: آخر تحديث

سلوفينيا تتهم إيطاليا بـ"تحريف" وقائع الحرب العالمية الثانية

ليوبليانا: اتهمت سلوفينيا رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي أنطونيو تاجاني ووزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الإثنين بـ"تحريف" التاريخ، بعد تصريحات أدليا بها خلال حفل تكريمي لإيطاليين كانوا ضحايا مجازر حدثت خلال الحرب العالمية الثانية.

ألقى تاجاني وسالفيني كلمتين خلال الحفل الأحد في بازوفيتزا قرب الحدود السلوفينية بالقرب من المكان الذي قتل فيه العديد من الإيطاليين على يد أنصار الزعيم الشيوعي الراحل جوزيب بروز تيتو في يوغسلافيا السابقة. معظم الضحايا كانون يلقون في آبار طبيعية سحيقة، وهم أحياء، تعرف باسم "فويبي"، وهو الاسم الذي عرفت به هذه المجازر.  

قارن سالفيني بطريقة مباشرة بين "الأطفال الذين قتلوا في أوشفيتز والأطفال الذين قتلوا في بازوفيتزا". وقال "لا يوجد شهداء درجة أولى أو درجة ثانية". 

رد الرئيس السلوفيني بوروت باهور في رسالة بعث بها الإثنين إلى نظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريللا بالقول "أنا قلق للغاية من التصريحات غير المقبولة للمسؤولين الإيطاليين الكبار، والتي تقول إن الـ+فويبي+ تمثل تطهيرًا عرقيًا".

أما رئيس الوزراء السلوفيني ماريان شاريتس فقال في تغريدة الإثنين "إنه تحريف تاريخي غير مسبوق. الفاشية كانت واقعًا، وهدفها كان تدمير الشعب السلوفيني". وقال تاجاني في الحفل نفسه الأحد تاجاني إن "الآلاف من الأبرياء قتلوا لأنهم إيطاليون من قبل جنود يضعون نجمة حمراء على رؤوسهم".

ختم خطابه بالقول "تعيش إيستريا الإيطالية ودالماشيا الإيطالية"، في إشارة إلى إقليمين كانا ضمن الأراضي الإيطالية بين الحربين العالميتين، وباتا اليوم جزءًا من سلوفينيا وكرواتيا. وقال تاجاني خلال جلسة الإثنين في البرلمان الإيطالي "أنا آسف إن كان معنى كلماتي قد فهم بشكل خاطئ. لم تكن نيتي الإساءة إلى أي أحد".

وأوضح أن إشارته إلى إيطالية إيستريا ودالماشيا "لم يكن مطالبة بهذه المناطق بأي طريقة". أضاف "كنت أشير إلى المنفيين الذين يتحدثون الإيطالية من إيستريا ودالماشيا وأطفالهم وأحفادهم، والعديد منهم كانوا حاضرين خلال الاحتفال". ومجازر "فويبي" كانت دائمًا مصدر خلاف بين إيطاليا وسلوفينيا.

كما يختلف البلدان على العدد الإجمالي لضحايا عمليات القتل، حيث تراوح الأرقام بين مئات الضحايا إلى أكثر من 10 آلاف.وأثارت ذكرى عمليات القتل هذه جدلًا أيضًا داخل إيطاليا.

ففي العقود التي أعقبت الحرب، حاولت إيطاليا قلب الصفحة على تاريخها الفاشي والجرائم التي ارتكبتها قواتها في يوغسلافيا، لكن هذا أدى إلى تفرد اليمين المتطرف فقط بإحياء ذكرى مجازر "فويبي". وفي عام 2004 كانت الحكومة اليمينية برئاسة سيلفيو برلسكوني أول حكومة إيطالية تخصص يومًا وطنيًا لإحياء ذكرى المجازر.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الإعلان عن قمر جديد في منظومتنا الشمسية
  2. الكويت للأردن: سنقف معكم
  3. البابا فرنسيس للذين يُدينون بلا محبة: أنتم أصدقاء الشيطان!
  4. العراق يطيح داخل سوريا بأكبر مجموعة دولية لتمويل داعش
  5. ولي العهد السعودي يزور سور الصين العظيم
  6. تزايد إسقاط الجنسية عن بريطانيين 6 مرات خلال عام
  7. الإمارات تختتم
  8. ماكرون: معاداة الصهيونية شكل حديث لمعاداة السامية
  9. السيسي يتابع ترتيبات القمة العربية الأوروبية التي تستضيفها شرم الشيخ
  10. قمة غير مسبوقة في الفاتيكان حول التعدي الجنسي على الأطفال
  11. الإعلان عن جائزة محمد بن سلمان للتعاون الثقافي بين السعودية والصين
  12. الأمير هاري وميغان يشدّان الرحال إلى المغرب
  13. السعودية والصين تسعيان لتعزيز العلاقات الإقتصادية
  14. .. وتستمر إيران في استعراض القوة!
  15. من يكذب … ترمب أم عضو داعش اليمنية؟
في أخبار