قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: نزل اليوم السبت، ما لا يقل عن 15000 متظاهر إلى ميدان الطرف الأغر (ترافالغار) وحديقة هايد بارك في قلب لندن للمشاركة في احتجاج مناهض للإغلاق.

ولم يلبس المشاركون في مسيرة "نحن لا نوافق'' عن أقنعتهم أثناء تواجدهم الكثيف في الميدان السياحي الشهير في قلب العاصمة، على الرغم من مطالبة شرطة العاصمة الناس بالالتزام بقيود فيروس كورونا في بريطانيا.

وسجلت بريطانيا 24 حالة وفاة اليوم السبت، في إحصاء أولي حيث يستمر عدد الوفيات في المملكة المتحدة في الارتفاع، من بينها 20 في إنكلترا و3 في ويلز وواحدة في إيرلندا الشمالية، ولم تسجل أية وفاة في اسكتلندا.

وتأتي المظاهرة، التي نظمتها حركة (Stop New Normal)، في الوقت الذي سيعيش فيه ما يقرب من 18 مليون بريطاني - ربع السكان - تحت قيود أكثر صرامة من فيروس كورونا بحلول الساعة 6 مساءً غدٍ الأحد، بعد أن أعلنت المملكة المتحدة عن تسجيل 6874 حالة جديدة في الـ 24 ساعة الماضية.

تحذيرات
وحملت الحشود، الذين تم تحذيرهم من جانب الشرطة، أيضًا من أنه لن يتم التسامح مع العنف في التجمع، لافتات كتب عليها "هل هذه حرية؟" و"ضعوا حداً للقواعد المجنونة".

ولوحظ أنه كان من بين الحشود بيرس كوربين، شقيق زعيم حزب العمال السابق جيريمي كوربين إلى جانب منظّر مؤامرة كورونا ديفيد إيكي، الذي قدم سلسلة من الادعاءات الكاذبة حول كورونا Covid-19.

ولم يبد أن المتظاهرين يرتدون أقنعة الوجه أو يلتزمون بإجراءات التباعد الاجتماعي وهم يهتفون "سننتصر" ولوحوا بالأعلام في منطقة جذب سياحي.
مُنع أولئك الموجودون في مدينة ليدز من الاختلاط مع أسر أخرى في المنزل أو في الحانات والمطاعم والمتنزهات اعتبارًا من منتصف الليل، حيث شهدت ويغان وستوكبورت وبلاكبول أيضًا تطبيق إجراءات صارمة.

من المقرر أن تُمنع الأسر في بلدة يانيلي الويلزية من دخول منازل وحدائق بعضها البعض اعتبارًا من الساعة 6 مساءً، وستحذو حذوها أكبر مدينتين في البلاد وهما كارديف وسوانسي خلال الـ 24 ساعة القادمة. كما سيتم منع السكان من دخول أو مغادرة المناطق دون "عذر معقول".

لا نوافق
يأتي تجمع "نحن لا نوافق" اليوم بعد أسبوع واحد فقط من الاحتجاج على التطعيمات الجماعية ضد فيروس كورونا، والتي شهدت إصابة أكثر من عشرة ضباط عندما استهدفت "أقلية صغيرة" الشرطة. وتم اعتقال أكثر من 32 شخصًا.
وقالت شرطة العاصمة اليوم السبت إنها تتواصل مع المنظمين على مدار الأسبوع لتذكيرهم بالتزاماتهم القانونية وتوضيح أن الأحداث يمكن أن تنتهك لوائح فيروس كورونا.

ويلاحظ أنه في حين أن الاحتجاجات مستثناة من قاعدة الستة للتباعد، السارية في إنكلترا، يجب على المنظمين تقديم تقييم للمخاطر والامتثال للتباعد الاجتماعي.

وقالت الشرطة إن نفس المنظمين فعلوا ذلك ولكن في حالة عدم حدوث ذلك، فإنها ستزيد تواجد افرادها في مواقع التجمعات وتشجيع المشاركين على التفرق. وأضافت أن التنفيذ "يظل الملاذ الأخير ولكن سيتم تنفيذه إذا لزم الأمر".

مواضيع قد تهمك :