قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أكدت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية قدرة معظم سكان القدس الشرقية على التصويت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة في حين يحتاج أكثر من ستة آلاف ناخب منهم لموافقة إسرائيلية.

ومن المفترض أن يتوجه الناخبون الفلسطينيون إلى مراكز الاقتراع في 22 أيار/مايو المقبل للمشاركة في الانتخابات التي تعقد للمرة الاولى منذ 15 عاما.

وسيختار الناخبون الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية ممثليهم في المجلس التشريعي الفلسطيني وهو مجلس النواب الذي يضم 132 مقعدًا.

ومن بين المرشحين حوالي 60 فلسطينيًا من القدس الشرقية المحتلة.

ولطالما أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس (86 عاما) على أن الانتخابات لا يمكن إجراؤها إذا لم يشارك في التصويت فلسطينيو القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في العام 1967 وضمتها لاحقا.

وبحسب لجنة الانتخابات بعث الفلسطينيون برسالة إلى الجانب الإسرائيلي مؤكدين فيها على إجراء الانتخابات في القدس والضفة والقطاع "وفق البروتوكولات المتفق عليها وكما تم في الانتخابات الماضية".

وقالت اللجنة إن عملية الاقتراع يمكن أن تتم في "ستة مراكز بريد في مدينة القدس الشرقية تتسع لحوالي 6300 شخص". وتحتاج هذه الخطوة التي تتعلق بالتسجيل الجغرافي لهؤلاء السكان ووفق ما نصت عليه اتفاقية أوسلو (1993)، إلى موافقة إسرائيل التي تسيطر على مراكز البريد.

وأشارت لجنة الانتخابات إلى إمكانية تصويت بقية الناخبين المؤهلين وعددهم حوالي 150 ألفًا في مراكز الاقتراع في ضواحي المدينة حيث لا حاجة لموافقة إسرائيلية.

وقالت اللجنة إنها جهزت 11 مركزا انتخابيا في الضواحي.

ولم يعلق متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على الطلب الفلسطيني.

ورأت المتحدثة السابقة باسم منظمة التحرير الفلسطينية المحامية ديانا بطو الإثنين أن التصويت في القدس الشرقية قد يكون عائقا أمام الانتخابات.

وقالت "هناك الكثير من الأمور التقنية التي يمكن القيام بها للالتفاف على هذه العقبات ولكن ليس هذا هو المهم"، موضحة أن الأهم هو وصول المرشحين إلى القدس وعقد حملاتهم الانتخابية والتصويت هناك.

وقالت بطو إنه بدون هذه الضمانات سيكون هناك "سبب يدفعهم إلى الإلغاء (الانتخابات)".

تحظر إسرائيل التي تعتبر القدس كاملة عاصمتها الموحدة أي مظهر سيادي فلسطيني في القدس الشرقية التي يعيش فيها نحو 300 ألف فلسطيني وينشد الفلسطينيون إعلانها عاصمة لدوتهم المستقبلية.

وفي حال عقدت الانتخابات الفلسطينية يمكن للناخبين الاختيار من بين 36 قائمة انتخابية بينها قائمة لحركة حماس الإسلامية وعدة قوائم لحركة فتح.