قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الدار البيضاء: في إطار المعرض الدولي للنشر والكتاب، الذي تتواصل فعاليات دورته الـ26 بالدار البيضاء، احتضن فضاء التوقيعات برواق وزارة الثقافة والشباب والرياضة، الثلاثاء، ضمن برنامج شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب، حفل توقيع كتاب "قصبات المغرب، سحر وجمال التاريخ" للفنان الفوتوغرافي حمزة امحيمدات.

وجاء الكتاب، كما قدم له الشاعر محمد بلمو، ثمرة جولة ميدانية للفنان، طالت عددا من القصبات التاريخية في شمال وجنوب وشرق وغرب المغرب، التقط خلالها صورا جميلة ومعبرة لهذا الجزء من التراث المادي المغربي الأصيل وعززها بكتابات توثيقية تفسر وتضع الإطار التاريخي والجمالي المعماري لهذه القصبات، بثلاث لغات: العربية والأمازيغية والفرنسية.

وشدد بلمو على أن الكتاب، الذي تتوزعه صور جميلة بأحجام مختلفة، يعزز الرصيد الوثائقي والفوتوغرافي للقصبات المغربية التاريخية.

وبالنسبة لامحيمدات، فالكتاب يهدف إلى إثارة انتباه المغاربة، أولا، إلى هذه القصبات التي يعرفها السياح الأجانب أكثر مما يعرفها أهل البلاد، وضمان المزيد من الإشعاع الدولي لها، ثانيا، وإثارة الانتباه إلى أهميتها التاريخية، ثالثا.

وخلال النقاش الذي رافق حفل التوقيع، أشار الفنان التشكيلي شفيق الزكاري إلى أهمية هذا الكتاب، أولا، لأن إصدار مثل هذه الكتب الأنيقة كان حكرا على الأجانب، وثانيا، لأن الكتاب يبدأ من اليمين إلى اليسار على عكس الكتب الشبيهة، ويعطي بذلك الأسبقية للغة العربية ثم الأمازيغية ثم الفرنسية، وثالثا لجمالية الصور التي التقطها الفنان ووضعها في الكتاب وما تبرزه من جمالية المعمار الأصيل لهذه القصبات.

وينتمي امحيمدات إلى جيل جديد من الفنانين الفوتوغرافيين المغاربة. ولد في 1993، بمدينة سلا، ونشر صوره بعدد من الجرائد والمجلات والمواقع في وقت مبكر من شبابه، كما نظم عدداً من المعارض وشارك في عدة تظاهرات مغربية وعربية. كما سبق له أن حصل على الرتبة الثانية في منتدى الخيمة العمانية في 2011، وعلى المرتبة الأولى في مسابقة الحدائق العجيبة بسلا في 2012، وعلى ميداليتين ذهبيتين "ريزينغ ستار" من موقع "بيكسوتو" في 2013، وعلى المرتبة الأولى في مسابقة الوطنية للتصميم والتصوير الفوتوغرافي بطنجة في 2014، كما تم اختياره ضمن معرض الخمس الأوائل في المسابقة الوطنية لتصوير الفوتوغرافي المنظم من طرف وزارة الثقافة بالرباط في 2015.