: آخر تحديث

جريحان كرديان بتفجير انتحاري استهدف دورية للتحالف الدولي في شمال سوريا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: استهدف انتحاري يقود سيارة مفخخة السبت دورية للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن والقوات الكردية في مدينة منبج في شمال سوريا، ما تسبب بإصابة مقاتلين كرديين بجروح، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، في ثالث اعتداء يتبناه تنظيم الدولة الإسلامية منذ مطلع العام.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "انتحارياً يقود سيارة مفخخة استهدف دورية مؤلفة من عربة مصفحة تابعة للتحالف وشاحنة صغيرة تقل مقاتلين أكراد، لدى مرورها على أطراف مدينة منبج". وتسبب التفجير بسقوط جريحين على الأقل من القوات الكردية المرافقة لقوات التحالف، وفق المرصد.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي شون راين لوكالة فرانس برس تعليقاً على الاعتداء "لم يُقتل أو يُصب أي جندي أميركي اليوم" في سوريا.

وتبنّى تنظيم الدولة الإسلامية عبر وكالته الدعائية "أعماق"، وفق ما نقلت حسابات جهادية على تطبيق تلغرام، تنفيذ الهجوم. وأوردت الوكالة "هجوم استشهادي بسيارة مفخخة يضرب رتلاً" للقوات الكردية. وأضافت أن الرتل كان يضم "عناصر من القوات الأميركية".

يعد هذا التفجير الثالث الذي يتبناه التنظيم ويستهدف دورية للتحالف الدولي في شمال شرق سوريا، إذ استهدف تفجير انتحاري رتلاً أميركياً في 21 يناير في ريف الحسكة الجنوبي، وأسفر عن مقتل خمسة مقاتلين أكراد كانوا برفقته. 

وسبقه تفجير انتحاري في 16 يناير استهدف دورية أميركية تابعة للتحالف وسط مدينة منبج، ما تسبب بمقتل عشرة مدنيين وخمسة مقاتلين محليين إضافة إلى أربعة اميركيين هما جنديان وموظف مدني يعمل لصالح وزارة الدفاع الأميركية وموظفة متعاقدة مع الوزارة.

كان هذا التفجير الأكثر دموية بين التفجيرات التي استهدفت القوات الأميركية في سوريا منذ العام 2014. ووقع بعد أقل من شهر على إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قراره سحب قواته كل من سوريا بعدما حققت هدفها بـ"إلحاق الهزيمة" بتنظيم الدولة الإسلامية.

بعد التفجير الانتحاري، توعد التنظيم في بيان نقلته حسابات جهادية على تطبيق تلغرام، القوات الأميركية وحلفاءها برؤية "ما تشيب من هوله رؤوسهم"، مؤكداً أن ما جرى هو "أول الغيث".

يأتي هذا الاستهداف بينما توشك "خلافة" التنظيم المتطرف على الانهيار، بعدما بات آخر مقاتليه محاصرين في مساحة تُقدر بأقل من نصف كيلومتر مربع داخل بلدة الباغوز في شرق سوريا. ويحتفظ التنظيم بوجوده في البادية السورية المترامية.

ورغم الخسائر الميدانية اليتي مُني بها خلال العامين الأخيرين، لا يزال التنظيم يتحرّك من خلال "خلايا نائمة" تقوم بوضع عبوات أو تنفيذ عمليات اغتيال أو خطف أو تفجيرات انتحارية تستهدف مواقع مدنية وأخرى عسكرية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. في مضيق هرمز... خلل في ميزان القوى بين المتخاصمين
  2. ترمب يعين مارك اسبر وزيراً للدفاع بالوكالة
  3. بغداد تمنع أي تحرك اجنبي او مليشياوي بدون موافقتها
  4. السعودية تعيد ترميم مبنى
  5. الجيش الجزائري: تجميد الدستور يلغي مؤسسات الدولة
  6. الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل في وفاة مرسي
  7. السعودية تؤكد دعمها لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية
  8. مسائل خلافية تطبع مسيرة بوريس جونسون
  9. السعودية تدعو المجتمع الدولي إلى إجراءات حازمة لتأمين حركة الملاحة 
  10. إيران تعلن تفكيك شبكة من الجواسيس الأميركيين
  11. العراق يرفض إقامة قواعد أجنبية ويقبل الدعم الأميركي
  12. معارضون سوريون ينعون مرسي ويشيدون بدعمه لـ
  13. الأردن: أمن الخليج من أمننا
  14. انطلاق أسبوع حاسم نحو انتخاب رئيس وزراء بريطانيا الجديد
  15. عشرات القتلى خلال معارك ضارية في ريف حماة الشمالي
في أخبار