيد".

واوضح ان "روسيا لم تقم إطلاقاً بالتنسيق مع أي جهة ضد سورية سواء سياسياً أو عسكرياً، فهذا تناقض".

واضاف "كيف يمكنهم مساعدة الجيش السوري في تحقيق التقدم وفي الوقت نفسه يعملون مع أعدائنا على تدمير جيشنا؟".

ودخل في النزاع السوري العديد من القوى الغربية، التي دعمت في بداية النزاع الفصائل المقاتلة ثم وجهت اهتمامها نحو الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية المتطرف عبر التحالف  الدولي الذي تقوده واشنطن.

وهاجم الأسد التدخلات الأميركية والبريطانية لافتا الى إنها "تنتهك سيادة سوريا".

واعتبر ان الغرب يمارس "سياسة استعمارية، وهي ليست جديدة".

واكد الاسد ان بلاده اوقفت تبادل المعلومات الاستخبارية مع الدول الاوروبية.

وقال "يريدون تبادل المعلومات رغم أن حكوماتهم تقف سياسياً ضد حكومتنا، وبالتالي قلنا لهم، عندما تكون لديكم مظلة سياسية لهذا التعاون، أو لنقل عندما تغيرون موقفكم السياسي سنكون مستعدين".

واضاف "أما الآن فليس هناك تعاون مع أي أجهزة استخبارات أوروبية بما في ذلك الأجهزة البريطانية".

واكدت الصحيفة ان هذه المقابلة هي الاولى التي يجريها الاسد مع صحافية بريطانية منذ عام 2015. ونشر نص المقابلة بالكامل في وكالة الانباء الرسمية (سانا).


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. دعوة أممية للأحزاب العراقية إلى منح عبد المهدي حرية اختيار وزرائه
  2. القاهرة تنفي تعرّض جثمان سائح بريطاني لسرقة أعضاء
  3. نصائح إلى ترمب قبل الاجتياح المتوقع للحدود الأميركية
  4. العثماني يعمق أزمة التحالف الحكومي
  5. الجزائر تحاكم خمسة من كبار جنرالاتها
  6. العاهل السعودي وولي العهد يعزيان أسرة جمال خاشقجي
  7. ترمب وإردوغان يتفقان على وجوب توضيح ملابسات مقتل خاشقجي
  8. وزير الخزانة الأميركي يشدد على أهمية العلاقة مع السعودية
  9. كيف نجا أمريكي من الثعابين بعدما بقي معها داخل حفرة عميقة ليومين
  10. الفتاة السويدية التي عطلت ترحيل أفغاني تواجه السجن
  11. الجبير: الملك سلمان مصمم على محاسبة قتلة خاشقجي
  12. نتانياهو: سنفاوض الأردن لاستئجار منطقتي الباقورة والغمر
  13. بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدعو السعودية لبذل المزيد من الجهود في قضية خاشقجي
  14. روحاني يقترح تعيين 4 وزراء
  15. انتخابات منتصف الولاية: المد الديموقراطي لم يعد بالزخم نفسه
  16. الولايات المتحدة تعود إلى الملف السوري بقوة
في أخبار