قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: فاز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الملاحق بتهم فساد، بفارق كبير برئاسة حزب الليكود مجددا، بما يخوّله قيادة حزبه في الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في مطلع مارس.

وكان النائب والوزير السابق جدعون ساعر يحظى بفرص ضئيلة للفوز في مواجهة نتانياهو الذي يرأس الليكود طيلة الفترة الممتدة منذ 1993، باستثناء ست سنوات شغل خلالها ارييل شارون منصب الرئاسة.

غير انّ تسجيل نتائج متقاربة كان من شأنه إضعاف نتانياهو، صاحب أطول مدة في سدّة رئاسة الوزراء. وشغل المنصب لنحو 13 عاما، بينها 10 أعوام من دون انقطاع.

أشارت النتائج النهائية التي نشرت في بيان ليل الخميس إلى الأربعاء إلى فوز نتانياهو بنسبة 72,5% في مقابل 27,5% لمنافسه.
كتب نتانياهو على موقع تويتر بعد نحو ساعة من اغلاق صناديق الاقتراع "انه انتصار كبير! شكرا لأعضاء الليكود على ثقتهم ودعمهم وحبهم".

شارك في هذه الانتخابات التمهيدية لحزب الليكود نحو 57 ألف مقترع، ما يمثّل نحو 50% من مجمل المسجلين. وأضاف نتانياهو الذي يبلغ 70 عاما، "بعون الله ومساعدتكم، سأقود الليكود الى فوز كبير في الانتخابات المقبلة وسنستمر في قيادة دولة اسرائيل لتحقيق انجازات غير مسبوقة".

وإذا كانت وسائل الإعلام الإسرائيلية توقعت فوزه، فإنّ الفارق الذي سجله تصدر الصفحات الأولى للصحف. وعنونت صحيفة يديعوت احرونوت "نتانياهو، لحظة كبيرة"، بينما تحدثت هيئة البث الإسرائيلي عن "فوز ساحق". من جانبها، اعتبرت صحيفة هآرتس أنّ فوز نتانياهو يعود إلى "الولاء القبلي" الذي حظي به من قبل مناصريه.

وقالت إنّه "ترأس الحزب في السنوات الـ14 الأخيرة بصفة متواصلة، ولعقدين بالإجمال. إنّ أعضاء الليكود الأصغر سناً لم يعرفوا ابداً حزبهم من دون نتانياهو على رأسه".

مجازفة
واقر ساعر بهزيمته، وهنأ رئيس الوزراء. وكتب عبر تويتر "أنا مرتاح لقراري الترشح. أولئك الذين لا يملكون الرغبة بالمجازفة (...) لن ينجحوا ابدا".

تطرق الى مسألة الانتخابات المقررة في 2 مارس قائلا "زملائي وأنا سوف نقف خلف نتانياهو من أجل فوز الليكود في الانتخابات العامة".

جرت هذه الانتخابات الحزبية التمهيدية بعد نحو شهر من اتهام نتانياهو بالفساد، وهو ما يرفضه. وإثر توجيه الاتهام إليه، دعا منافسوه داخل الليكود وأولهم ساعر الى تنظيم الانتخابات التمهيدية.

قال ستيفان ميلر الخبير في استطلاعات الرأي الذي شارك في حملات إسرائيلية متعددة، إن "منصب (نتانياهو) كان على المحك، وهو حارب من أجل الحفاظ عليه بنجاح".

وكان الفوز في الانتخابات التمهيدية يمثّل مرحلة بالغة الاهمية بالنسبة إلى رئيس الوزراء الذي سيبقى في منصبه رغم الاتهامات الموجهة إليه. وينص القانون على وجوب استقالة أي وزير ملاحق قضائيا، ولكن ذلك لا يطبق على رئيس الوزراء.

كثف نتانياهو من لقاءاته العامة في مدن عدة، وظهر الخميس مباشرة عبر موقع فايسبوك بينما كان يتصل هاتفيا بحزبيين يحضهم على التصويت.

مأزق سياسي
يقع على عاتق نتانياهو حاليا قيادة حملة الليكود في الانتخابات التشريعية الثالثة في غضون عام.

لم يتمكن نتانياهو ولا منافسه بني غانتس من حصد غالبية في انتخابات ابريل وسبتمبر، تتيح لأحدهما تشكيل حكومة.

وكان الرئيس رؤوفين ريفلين كلف الكنيست اختيار رئيس للوزراء، غير أنّ إخفاق الأخير أيضا سرّع في إجراء انتخابات مبكرة جديدة.

وبهدف الخروج من المأزق السياسي، يتوجب على نواب الالتحاق بفريق غانتس أو فريق نتانياهو، ما لم يتحد المتنافسان. غير انّ حزب "ازرق-ابيض" يرفض تقاسم السلطة مع رئيس وزراء يواجه اتهامات. ويراهن غانتس على ورقة النزاهة في مواجهته نتانياهو.

واعتبرت غاييل تالشير، أستاذة العلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس، أن من شأن نتيجة الانتخابات التمهيدية أن تزيد من عزيمة نتانياهو في سياق معركته لعدم إدانته.

قالت إن "الرهان الكبير بالنسبة الى نتانياهو يكمن في ضمان الحصول على حصانة. ولذا، فإنّه يحتاج 61 صوتا" في الكنيست بغية تشكيل حكومة. لكن استطلاعات الرأي تشير إلى بقاء نوايا تصويت الناخبين على حالها.