: آخر تحديث

سلوفينيا تتهم إيطاليا بـ"تحريف" وقائع الحرب العالمية الثانية

ليوبليانا: اتهمت سلوفينيا رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي أنطونيو تاجاني ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الإثنين بـ"تحريف" التاريخ، بعد تصريحات أدليا بها خلال حفل تكريمي لإيطاليين كانوا ضحايا مجازر حدثت خلال الحرب العالمية الثانية.

ألقى تاجاني وسالفيني كلمتين خلال الحفل الأحد في بازوفيتزا قرب الحدود السلوفينية بالقرب من المكان الذي قتل فيه العديد من الإيطاليين على يد أنصار الزعيم الشيوعي الراحل جوزيب بروز تيتو في يوغسلافيا السابقة. معظم الضحايا كانون يلقون في آبار طبيعية سحيقة، وهم أحياء، تعرف باسم "فويبي"، وهو الاسم الذي عرفت به هذه المجازر.  

قارن سالفيني بطريقة مباشرة بين "الأطفال الذين قتلوا في أوشفيتز والأطفال الذين قتلوا في بازوفيتزا". وقال "لا يوجد شهداء درجة أولى أو درجة ثانية". 

رد الرئيس السلوفيني بوروت باهور في رسالة بعث بها الإثنين إلى نظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريللا بالقول "أنا قلق للغاية من التصريحات غير المقبولة للمسؤولين الإيطاليين الكبار، والتي تقول إن الـ+فويبي+ تمثل تطهيرًا عرقيًا".

أما رئيس الوزراء السلوفيني ماريان شاريتس فقال في تغريدة الإثنين "إنه تحريف تاريخي غير مسبوق. الفاشية كانت واقعًا، وهدفها كان تدمير الشعب السلوفيني". وقال تاجاني في الحفل نفسه الأحد تاجاني إن "الآلاف من الأبرياء قتلوا لأنهم إيطاليون من قبل جنود يضعون نجمة حمراء على رؤوسهم".

ختم خطابه بالقول "تعيش إيستريا الإيطالية ودالماشيا الإيطالية"، في إشارة إلى إقليمين كانا ضمن الأراضي الإيطالية بين الحربين العالميتين، وباتا اليوم جزءًا من سلوفينيا وكرواتيا. وقال تاجاني خلال جلسة الإثنين في البرلمان الإيطالي "أنا آسف إن كان معنى كلماتي قد فهم بشكل خاطئ. لم تكن نيتي الإساءة إلى أي أحد".

وأوضح أن إشارته إلى إيطالية إيستريا ودالماشيا "لم يكن مطالبة بهذه المناطق بأي طريقة". أضاف "كنت أشير إلى المنفيين الذين يتحدثون الإيطالية من إيستريا ودالماشيا وأطفالهم وأحفادهم، والعديد منهم كانوا حاضرين خلال الاحتفال". ومجازر "فويبي" كانت دائمًا مصدر خلاف بين إيطاليا وسلوفينيا.

كما يختلف البلدان على العدد الإجمالي لضحايا عمليات القتل، حيث تراوح الأرقام بين مئات الضحايا إلى أكثر من 10 آلاف.وأثارت ذكرى عمليات القتل هذه جدلًا أيضًا داخل إيطاليا.

ففي العقود التي أعقبت الحرب، حاولت إيطاليا قلب الصفحة على تاريخها الفاشي والجرائم التي ارتكبتها قواتها في يوغسلافيا، لكن هذا أدى إلى تفرد اليمين المتطرف فقط بإحياء ذكرى مجازر "فويبي". وفي عام 2004 كانت الحكومة اليمينية برئاسة سيلفيو برلسكوني أول حكومة إيطالية تخصص يومًا وطنيًا لإحياء ذكرى المجازر.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رهان إيمانويل ماكرون في ليبيا يصطدم بواقع المعارك
  2. زعيم كوريا الشمالية في روسيا لعقد قمة مع بوتين
  3. مبعوث ترمب: ما يقال كذب ولاتصدقوا الشائعات
  4. كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
  5. مقاتلون ضد حفتر: نريد منع وصول قذافي جديد إلى السلطة
  6. ترمب القوي
  7. الزياني لعبد المهدي: قادة الخليج قرروا الوصول الى شراكة استراتيجية مع العراق
  8. المصريون يعلنون رفض تواجد الإخوان في المشهد السياسي
  9. المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا
  10. انطلاق فعاليات المنتدى البريطاني - الإماراتي
  11. قادة الاحتجاجات في السودان يدعون إلى
  12. ثورة السودانيين أوقفت مخططات قطر وتركيا ورفضت الأيدلوجية الإخوانية
  13. غيراسيموف: لولانا لفقدت سوريا وجودها
  14. بغداد: قرار ترمب لا يشملنا وما زلنا نستورد الغاز الإيراني
  15. رئيس الأركان البريطاني: مع لبنان قوي ومستقر
  16. سريلانكا تعلن عن اعتقالات جديدة
في أخبار