إيلاف من لندن: أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن موجة من الإجراءات الجديدة المصممة للقضاء على فيروس كورونا وذلك لتجنب الإغلاق العام، حيث وصلنا الى "نقطة تحول محفوفة بالمخاطر".

وتشمل الإجراءات الجديدة، فرض حظر تجول الساعة 10 مساءً على الحانات والبارات والمطاعم والطلب من العمال والموظفين العمل من المنزل اعتبارًا من غد الأربعاء.

وسيدخل حظر التجول الذي فرضه رئيس الوزراء حيز التنفيذ في إنكلترا اعتبارًا من يوم الخميس حيث يقتصر قطاع الضيافة أيضًا على خدمة المائدة فقط.
وكان جونسون يشجع العمال بنشاط على التخلي عن العمل من المنزل، حيث أبلغ مجلس وزرائه في وقت سابق من هذا الشهر أن "الناس سيعودون إلى المكاتب بأعداد ضخمة في جميع أنحاء بلدنا تمامًا أيضًا'' لكنه أجرى اليوم منعطفًا صاخبًا.
وسيتم إبلاغ العمال اعتبارًا من الغد أنه إذا كان من الممكن لهم العمل من المنازل، فعليهم القيام بذلك في خطوة من المرجح أن تثير تحذيرات رهيبة بشأن مستقبل مراكز المدن والمدن المتعثرة.

التباعد الاجتماعي
كما أعاد جونسون التأكيد على ضرورة اتباع الأشخاص إرشادات التباعد الاجتماعي، وارتداء أغطية الوجه وغسل أيديهم بانتظام من أجل خفض معدل الإصابة.

كما تم "إيقاف موقت" لخطط العودة الجزئية لمشجعي الرياضة إلى الملاعب اعتبارًا من الأول من أكتوبر المقبل، بينما تم تخفيض عدد الأشخاص المسموح لهم بحضور حفلات الزفاف إلى 15.
وعلى الرغم من الإجراءات الجديدة التي اتخذها رئيس الوزراء، هناك مخاوف متزايدة من أن الحكومة قد تتحرك قريبًا لفرض قيود أكثر صرامة على التنشئة الاجتماعية، والتي تذهب إلى أبعد من القاعدة الحالية المكونة من ستة. قد يعني ذلك حظر اختلاط الأسر بالداخل.

آلاف الاصابات
وحذر بعض الخبراء بالفعل من أن حظر التجول لا يذهب بعيدًا بما يكفي بعد أن قال كبير المستشارين العلميين السير باتريك فالانس أمس الإثنين، إن المملكة المتحدة قد تصل إلى 50 ألف حالة يوميًا بحلول منتصف أكتوبر و200 حالة وفاة يومية بحلول نوفمبر ما لم تغير بريطانيا مسارها.
وقال كالوم سيمبل، أستاذ صحة الطفل وطب تفشي الأمراض في جامعة ليفربول وعضو المجموعة الاستشارية العلمية الحكومية لحالات الطوارئ (Sage) ، إن هناك "العديد من قطاعات المجتمع التي ستحتاج إلى زيادة قيودها للأسف''.

وكان أثار حظر التجول في العاشرة مساءً على قطاع الضيافة رد فعل عنيفًا فوريًا في الصناعة حيث قالت مجموعة الضيافة في المملكة المتحدة إنها كانت "ضربة قاصمة أخرى"، بينما حذر نواب حزب المحافظين من أنه يجب ألا يكون هناك "إغلاق رئيسي" آخر.

مواضيع قد تهمك :