قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واغادوغو : قال وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، السبت بواغادوغو، أنه يتعين على بلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) أن تقود بنفسها الحرب على الإرهاب وتمتلك زمام ذلك.

وقال بوريطة في تصريح للصحافة، على هامش مشاركته في الدورة الاستثنائية لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا حول مكافحة الإرهاب التي افتتحت، اليوم السبت، بالعاصمة البوركينابية إنه منذ اندلاع الأحداث بمالي، كان موقف المغرب واضحا.

وزاد قائلا " يتعين على هذه المنظمة الإقليمية أن تتولى بنفسها هذا الملف، كما يتعين عليها العمل على التدخل داخل نطاق الفضاء التابع لها، بعيدا عن التجاذبات والحسابات الصغيرة والمصالح الذاتية".

وأضاف أن المغرب "لا يمكنه إلا أن يواكب الجهود التي تبذلها دول منظمة (سيدياو) في سبيل أن تتولى بنفسها قيادة الحرب على ظاهرة الإرهاب".وذكر بوريطة في هذا الصدد، بأن المملكة المغربية تحضر أعمال هذه القمة الاستثنائية، تلبية للدعوة التي تلقاها الملك محمد السادس من الرئيس الحالي لمجموعة سيدياو، محمدو إيسوفو، رئيس جمهورية النيجر، للمشاركة في هذا الاجتماع كضيف شرف.

وأوضح بوريطة أن العاهل المغربي تفضل بقبول هذه الدعوة وأصدر تعليماته لوفد رفيع مكون من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، والمدير العام للدراسات والمستندات( مخابرات خارجية ) ، لتمثيله في هذا الاجتماع.

وفي معرض تطرقه للوضع الأمني بالمنطقة، اشار بوريطة إلى أنه طيلة الخمسة أشهر الأولى من السنة الجارية، شهدت منطقة غرب إفريقيا نحو 400 هجوم إرهابي ، مضيفا أن "بوكو حرام" ارتكبت، خلال العشر سنوات الأخيرة ، 39 الف هجوم وتسببت في نزوح مليوني شخص من مناطقهم.

وأبرز بوريطة أن مشاركة المغرب في أعمال هذا المؤتمر" ليست مفاجئة على الإطلاق بالنظر إلى العلاقات الاستثنائية التي تجمع بين المغرب وبلدان غرب إفريقيا "، مشددا على أن المملكة منخرطة منذ فترة طويلة في جهود بلدان المنطقة لمكافحة الإرهاب.

وأضاف أن الحضور المغربي في هذه القمة شكل أيضا فرصة لتسليط الضوء على الجهود التي يبذلها المغرب لدعم بلدان المنطقة في حربها ضد الإرهاب، في إطار مقاربة متكاملة، لافتا إلى أن "دور الأجهزة الأمنية المغربية في هذا المجال هو محط تقدير على الصعيدين الإقليمي والدولي ، فضلا عن كون المملكة حريصة على تقاسم تجربتها وخبرتها مع دول غرب إفريقيا في ما يتعلق بالأمن".

وفي المجال العسكري، قال بوريطة إن المملكة تعمل على تدريب مئات الجنود من بلدان هذه المنطقة وتشارك أيضا ، من خلال إرسال ضباط من القوات المسلحة الملكية الى هذه البلدان ، لتدريب عناصر الجيش في دول المجموعة الاقتصادية لبلدان غرب إفريقيا و موريتانيا.

أما في المجال الاقتصادي ، فأوضح أن جهود الملك محمد السادس تتوجه دائما نحو مكافحة الهشاشة ودعم المشاريع التي لها وقع اجتماعي ومباشر على السكان ، معتبرا ان "مكافحة الإرهاب في حد ذاته هي حرب ضد الفقر والهشاشة والإقصاء ".

وقال " إنه بإمكاننا ربح المعركة العسكرية ضد الإرهاب ، لكن إذا لم نهاجم الأفكار الإرهابية وتطرف العقول ، فسنواجه دائما تجديدا لهذه الظاهرة ، ومن هنا تبرز الأهمية التي يوليها جلالة الملك لتكوين الأئمة الأفارقة ".

وسجل في هذا الصدد بأن معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات يضم حاليا أكثر من 1000 طالب يواصلون مسالكهم التكوينية ، منهم 93 بالمائة ينحدرون منطقة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا ، بالإضافة إلى تشاد.وأضاف أن " هذا يوضح كيف أن معالجة مشكلة الإرهاب في المنطقة من منظور جلالة الملك يجب أن تكون شاملة ، من خلال ادماج الجوانب الأمنية والعسكرية والاقتصادية ، بل ايضا مسألة التطرف".وفضلا عن الدول ال15 الأعضاء في سيدياو، تعرف القمة مشاركة عدد من المنظمات والبلدان الشريكة في مكافحة الإرهاب في المنطقة.

وكانت الدورة العادية الأخيرة لمؤتمر رؤساء دول وحكومات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، التي عقدت في يونيو الماضي في أبوجا بنيجيريا، قد أوصت بانعقاد قمة واغادوغو الاستثنائية.واكد بوريطة، اليوم السبت بواغادوغو، على دور "سيدياو" في مجال تدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل.

وأوضح بوريطة، في كلمة له خلال افتتاح الدورة الاستثنائية لمؤتمر دول وحكومات غرب أفريقيا "سيدياو" حول محاربة الإرهاب، أن هذه المنظمة الحكومية تشكل"الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير مقاربة مهيكلة ومشتركة للإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل".

ودعا الوزير المغربي إلى أن تشكل هذه القمة بداية لـ "إعادة تعبئة" حقيقية داخل وحول المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، مشيرا إلى أن الجهود المبذولة بالمنطقة في مجال محاربة الإرهاب تعتبر "جوهرية" في الوقت الذي تظل فيه الإنجازات "غير مكتملة".وتابع بوريطة في معرض استعراضه لتجربة المملكة في هذا المجال، "إن البحث عن الوصفة السحرية ضد الإرهاب لا يزال قائما. لكن الممارسات الفضلى موجودة بالفعل".

وبعد تذكيره بأن المغرب قد تعرض بدوره لآفة الإرهاب، أكد بوريطة أن المملكة تتوفر على مقاربة حقيقية للتعاون وروح أصيلة للمشاطرة.

وبالعودة إلى تجربة المملكة، أشار الوزير بوريطة إلى أن المقاربة المغربية ترتكز على "رؤية أرساها الملك محمد السادس، منذ بداية حكم جلالته: متعاونة وإنسانية".

وأوضح بوريطة أن هذه الرؤية متعاونة، على اعتبار أن المغرب كان سباقا للكشف عن التهديد الإرهابي بمنطقة الساحل والصحراء، مستحضرا في هذا السياق مقتطفا من خطاب العرش لسنة 2014، والذي دعا فيه الملك محمد السادس إلى "التصدي الجماعي للتنظيمات الإرهابية التي تجد في عصابات الانفصال والاتجار في البشر والسلاح والمخدرات، حليفا لها، لتداخل مصالحها".

وحسب بوريطة، فإن المقاربة الإنسانية تتمحور، من جانبها، حول ثلاثية غير قابلة للتفكيك: الأمن، التنمية البشرية والتكوين، مؤكدا أن "البعد الأمني ضروري، لكنه غير كاف لوحده".

وأضاف من جهة أخرى أن التنمية البشرية تعتبر مفتاح استدامة العمل ضد الإرهاب.وأكد أن "تجفيف منابع الإرهاب يبتدأ بتجفيف الروافد التي تغذيه: الهشاشة، البطالة، العجز التعليمي... فخلق الثروة يعني إفقار الإرهاب وحرمانه من حججه الأكثر استقطابا"، مبرزا في هذا الصدد أهمية البعد التكويني.

وفي مواجهة تحديات مكافحة الإرهاب، أشار الوزير إلى أن المغرب سيلبي الدعوة كلما كان دعمه ضروريا، لاسيما في مجال تكوين قوات الأمن، وتبادل المعلومات وتكوين المرشدين الدينيين.

وقال بوريطة إن المملكة لم تتردد أبدا في اقتسام تجربتها مع البلدان الحليفة والشقيقة والصديقة، مبرزا استعداد المغرب لتقديم دعمه من أجل إحداث معهد الدفاع لمجموعة الخمس- الساحل بنواكشوط.

وبخصوص مشاركة المملكة في هذه الدورة، أوضح بوريطة أن حضور المغرب في هذه القمة الاستثنائية، كشريك رفيع المستوى لسيدياو، هو إشارة على تميز علاقات الصداقة والتعاون القائمة مع مجموع بلدان المنطقة.

وأضاف أن هذه الدورة، التي تأتي في الوقت المناسب، تستجيب لتطلعات متسقة من أجل عمل مستدام، وإرادي وملموس، كما تمثل منعطفا في معالجة إشكالية الإرهاب في منطقتنا.

واستعرض بوريطة مختلف المؤهلات التي تزخر بها منطقة الساحل، لاسيما الرأسمال البشري والطبيعي واللامادي، علاوة على موقعها الجيوستراتيجي المحوري.

من جهة ثانية، أكد الوزير المغربي أن هذه المؤهلات تجعل من هذه المنطقة هدفا مفضلا للحركات الإرهابية، كما يدل على ذلك تنفيذ 393 هجوما إرهابيا بغرب إفريقيا سنة 2019، مقابل 109 في شرق إفريقيا و74 بوسطها.

وخلص بوريطة إلى أن هذا التشخيص "الرصين للحقيقة المخيفة" لدينامية الجماعات الإرهابية ينبغي أن يسائل حول تناميها المقلق، لكن أيضا حول مسبباتها العميقة، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو حتى بيئية.

وأجرى الوفد المغربي رفيع المستوى، الذي يشارك في أعمال القمة الاستثنائية لمؤتمر رؤساء دول وحكومات( سيدياو) حول مكافحة الإرهاب،مباحثات مكثفة على هامش القمة مع عدد من رؤساء الوفود التي تحضر المؤتمر.

واستقبل الوفد المغربي بالخصوص من قبل رئيس بوركينا فاصو روش مارك كريستيان كابوري، والرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا.

ويتكون الوفد المغربي من ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الدولي،ومحمد ياسين المنصوري المدير العام للدراسات والمستندات (مخابرات خارجية).

كما يضم الوفد سفير المغرب بواغادوغو يوسف سلاوي وسفير المغرب بأبوجا موحا وعلي تاغما، ممثل المغرب لدى منظمة سيدياو.وجرت هذه المباحثات بحضور وزيري خارجية بوركينافاصو ومالي.