إيلاف من بيروت: دعا أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، بكين إلى الإفراج عن سجلات طبية خاصة بتسعة أشخاص قيل إنهم أصيبوا بأعراض شبيهة بفيروس كورونا قبل انتشار الوباء في ديسمبر 2019، بما فيها سجلات ثلاثة باحثين في مختبر ووهان لعلم الفيروسات.

وقال فاوتشي في مقابلة مع صحيفة فاينانشل تايمز نُشرت الجمعة إن هذه الوثائق يمكن أن تساعد في حل الجدل حول أصول فيروس كورونا وسط تكهنات متزايدة بأن يكون أحد الباحثين قد هرب من المختبر الصيني.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، نقلًا عن تقرير إستخباري أميركي في مايو الماضي، أن باحثي المختبر كانوا قد لجأوا الى المستشفى طلبًا للرعاية الطبية بعد مرضهم في نوفمبر 2019.

وقال فاوتشي: "أود أن أرى السجلات الطبية الخاصة بثلاثة أشخاص أفيد أنهم أصيبوا بالمرض في عام 2019. هل مرضوا حقًا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما كان مرضهم؟"

وحثّ فاوتشي الصين على إتاحة السجلات الطبية الخاصة بستة عمال مناجم أصيبوا بالالتهاب الرئوي الناجم عن الفيروس بعد دخولهم كهف خفافيش في مقاطعة يونان الصينية في عام 2012. وبحسب ما ورد، كان هذا الكهف موطنًا لفيروس كورونا، والذي تم جمعه من هناك وتخزينه في المعهد في ووهان.

مواضيع قد تهمك :