: آخر تحديث
الديمقراطيون يتحركون لمعرفة ما جرى بينه وبوتين

خطوة في الكونغرس قد تقضي على ترمب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: في الوقت الذي يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) عمّا إذا كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب عميلاً لروسيا، اتخذ الديمقراطيون في مجلس النواب الأسبوع الجاري خطوة تتهدف لإجبار البيت الأبيض على كشف ما جرى في الاجتماع الثنائي بين ترمب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال القمة التي جمعتهما في العاصمة البولندية هلسنكي.

وفي سلوك أثار الشبهات، منع ترمب مساعديه من حضور اجتماعه مع بوتين، كما كُشف لاحقاً أنه صادر الملاحظات التي سجلها مترجمه خلال اللقاء، في تصرف وصفته صحيفة واشنطن بوست بJ "غير المسبوق"، وأنه زاد من شكوك "أف بي أي" بأن رئيس البلاد قد يكون عميلا لروسيا.

وأحدث سيد البيت الأبيض ضجة واسعة بالبلاد ووصف بالخائن، بعدما خرج في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع كذب فيه تقارير أجهزة الاستخبارات الأميركية بشأن التدخلات الروسية لمحاولة التأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الديمقراطي آدم شيف ورئيس لجنة الشؤون الخارجية الديمقراطي إليوت إنجيل لموقع بولتيكو الإخباري السبت، إنهما يبحثان مع مستشار المجلس دوغلاس لتر عن "أفضل طريقة قانونية لإجبار البيت الأبيض على كشف ما جرى في اجتماع ترمب وبوتين".

وذكر شيف، أنهما عقدا اجتماعات مع المستشار، لمعرفة "أفضل طريقة لكشف ما جرى خلال الاجتماع، وذلك عبر استدعاء المترجمة للإدلاء بشهادة علنية أمام مجلس النواب".

ويقول الديمقراطيون إن سعي ترمب الدائم لإخفاء ما جرى خلال اللقاء "يعد سببا كافيا لإجباره على كشف ما دار خلاله".

ورأى إنجيل "لا يحق للرئيس مصادرة الملاحظات من المترجم، هذا الافتقار للشفافية يثير للقلق".

وجادل رئيس لجنة الاستخبارات وهو محامٍ ومدعٍ عام سابق في حديثه بأن للمجلس حقا بمعرفة ما جرى "فالرئيس يحق له فقط إبقاء محادثاته مع أعضاء إدارته ومساعديه سرية، لكن لا يحق له إخفاء تلك التي يجريها مع الزعماء الأجانب".

وكان تقرير لإجهزة الاستخبارات الأميركية سرب في يناير 2016، قال إن الروس "صوروا ترمب  في أوضاع مخلة مع بائعات هوى في فندق الريتز كارليتون في موسكو عام 2013". 

وأطلق الديمقراطيون بعد سيطرتهم على مجلس النواب في يناير الماضي جملة من التحقيقات تستهدف ترمب وأعضاء إدارته، وحتى تعاملات الرئيس المالية الخاصة ومنها تلك التي سبقت وصوله إلى البيت الأبيض.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عناوين مثيره للسخريه
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 17 فبراير 2019 12:53
قبل التحدث عن اقاله وعزل ترمب من هو بديل ترمب - ... والاهم من ذلك من لديه برنامج للمرحله القادمه ..؟
2. الرجاء الدقة
مهند السلطي - GMT الأحد 17 فبراير 2019 12:55
هلسنكي عاصمة بولندا!!!!!!!! صحافة غير دقيقة


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. انتهاء السباق لرئاسة الحكومة في بريطانيا
  2. منظمة: الفساد وجهل السياسيين وراء عطش البصرة 30 عامًا
  3. وفاة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو
  4. إيران تصدر أحكامًا بالإعدام والسجن على
  5. أعباء النزوح السوري تفوق قدرة لبنان
  6. بومبيو في ختام جولة في أميركا اللاتينية: نريد بقاء الناس في بلدانهم
  7. محللون: استقبال السعودية للجنود الأميركيين تحذير لتعنّت إيران
  8. كوشنر يعود إلى الشرق الأوسط لمتابعة زخم مؤتمر البحرين
  9. الأزمة في السودان: حميدتي وحرب المرتزقة الضارية من أجل الذهب
  10. الخارجية الصينية: الإمارات لؤلؤة لامعة على ممر
  11. كلبة سارت 125 ميلًا في سيبيريا عائدةً إلى مالكتها
  12. الكويت: نتابع بقلق التصعيد في الخليج
  13. تيريزا ماي ترأس الاثنين اجتماع أزمة بشأن ناقلة النفط
  14. عسير السعودية تحتضن مهرجان
  15. السعودية ترفض احتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية
  16. الشيخ محمد بن زايد يحطّ في بكين
في أخبار