قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: تسلّم لبنان الجمعة راعياً كانت إسرائيل قد احتجزته منذ أيام في المنطقة الحدودية بين الجانبين، وفق ما أعلنت قوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان (يونيفيل).

وأوردت قوة اليونيفيل في بيان أن الجيش الإسرائيلي "أفرج عن الراعي اللبناني" حسن زهرة وسلّمه إلى قواتها عند معبر رأس الناقورة (جنوب).

وسلمت اليونيفيل بدورها الراعي إلى السلطات اللبنانية عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأكد الجيش الإسرائيلي والوكالة الوطنية الرسمية للاعلام في لبنان اطلاق سراح الراعي.

وقد احتجزت دورية إسرائيلية الراعي الثلاثاء في منطقة بسطرة قرب الخط الأزرق في جنوب لبنان. وأعلن الجيش اللبناني أن القوات الإسرائيلية "خطفت الراعي"، كما تحدثت اليونيفيل عن "اعتقاله".

في المقابل، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن احتجازه جرى بعد عبوره الخط الأزرق "عمداً".

وأعلنت اليونيفيل أنها بدأت تحقيقاً لكشف ملابسات الحادث، بما في ذلك المكان المحدد الذي وقع فيه.

وتقدّم لبنان الأربعاء بشكوى إلى مجلس الأمن عبر مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة أمل مدللي، بشأن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية. وطالبت بإطلاق سراح الراعي وبموقف حازم بإدانة الاعتداءات الإسرائيلية.

وخلال السنوات الماضية، احتجزت القوات الإسرائيلية رعاة في منطقتي مزارع شبعا وتلال كفرشوبا التي تحتل إسرائيل أجزاء منهما، بتهمة اجتياز الحدود قبل إطلاق سراحهم لاحقاً.

وتصنّف الجهات اللبنانية تلك الحوادث على أنّها عمليات "خطف".

ولبنان وإسرائيل في حالة حرب، والخط الأزرق يشكل خط وقف اطلاق النار الذي جرى التوافق عليه بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في العام 2000 وتقع عليه 13 نقطة متنازع عليها بين الدولتين.

وتخرق الطائرات الحربية الإسرائيلية بشكل شبه يومي الأجواء اللبنانية، وقد حلقت خلال الأسابيع الماضية على علو منخفض فوق بيروت ومناطق أخرى ونفذت غارات وهمية.