قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أعلنت القوات المسلحة المصرية وصول الفرقاطة "برنيس" من طراز "فریم بيرغامیني"، لتنضم لأسطول القوات البحرية المصرية، بعد بنائها في شركة "فينكانتييري" الإيطالية.

وبحسب تقرير نشره موقع "روسيا اليوم"، تعد الفرقاطة "برنيس" الثانية من نوعها في الجيش المصري التي تنضم لأسطول القوات البحرية المصرية بعد انضمام فرقاطة "الجلالة"، واللتان تم التعاقد عليهما بين مصر وإيطاليا.

و"فریم بيرغامیني" في الأصل هي فرقاطة خاصة بمشروع فرنسي-إيطالي مشترك بين شركتي Naval Group وFincantieri لبناء فرقاطة ثقيلة متعددة المهام.

وتتمتع الفرقاطة التي حصلت عليها مصر برادار مسح جوي وتحكم وتوجيه نيراني ثقيل بعيد المدى، من طراز "كرونوس جراند نافال"، يتميز بكونه ذا مصفومة إزاحة الطور النشط Active Phased Array AESA ومداه البالغ 300 كم وقدرته على تتبع 300 هدف في آن واحد، مع قدرة توجيه صواريخ الدفاع الجوي بعيدة المدى Aster-30 ويستطيع القيام بالتتبع المتعددة لصالح 16 صاروخ Aster ضد الهجوم الصاروخي الكثيف. وهو أقوى رادار تملكه الفريم، بل وأقوى من رادار النسخة الفرنسية نفسها.

وتمتلك الفرقاطة منظومة إدارة المعارك المتطورة جدا "أثينا"، التي تدمج كافة المهام المطلوبة للمسح والرصد، ادارة الصورة التكتيكية للمعركة، دعم الملاحة، تقييم الخطر ومهام الأسلحة، إدارة أنظمة التسليح، تخطيط المهام، وصلات البيانات التكتيكية المتعددة والتدريب، وفقًا لـ "روسيا اليوم".

ويتم ذلك من خلال تحكمها في كافة الرادارات والمستشعرات الكهروبصرية / الحرارية والسونار وأنظمة التسليح والقتال، لإدارة العمليات وأعمال القيادة والسيطرة والتنسيق مع باقي القطع البحرية وكافة المنصات القتالية الصديقة.

وتمتلك الفرقاطة قدرة كبيرة على الدفاع الجوي الفائق متمثل في 16 خلية إطلاق عمودي مزودة بصواريخ Aster-15 متوسطة المدى البالغ مداها 30 كم، وبصواريخ Aster-30 بعيدة المدى البالغ مداها +120 كم، وهي مضادة أيضا لكافة التهديدات الجوية، إلى جانب القادرة على اعتراض الصواريخ الباليستية المُطلقة من مسافة 1500 كم، كما قال تقرير "روسيا اليوم".

كما تمتلك الفرقاطة مدفعا خلفيا طراز 76 مم يدخل ضمن منظومة STRALES/DART التي تتألف من المدفع ونظام رصد وتتبع + قذائف DART الموجهة بموجات الراديو والتي تتصدى للتهديدات الجوية كالصواريخ المضادة للسفن، وكذا التهديدات البحرية كالعائمات السريعة، ويصل مدى تلك القذائف إلى +8 كم وتبلغ سرعتها المبدئية عند الإطلاق 3960 كم/ س.

ويتمثل تسليح مهام سطح-سطح في 8 صواريخ سطح-سطح طراز "أوتومات" الجوالة المضادة للسفن + قدرة لضرب الأهداف البرية القريبة من الساحل، ويصل مداها إلى 200 كم.

تتزود الفرقاطة أيضا بمدفعين عيار 25 مم يعملان بالتحكم عن بعد للتصدي للتهديدات والعائمات السريعة المقتربة.