قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: بدأ العراق الثلاثاء بتوجه دعوات لدول الجوار للمشاركة في مؤتمر يعمل على تنظيمه في بغداد اواخر الشهر الحالي لتعزيز العلاقات الاقليمية وتطوير تعاونها في مختلف المجالات.
وبعث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اليوم رسالة خطية سلمها الى أمير دولة الكويت الشيخ الامير نواف الاحمد الصباح وزير التخطيط العراقي خالد بتال تتضمن دعوة الى حضور المؤتمر الاقليمي الذي يعقد بمشاركة دول الجوار ودول الاتحاد الاوروربي.
وقال الوزير العراقي في تصريح صحافي وزعه مكتبه الاعلامي وتابعته "ايلاف" أن الرسالة الخطية تتضمن دعوة الكاظمي لامير الكويت إلى حضور مؤتمر دول الجوار العراقي الذي سيعقد في بغداد قبل نهاية شهر آب أغسطس الحالي بمشاركة أوروبية عالية المستوى".
واشارالى ان "الزيارة ستتضمن ايضا إجراء عدد من اللقاءات الثنائية مع المسؤولين الكويتيين لبحث ومناقشة عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك وبما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين".
ومن جهته قال مصدر حكومي عراقي ان الكاظمي يُحضر لمؤتمر إقليمي كبير لتقريب وجهات النظر بين ثلاث دول عربية. واوضح في تصريح صحافي إن "حكومة مصطفى الكاظمي تعمل على اقامة مؤتمر اقليمي كبير بالاضافة الى مشاركة قطر والامارات ومصر بعد منتصف الشهر الحالي".
واوضح أن "المؤتمر يهدف الى تقريب وجهات النظر بين الدول المجتمعة كافة وعقد اتفاقات مشتركة بين هذه الدول بمختلف المجالات".

بغداد تحتضن المؤتمر

وعلى صعيد التحركات الدولية للعراق فانه من المقرر ان تستضيف العاصمة بغداد أعمال المؤتمر الوزاري الإقليمي 36 لدول الشرق الادنى وشمال أفريقيا في شباط فبراير 2022 .
وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان ان السفيرة صفية السهيل مندوبة العراق لدى وكالات الأمم المتحدة في روما اعلنت عن استضافة بغداد للمؤتمر الإقليمي الـ (36) لدول الشرق الادنى وشمال أفريقيا لمنظمة (FAO) في شهر شباط 2022 على مستوى وزراء الزراعة للدول الاعضاء، وبحضور كبار مسؤولي المنظمة الدولية وخبراء الأمم المتحدة.
وأعتبرت الوزارة ان الموافقة على عقد الاجتماع في بغداد إشارة واضحة لعودة بغداد لدورها الطبيعي بإستضافة الاجتماعات الأممية على مستوى وزاري رفيع وبحضور ومشاركة دول إقليم الشرق الادنى وشمال أفريقيا.
واوضحت ان الأمم المتحدة اكدت موافقتها على طلب العراق ممثلاً بمندوبيها لدى منظمة الفاو على الاستضافة الرسمية للمؤتمر، وتم إعلام مندوبية العراق رسمياً فضلاً عن إعلان ذلك في افتتاحية الجلسة الرئيسية للحوار الإقليمي للاطراف المعنية التي اجتمعت بمؤتمر تحضيري حواري بعنوان " التعافي ومعاودة التشغيل نحو الدورة (36) للمؤتمر الإقليمي للشرق الادنى " والذي انعقد افتراضياً بادارة العراق حيث تراس الجلسة الافتتاحية ميثاق عبد الحسين الوكيل الفني لوزارة الزراعة العراقية".

السفيرة

والقت السفيرة السهيل المندوبة الدائمة لجمهورية العراق لدى وكلات الأمم المتحدة في روما كلمة عبرت عن امتنان بلدها لدعم خيار العراق وبغداد العاصمة لإستضافة الاجتماع الإقليمي العالي المستوى وعلى الثقة العالية التي اولتها للعراق لإستضافة هذا المؤتمر المهم، وبان العراق حريص من الآن على استلام المهام الموكلة إليه لضمان عقد مؤتمر يتسم بالفاعلية والطموح لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتوفير نظم غذائية وزراعية افضل.