دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الأحد إلى "وقف إنساني للقتال" في أفغانستان، معتبرا أنها "متضررة بشدة" بوباء كوفيد-19.

وقال ستولتنبرغ لصحيفة "جورنال دو ديمانش" الفرنسية "ثمة ضرورة ملحة لوقف إنساني للقتال، غايته الوحيدة كبح تهديد فيروس كورونا المستجد المحدق بالبلاد".

وأضاف "لا يزال العنف وانعدام الاستقرار سائدان في أفغانستان. إنها في وضع صعب جدا، لا سيما وأنها صارت الآن متضررة بشدة بفيروس كورونا" المستجد.

وسجلت أفغانستان رسميا حالتي وفاة بكوفيد-19 الخميس، علاوة على 80 اصابة بين المواطنين وأربع اصابات في صفوف الجنود الأجانب.

لكن قد يكون الواقع أسوأ في بلد يقطنه حوالي 35 مليون نسمة ويعاني من محدودية إمكانياته الصحية عقب أربعة عقود من الحرب، بينما يقع بجوار إيران التي يجتاحها الوباء منذ أسابيع.

وبسبب خطورة الوضع أعلنت السلطات الأفغانية أنها ستفرج عن ما يصل إلى 10 آلاف سجين خلال الأيام القادمة لتنجب انتشار الفيروس.

منذ توقيع اتفاق مع الولايات المتحدة في29 شباط/فبراير، يهدف إلى دفع مسار السلام، صعّدت حركة طالبان هجماتها في أنحاء البلاد ضد القوات الحكومية.

وكرر ينس ستولتنبرغ الذي تشرف منظمته على 16 ألف عنصر في البلاد، أن مسار السلام سيكون "طويلا وشاقا" وأنه ستحدث "خيبات أمل". وأضاف "لكن لا يوجد بديل عن الحل السياسي".

وتابع "الآن يجب على طالبان الوفاء بتعهدها خفض العنف، والانطلاق في المفاوضات الأفغانية الداخلية واتخاذ اجراءات للوصول إلى وقف دائم لإطلاق النار".

والتزمت طالبان في اتفاق 29 شباط/فبراير، بدء مباحثات سلام مع الحكومة الأفغانية ومناقشة وقف إطلاق نار شامل مقابل انسحاب تدريجي للقوات الأميركية.

مواضيع قد تهمك :