: آخر تحديث
إقبال كبير على التصويت في أبوظبي ودبي

المصريون في الإمارات... نعم للسيسي حتى 2030!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: تشهد السفارة المصرية في أبوظبي، والقنصلية المصرية العامة في دبي إقبالاً كبيراً من المصريين للتصويت على التعديلات الدستورية التي تتيح للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي البقاء في حكم البلاد لفترات أطول، فقد تم فتح الأبواب للتصويت لمدة 3 أيام في السفارة بأبوظبي والقنصلية في دبي، وهي أيام 19 و20 و 21 من الشهر الحالي، أي منذ الخميس الماضي وحتى اليوم، وجاء اختيار هذه الأيام ليتيح للمصريين التوافد بكثافة على مقري التصويت خاصة أنها في نهاية الأسبوع.

إقبال كبير على التصويت

وكان من اللافت الإقبال الكبير من المصريين العاملين في الإمارات على التصويت لتعديل الدستور، وفي أكثر من لقاء لـ"إيلاف" في القنصلية المصرية في دبي، يمكن التأكيد على أن نسبة من صوتوا بـ"نعم" لتعديل الدستور وبقاء السيسي رئيساً لمصر لفترات رئاسية قادمة كاسحة.

وعن ذلك، قال أحمد سليمان وهو مدير في أحد البنوك: "بالطبع نحن الآن نصوّت لمستقبل مصر، لا أرى شخصاً يصلح رئيساً لمصر في المستقبل القريب سوى عبد الفتاح السيسي، لديه رؤية جيدة في المشروعات الكبيرة التي سوف يكون لها دور في تغيير مستقبل مصر الإقتصادي، لذلك قررت التصويت بنعم على التعديلات الدستورية".

إرهاب وتداول سلطة

رامي حنا يعمل مديراً للتسويق في واحدة من الشركات العقارية في دبي، التقيناه عقب تفرغه من التصويت على التعديلات الدستورية.

يقول:"نعم كبيرة للسيسي، دعنا نتحدث بوضوح، أعتقد أن التداول على السلطة في مصر أمر صعب للغاية، لا يمكن ضمان تداول سلطة في مصر دون خسائر، وما يقوم به الرئيس السيسي من إصلاحات وحرب على الإرهاب في نفس الوقت يجعله الأفضل للإستمرار في حكم مصر، ولهذا قررت التصويت بـ "نعم" للتعديلات الدستورية".

حافلات من جميع الإمارات

تشارك التجمعات المصرية في مختلف إمارات الدولة، ومنها الأندية الإجتماعية والرياضية، والروابط المصرية في عدة إمارات، في نقل المصوتين إلى مقري التصويت في أبوظبي ودبي بالحافلات، فضلاً عن حرص الآلاف على الذهاب بسياراتهم الخاصة، وكان للعائلات حضورها اللافت في الحدث.

ورفع الجميع أعلام مصر، وسط هتافات تعبر عن حب الوطن، وتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي والذي يعد التصويت على تعديل الدستور بمثابة استفتاء جديد بالإبقاء عليه وفقاً لما يقوله رضا سليم الصحافي المصري بالإمارات، والذي يؤكد أن حرب مصر على الإرهاب والتصدي للخطر الذي يفكر في تهديد حدودها سواء في سيناء أو على الحدود مع ليبيا والسودان، يعد سبباً كافياً للموافقة وبشدة على بقاء الرئيس السيسي.

رئيساً حتى 2030

يذكر أن إقرار التعديلات الدستورية في مصر، يتيح للرئيس السيسي البقاء لفترتين مقبلتين، مدة كل واحدة منهما 6 سنوات، بعد نهاية الفترة الحالية التي تمتد حتى 2022، ليستمر بذلك في حكم مصر حتى عام 2030، وبسؤال من صوتوا بـ"نعم" عن إمكانية بقاء السيسي في حكم مصر حتى عام 2030جاء الرد بالموافقة شريطة أن يكون قادراً على العطاء، وخدمة قضايا الوطن وخاصة في ملفي الأمن والتنمية الإقتصادية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. هذا هو واقع المصرين
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 21 أبريل 2019 12:22
" مين ما بيتجوز امي - بسميه عمي " .. والله لو حككهم منمياهو - سيجدون المبرر .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. حقوقيون تونسيون ينددون
  2. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  3. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  4. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  5. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  6. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  7. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  8. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  9. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  10. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  11. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  12. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  13. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
  14. ولي العهد السعودي يلتقي مثقفين اليوم في جدة
  15. الاتحاد الأوروبي: استقالة ماي لا تغير شيئا في محادثات بريكست
  16. هذه أسباب لقاء ظريف مع السيناتورة فاينستاين!
في أخبار