قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: شكر رئيس المجلس العسكري البورمي مين أونغ هلاينغ الثلاثاء روسيا على دعمها جيش بلاده الذي قال إنه أصبح "أحد أقوى الجيوش في المنطقة".

وقال مين أونغ هلاينغ خلال لقائه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو "بفضل روسيا أصبح جيشنا أحد أقوى الجيوش في المنطقة"، وفق ما نقلت عنه وكالة "تاس" الروسية الرسمية.

وشدد الجنرال البورمي وفق تصريحات تُرجمت إلى الروسية على أن أواصر الصداقة بين البلدين "تتعزز أكثر فأكثر".

صديق عزيز

من جهته، أكد شويغو لمين أونغ هلاينغ واصفا إياه بأنه "صديق عزيز" أن "بورما هي شريك استراتيجي لنا (...) وحليف وفي".

واعتبر أن "التعاون في المجالين العسكري والتقني يشغل حيّزا هاما من العلاقات الروسية-البورمية".

وقال الوزير الروسي "نحن مستعدون لمواصلة الجهود الرامية إلى تعزيز العلاقات الثنائية (...) ونحن منفتحون على حوار ثنائي حول شتى المواضيع".

دعم للعسكريين

ومنذ انقلاب الأول من شباط/فبراير في بورما، عزّزت روسيا بشكل تدريجي دعمها للعسكريين الذين أطاحوا الزعيمة المدنية السابقة أونغ سان سو تشي.

ووصل مين أونغ هلاينغ إلى موسكو الإثنين للمشاركة في مؤتمر حول الأمن العالمي، وقد استقبله سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، ودعوا إلى تعزيز التعاون بين البلدين.

بعدها اجتمع الجنرال البورمي مع المدير العام للوكالة الروسية لتصدير الأسلحة (روس أوبورون أكسبورت) ألكسندر ميكييف لبحث آفاق التعاون العسكري والتقني كما أوضح ناطق باسم المجلس العسكري البورمي الحاكم في بيان.

ومنذ شباط/فبراير يقمع المجلس العسكري حركة الاحتجاج المناهضة للانقلاب ما أسفر عن سقوط أكثر من 860 قتيلا بينهم نساء وأطفال بحسب رابطة مساعدة السجناء السياسيين.

ورغم ان الكرملين أعرب في نهاية آذار/مارس عن قلقه إزاء العدد المتزايد من الضحايا المدنيين، فان روسيا أوفدت في موازاة ذلك نائب وزير الدفاع الى بورما، الدولة التي وصفت في هذه المناسبة بانها "حليف موثوق به" تريد موسكو "تعزيز" التعاون العسكري معه.