: آخر تحديث
بعضهم قال إن الإسلاميين طرف فيه

قراء "إيلاف": ما يجري في الجزائر صراع عسكري - مدني على السلطة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ترى أغلبية قراء "إيلاف" أن الحاصل في الجزائر اليوم هو صراع على السلطة بين الحراك المدني والعسكر، الذين كانوا يمسكون بمفاصل البلاد، حتى تمكن الحراك من إجبار عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة.

إيلاف من بيروت: يستمر الحراك الاحتجاجي المدني في الجزائر، في ضوء صراع واضح على السلطة، تخوضه بقايا العهد القديم حتى النفس الأخير. في هذا الإطار، وضمن استفتائها الأسبوعي، سألت "إيلاف" عن طبيعة الصراع في الجزائر على السلطة. أتت الإجابات كما يأتي:

- صراع عسكري - مدني بحسب 318 قارئًا من أصل 539 شاركوا في الاستفتاء، بنسبة 59 في المئة.

- صراع عسكري - إسلامي بحسب 193 قارئًا، بنسبة 36 في المئة.

- صراع مدني - مدني بحسب 28 قارئًا، بنسبة 5 في المئة.
 
عسكري - مدني

جدّد الجيش الجزائري تمسكه بالدستور لإيجاد حل للأزمة السياسية في البلاد، مع استبعاد أي مرحلة انتقالية في ظل رفض الحراك الاحتجاجي عروض حوار أطلقها رئيس الأركان والرئيس الانتقالي، واقتراح أحزاب المعارضة وشخصيات سياسية وعسكرية معروفة تجاوز إطار الدستور والمرور إلى مرحلة انتقالية قصيرة، يقودها رجال ونساء ممن لم تكن لهم صلة بالنظام الفاسد.

كتبت مجلة "الجيش": "حل الأزمة يمرّ حتمًا عبر ترجيح الشرعية الدستورية التي تتيح للشعب ممارسة حقه في انتخاب رئيس جمهورية في أقرب وقت ممكن".

عسكري - إسلامي

منذ بداية الحراك الجزائري ضد بوتفليقة في 22 فبراير الماضي، بقي الإسلاميون في الخطوط الخلفية، ولم يحاولوا الظهور بمظهر المحرك الأساسي تفاديًا لأي تماس مع النظام السابق وضباطه، ومنعًا لحصول أي استقطاب سياسي يتسم بالأسلمة، يقدم للسلطة ذريعة لتضرب الحراك المدني السلمي برمته.

نقلت تقارير صحفية عن عبد الله جاب الله، رئيس جبهة العدالة والتنمية، قوله إن القوى الإسلامية لم ترغب في السيطرة على الحراك المدني الجزائري ولا في احتواء الجهد الشبابي، لكنها دعمته ووفرت التغطية السياسية له، ونسقت مع قوى المعارضة السياسية، أيًا كانت توجهاتها السياسية والأيديولوجية، من أجل تحقيق المطالب الشعبية. 

تعرف القوى الإسلامية الجزائرية أن أي خطوة غير محسوبة ستورطها في معركة غير محسوبة مع السلطة، حتى الموقتة الحالية، لأن هذه السلطة تعمل جاهدة لتخريب الطابع الشعبي العام الذي يصطبغ به الحراك المدني الجزائري. وبالتالي، أي تصدر إسلامي للمشهد الثوري الجزائري الراهن سيثير النعرات الأيديولوجية بين مكونات الثورة السلمية، ويقدم المبرر لتوجيه الاتهام للحراك الاحتجاجي بالاستجابة للتحريض الخارجي من قوى إقليمية ودولية.

مدني - مدني

بإجماع عريض، يُعد حراك 2019 في الجزائر الأكثر سلمية في محطات الثورات الجزائرية، التي وصلت ذروة العنف فيها إلى ذروتها في العشرية السوداء. كما تتميز هذه الثورة المستمرة بتنسيق تام بين مكوناتها الشبابية والأيديولوجية.

ففي الأسبوع الأول من يونيو الجاري، اجتمعت ثمانية أحزاب جزائرية معارضة في مقر اتحاد القوى الديموقراطية والاجتماعية لإيجاد حل للأزمة السياسية التي تتخبط فيها البلاد.

شارك في الاجتماع: حركة مجتمع السلم وطلائع الحريات وجبهة العدالة والتنمية وحركة البناء الوطني وحركة النهضة وحزب الفجر الجديد واتحاد القوى الديمقراطية والاجتماعية وحزب الحرية والعدالة.

اتفقت الأحزاب المشاركة على التشديد على الحوار الجاد والمسؤول الذي يسمح بتحقيق مطالب الشعب الجزائري، وعلى ضرورة مغادرة رموز النظام المرفوضين شعبياً من أجل نجاح هذا الحوار. كما ثمنت الفصائل الثماني ما تحقق من إنجازات بفضل وعي وثبات وصبر الحراك الشعبي، داعية إلى اليقظة إزاء المخططات التي تستهدفه.

هذا التنسيق، وهذه الاجتماعات المستمرة، تدحض كل أمل لدى السلطة في أن تتزعزع الجبهة المدنية المتصدرة الحراك في معارك هامشية، تتعب الشباب الجزائري، وتفقد الناس الثقة بقوى الحراك المدني.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. البرلمان العربي يناقش سبل تحقيق الأمن المائي والغذائي
  2. مجلس الأمن الدولي يدين بشدة استهداف الحوثيين لمطار أبها
  3. صور جديدة تدين إيران في الهجوم على ناقلتي النفط
  4. أوروبا تتقدم باتجاه بناء مقاتلتها
  5. مرسي... من أول رئيس إسلامي لمصر إلى الموت خلال محاكمته
  6. قطع الانترنت لم يخرس المحتجين في السودان
  7. برنامج الأغذية العالمي يندّد بتلاعب الحوثيين بالمساعدات الغذائية
  8. أمير قطر ينعى محمد مرسي
  9. قرية في فلوريدا تستنفر لدعم حملة ترمب الانتخابية
  10. رئيس الاركان الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية
  11. العراق يُوثق دور اليهودي ساسون حسقيل في بناء نظامه المالي
  12. وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي
  13. مراهقون يصنعون طائرة للقيام برحلة من جنوب افريقيا إلى مصر
  14. عبدالله الثاني يفاجىء شبابا كان التقاهم أطفالا
في أخبار