قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من القدس:تعرضت سفينة تابعة لشركة اسرائيلية لهجوم قرب ميناء الفجيرة الإماراتي، وتقول مصادر اسرائيلية إن ايران تقف وراء الهجوم هذا، فيما أعلنت القناة 12 الإسرائيلية الثلاثاء أن لا إصابات في الهجوم على السفينة المملوكة لإسرائيل قبالة الإمارات.

فهل ردت ايران على هجوم نطنز باستهداف سفينة تجارية؟

تقول مصادر في القدس لـ "إيلاف" إن هجومًا ايرانيًا استهدف السفينة هايبريون-راي الإسرائيلية تحمل علم دولة اجنبية، وهي تابعة لشركة PCC الاسرائيلية لصاحبها رجل الاعمال الاسرائيلي رامي اونغر وقد تعرضت السفينة لهجوم قرب ميناء الفجيرة وتقول مصادر امنية اسرائيلية ان إيران تقف وراء هذا الهجوم.

قبل 48 ساعة من الهجوم رست السفينة التي تحمل سيارات ومركبات فاخرة في ميناء الحامدي بالكويت وهي مؤجرة لشركة اجنبية.

يذكر ان هذه هي السفينة الثانية لرجل الاعمال المذكور التي تتعرض لهجوم في الخليج العربي.

يأتي هذا التطور بعد يومين من تفجير منشأة نطنز النووية المخصصة لتخصيب اليورانيوم في ايران والتي استهدفتها اسرائيل بعبوة متفجرة تزن اكثر من مائة كيلوغرام على حد قول مصادر مطلعة.

تفحص الجهات الاسرائيلية المعنية حاليا الاضرار التي لحقت بالسفينة وإذا كانت هناك اصابات او خسائر بالأرواح، وبعدها ستقوم بدراسة الرد.

هذا وتقدر اوساط امنية ان هذا الهجوم هو رد على هجوم اسرائيل على سفينة التجسس الايرانية في البحر الاحمر قبل نحو اسبوع.

الى ذلك تفيد المعلومات الواردة من اسرائيل ان الاجهزة الامنية دعت لاجتماع طارئ يشارك فيه كل من رئيس الحكومة ووزير الدفاع للوقوف عن كثب على اخر التطورات في هذا الامر وسبل تفادي تصعيد مع ايران عشية احياء اسرائيل يوم استقلالها الثالث والسبعين الذي يصادف الخميس 15 ابريل نيسان الجاري.