قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلنت إيران أنها بدأت في زيادة معدل تخصيب اليورانيوم في منشأة "فوردو" النووية، وقال مسؤول إيراني كبير إن الرفع الكامل والنهائي لجميع الحظر هو الخيار الوحيد أمام واشنطن.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي بأن عملية تخصيب اليوراينوم بنسبة 20 بالمائة قد بدأت قبل قليل في مجمع "الشهيد علي محمدي" للتخصيب في فوردو، وهو منشأة نووية تحت الأرض.
وهذه النسبة أعلى بكثير من نسبة 3.67٪ المسموح بها والمتفق عليها بموجب الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى عام 2015.

وقال ربيعي في تصريح، اليوم الاثنين، حول كيفية تنفيذ النظام الداخلي لقانون المبادرة الاستراتيجية لإلغاء الحظر: ان الحكومة كانت قد اعلنت سابقا بان القانون المصادق عليه من قبل مجلس الشورى الاسلامي ملزم التنفيذ وستكون ملتزمة به.

المبادرة الاستراتيجية
واضاف: ان رئيس الجمهورية أصدر خلال الايام الاخيرة الامر بتنفيذ قانون المبادرة الاستراتيجية لإلغاء الحظر وبدأت اليوم عملية ضخ الغاز وسيتم الحصول في غضون ساعات على اول منتوج لليورانيوم المخصب UF۶.
واوضح بأن هذه العملية جرت بعد تنفيذ جميع الاجراءات الاولية مثل اطلاع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحويل قائمة اسئلة التصميم وفقا لالتزامات اجراءات الضمان.

واعتبر ان الحكومة اعلنت مواقفها بصراحة ازاء هذا القانون، وقال: ان الحكومة تعتبر نفسها ملزمة بتنفيذ القانون.
ومنذ العام 2019 بدأت إيران تقلص التزامها بالاتفاق النووي رداً على انسحاب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب منه أحاديا وإعادتها العقوبات المفروضة على طهران.

كان البرلمان في طهران أقر في الشهر الماضي تشريعا خاص بالبرنامج النووي الإيراني يسمح بزيادة تخصيب اليورانيوم إلى 20 %، إذا لم تخفف العقوبات المفروضة على صادرات النفط الإيرانية خلال شهرين كما يخول الحكومة صلاحية منع مفتشي الأمم المتحدة من دخول المنشآت النووية في ناتانز وفوردو، وهو القرار الذي جاء ردا على اغتيال كبير علماء الذرة الإيرانيين محسن فخر زادة.

كلام شمخاني
وإلى ذلك، قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني علي شمخاني ، إن الحرب الادراكية الأميركية لتضخيم قضية تافهة مثل العودة إلى الاتفاق النووي لن تنتهي ، وأن الرفع الكامل والنهائي لجميع الحظر هو الخيار الوحيد امام واشنطن.
ويفيد تقرير وكالة انباء فارس ان علي شمخاني ، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي ، قال في تغريدة يوم (الأحد): " حرب أميركا الادراكية لتضخيم قضية لا قيمة لها مثل عودة هذا البلد إلى الاتفاق النووي لن تنتهي ".
وأضاف شمخاني ان الرفع الكامل والنهائي لجميع الحظر هو الخيار الوحيد أمام واشنطن للعودة عن استراتيجية ترمب الفاشلة للضغوط القصوى ". واستخدم شمخاني في هذه التغريدة، وسم "المقاومة النشطة".

آخر فرصة
وكان سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية قد صرح مؤخرًا في مقابلة مع وكالة انباء فارس أنه بالنسبة لأوروبا وبالنسبة لأولئك الذين يعتقدون أن الاتفاق النووي هو إطار للدبلوماسية، فإن الحفاظ على الاتفاق النووي هو آخر فرصة.
وقال خطيب زاده: "يجب على الولايات المتحدة أن تكسب ثقتنا، ليس على الورق، ولكن يجب على الولايات المتحدة أن تظهر عمليًا أنها تفي بالتزاماتها، ونحن، كدولة أثبتناها مرات عديدة، نتفاوض بجد ونوقع بجد، لكننا ننفذها بحذر". سوف نظهر للعالم مرة أخرى أننا ملتزمون بما نوقعه، ولكن لن يحدث أي شيء على الإطلاق دون التنفيذ الكامل للاتفاق النووي من قبل الأميركيين.