موسكو: عبرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية الجمعة عن أسفها لعدم إصغاء القضاء التركي إلى "مخاوف ملايين المسيحيين"، وسماحها بتحويل كنيسة آيا صوفيا السابقة في اسطنبول إلى مسجد.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" عن المتحدث باسم الكنيسة فلاديمير ليغويدا قوله "نلاحظ أنه لم يتم الإصغاء إلى مخاوف ملايين المسيحيين"، وذلك بعدما أبطلت أعلى محكمة إدارية في تركيا قرارا يعطي الصرح الذي يعود بناؤه للقرن السادس، وضع متحف.

وعقب قرار المحكمة صرح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن الموقع المدرج على لوائح منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، سيعاد فتحه أمام المسلمين لأداء الصلاة.

وقال ليغويدا، مسؤول التواصل بين الكنيسة ووسائل الإعلام إن القرار "يظهر أن جميع المناشدات حول ضرورة التعاطي مع الوضع ببالغ الحساسية، تم تجاهلها".

وكانت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية حضت في وقت سابق على توخي الحذر إزاء تغيير وضع الكنيسة التاريخية السابقة، وعبّر البطريرك الروسي كيريل عن "قلقه العميق" إزاء خطوة محتملة كتلك ووصفها ب"التهديد لكامل الحضارة المسيحية".