قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاثنين أن "عقوبات صارمة" ضد تركيا يمكن أن تصدر قريباً رداً على الهجوم العسكري الذي أطلقته أنقرة ضد القوات الكردية في شمال سوريا.

وقال ترمب في تغريدة "عقوبات صارمة ضد تركيا قادمة!"، بدون مزيد من التفاصيل.

من جهته، أكد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين من البيت الأبيض لاحقاً ان فريق الأمن القومي الرئاسي سيجتمع الاثنين لتقييم هذا الملف.

وأضاف "من الواضح أن الأوان لم يفت بعد لفرض الولايات المتحدة عقوبات على تركيا".

ولفت إلى أن "الوضع معقد"، مذكراً أن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي. وأعلن منوتشين الجمعة أن الرئيس الأميركي أمر بعقوبات صارمة ضد أنقرة لكن لم يتم تفعيلها حتى الآن.

ومنذ إعلانه قبل 8 أيام عن سحب القوات الأميركية من مواقع على الحدود التركية السورية، يعطي ترمب إشارات متناقضة مع تأكيده على أن الأميركيين يجب أن يحرروا أنفسهم من حروب الشرق الأوسط، مهدداً تركيا في الوقت نفسه بـ"تدمير اقتصادها".

إلى ذلك، نفت تركيا أن يكون هجومها قد سمح لمقاتلين في تنظيم داعش بالفرار من مخيمات اعتقال يحتجزون فيها، واتهمت المقاتلين الأكراد ب"إفراغ" المخيمات عمدا.

وصرح وزير الدفاع التركي خلوصي اكار للصحافيين "يوجد سجن واحد فقط لداعش (تنظيم الدولة الإسلامية) في منطقة عملياتنا، وقد رأينا أن وحدات حماية الشعب الكردية قد أخلته". وأضاف "توجد صور وأفلام لذلك".

وفي وقت سابق انتقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التقارير "المضللة" بأن الهجوم التركي ضد القوات الكردية اتاح فرار جهاديين. وقال "هذه معلومات مضللة تهدف إلى استفزاز الولايات المتحدة أو الغرب".

وذكرت السلطات الكردية الاحد أن 800 من أفراد عائلات مقاتلي التنظيم المحتجزين في مخيم عين عيسى فروا بسبب القصف التركي. ولكن أقاربهم في فرنسا صرحوا لوكالة فرانس برس أن حراس المخيم الأكراد أجبروا النساء والأطفال على الخروج من المخيم.

وذكرت والدة امرأة عمرها 24 عاما محتجزة في المخيم مع طفلها منذ 18 شهرا "اليوم (الأحد) فتح الحراس الأكراد الأبواب للنساء الاجنبيات وطلبوا منهن مغادرة المخيم".

وأضافت "لم يفروا. القوات الكردية لم تعد تريدهم. كانوا يتوقعون أن تأخذهم القوات السورية أو التركية، ولكن تم طردهم من المخيم. على مدى عدة أيام كانت القنابل تسقط قرب المخيم وتزداد قربا منه، ولم تعد هناك أية منظمات غير حكومية أو أية مساعدة" قرب المخيم.

وزعمت القوات الكردية كذلك أن خمسة من جهاديي التنظيم فروا الجمعة من سجن في المنطقة.

وتواصل تركيا هجومها لليوم السادس على وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها "ارهابية" رغم أنها كانت حليفة للولايات المتحدة والقوى الغربية ضد تنظيم داعش.