قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : اعلن في بغداد الاربعاء عن تأجيل القمة الثلاثية العراقية المصرية الاردنية التي كان مقررا انعقادها في بغداد غدا وذلك بطلب من عمان بسبب الاحداث الاخيرة فيها وسط ترجيحات بالتئامها بعد شهر رمضان الذي يبدأ الثلاثاء المقبل فيما اكد العراق ان كل من يهدد امن واستقرار الاردن سيعتبر تهديداً لامنه واستقراره.
واكد مصدر حكومي عراقي تأجيل القمة الثلاثية المقررة بين العراق ومصر والأردن في بغداد غدا الخميس باتفاق بين حكومات البلدان الثلاثة وذلك للمرة الثانية بعد تأجيل أول في 26 من الشهر الماضي تسببت به حادثة تصادم قطارين في مصر واودت بحياة العشرات من المواطنين طلبت اثرها القاهرة تأجيلها.
وقال المصدر في تصريح تابعته "ايلاف" ان القمة التي كان من المقرر مشاركة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني فيها قد تم تأجيلها الى موعد لم يحدد بعد يرجح ان يكون بعد انتهاء شهر رمضان حيث تصر بغداد على استضافتها هذه المرة بعد قمتين سابقتين شهدتهما القاهرة وعمان.
وأوضح المصدر ان تأجيل القمة جاء بطلب من الحكومة الاردنية بسبب أوضاع داخلية في اشارة الى محاولة الانقلاب الاخيرة في الاردن وما اسفرت عنها من اعتقالات لمسؤولين كبار وشخصيات في العائلة الهاشمية المالكة.

القمة أجلت ولم تلغ
ومن جهته اكد المتحدث باسم الحكومة العراقية حسن ناظم إنه "تقرَّر تأجيل القمَّة الثلاثية على خلفية الظروف الأمنية في الأردن وأضاف أن "العراق يقدر هذه الظروف عندما دخل بالشراكة الثلاثية مع الأردن ومصر".
وشدد المتحدث العراقي الرسمي على ان "العراق يقف مع استقرار الاردن وأمنه" كما ابلغ وكالة الانباء العراقية الرسمية في تصريح تابعته "ايلاف" .. منوها الى أن "الاردن اصبحت شريكاً اساسياً للعراق ضمن هذا المشروع وكذلك مصر العربية".
وشدد على ان "كل من يهدد امن واستقرار الاردن سيعتبر تهديداً لاتفاقياتنا وامننا واستقرارنا".
كما اكدت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية العراقية ان القمة الثلاثية المقرر عقدها في بغداد قد تأجلت ولم تلغَ.
وقال عضو اللجنة ظافر العاني إن "القمة الثلاثية المقرر عقدها في بغداد موجودة على جدول الاعمال لكنه "تم تأجيلها لظروف آنية ولكنها لم تلغَ" .
واضاف ان "اهمية استمرار الحراك الدبلوماسي العراقي على مختلف الصعد منها ألامنية لمواجهة الارهاب والاقتصادية حيث ان العراق بلد غني لكن شعبه فقير لاسباب عديدة في مقدمتها الفساد والروتين والابتزاز .
ودعا البرلماني العراقي الحكومة الى "المزيد من التقارب مع الدول العربية لأن العرب مدّوا يد المساعد للعراق مراراً ونتمنى على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ان يهتم لهذه الفرصة بترسيخ مصالح البلاد".

تجسيد فكرة المشرق الجديد
وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قال الاسبوع الماضي ان بلاده تعمل مع مصر والاردن لتجسيد فكرة المشرق الجديد لخلق منطقة اقتصادية مزدهرة حيث وقعت البلدان الثلاثة اتفاقات اقتصادية مشتركة وأخرى ثنائية فيما بينها تتمحور في الغالب حول الطاقة والتجارة والاستثمار. واضاف إن "منطقتنا ليست بحاجة إلى حُرُوب، وصراعات جديدة، بل بحاجة لأن نقف جميعاً مع بعضنا، ونعمل من أجل تحقيق ما تصبو إليه شُعُوبنا من أمن واستقرار وتنمية وحياة أفضل، وأن نعمل لصنع السلام".
وستعكف القمة الثلاثية المرتقبة في حال انعقادها على العمل على تكريس مفهوم الشرق الجديد الذي تبناه المجلس الاعلى التنسيقي بين الدول الثلاث من اجل بناء منطقة اقتصادية مزدهرة . وأبرمت الدول الثلاث اتفاقات اقتصادية مشتركة وأخرى ثنائية فيما بينها تتمحور في الغالب حول الطاقة والتجارة والاستثمار.
وانبثق عن قمة الزعماء الثلاثة في العاصمة الأردنية عمان في 28 آب أغسطس الماضي مجلس تنسيقي مشترك لتعاون وتعزيز العلاقات بين الدول الثلاث في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والامنية اضافة الى الطاقة والثقافة.
يشار الى ان السلطات الأردنية كانت قد اتهمت السبت الماضي الأمير حمزة والشريف حسن بن زيد وآخرين بممارسة نشاطات تستهدف أمن المملكة والاتصال بجهات خارجية بهدف التخطيط لزعزعة استقرار البلاد.