قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : اعلنت السلطات العراقية الاربعاء يوم غد عطلة رسمية عامة في البلاد لاحياء مراسم عاشوراء ذكرى مقتل الامام الحسين واصدرت تعليمات أمنية وصحية مشددة للمشاركين وللقادمين من الخارج .

فقد قررت الأمانة العامة للحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي غدا الخميس لمناسبة العاشر من شهر محرم الذي يحيي فيه مئات الالاف من المسلمين في العراق ومن خارجه في مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن ابي طالب وجمع من رهطه من آل بيت النبي محمد.

وعن دخول الزائرين من مختلف البلدان الى العراق للمشاركة في مراسم عاشوراء فقد اشترطت سلطة الطيران المدني ابراز كارت التلقيح بجرعة كاملة ضد فايروس كورونا وفحص رسمي مصدق قبل 72 ساعة من دخول مطاري بغداد والنجف . كما حددت مدة الزيارة بان لاتتجاوز
7 أيام من تاريخ دخول العراق.

ومنذ اليوم الاول من شهر محرم الحالي فقد بدأت المدن العراقية الشيعية بتنظيم مجالس عزاء تذكر بالفاجعة فيما يتوجه الالاف من انحاء البلاد الى كربلاء للمشاركة في مراسم العاشر منه لاحياء ذكرى الفاجعة التي وقعت في العاشر من محرم عام 61 هجرية المصادف 680 ميلادية.

تحذيرات أمنية وصحية مشددة
ومن جهتها اصدرت مديرية الدفاع المدني العراقية مجموعة من التحذيرات الصحية والامنية المشددة الى المشاركين المتوجهين الى كربلاء لزيارة العاشر من محرم الى كربلاء والمشاركين بمراسمها.

وشددت المديرية على المشاركين في توصياتها التي حصلت "ايلاف" على نصها بعدم تناول الاطعمة والمشروبات من الاشخاص غير المعروفين والمحافظة على الهدوء وفسح المجال امام الاجهزة الامنية والتعاون معها عند حدوث اي ظرف طارئ.. وعدم التدافع على المداخل المؤدية الى الاماكن المقدسة او المصاعد او عجلات نقل الزائرين وضرورة السير في الطرق المؤمنة من قبل الاجهزة الامنية حصراً.

وشددت على عدم تصديق الاشاعات المغرضة او الترويج لها والتي من شأنها اثارة الهلع بين المواطنين .. وابلاغ الاجهزة الامنية عن العناصر المشبوهة او المندسين بين المواكب المشاركة او الاجسام الغريبة.. مع ضرورة اخذ الحيطة والحذر بالنسبة لأصحاب المواكب وهم يؤدون خدمة الطبخ فيها مع التقليل من استخدام مصادر النيران والكهرباء.

واكدت سلطات الدفاع المدني ايضا على ضرورة التعامل الصحيح مع أسطوانات الغاز المستخدم في الطبخ وأحكام ربط الأنابيب بواسطة القفايص للحيلولة دون تسريب الغاز وتجنب خزن الوقود داخل المواكب والسرادق مهما كانت كمياته قليلة أو كثيرة وأبعاد مصادر النار عن الخيام او السرادق.

وطالبت المشاركين بالانتباه الى المدخنين من الزائرين أثناء أستراحتهم ومبيتهم في المواكب وتحذيرهم بصورة شفهية او عن طريق ملصق يوضح فيه عدم التدخين وخطورته فان كثيرا من حوادث الحريق كان سببها أعقاب السكائر .

وشددت على اهمية الانتباه الى التوصيلات الكهربائية والاهتمام بالعزل الجيد وكذلك الانتباه الى نصب المولدات والعاكسات الكهربائية في مكان بعيد وآمن عن المواطنين وبراميل خزن الوقود .. وعدم لمس الاشياء الغريبة او العبث بها وابلاغ الجهات المختصة عنها والابتعاد عن أماكن الحوادث وعدم التجمهر بالقرب منها.

واكدت على ضرورة تامين مطفأة حريق والتي تعتبر من أهم وسائل الأمان مع اتباع الوصايا والارشادات في كيفية استخدامها.. والالتزام بفسح المجال لعجلات الدفاع المدني وعجلات الطوارئ لغرض المرور لتأدية واجباتها وسرعة الاتصال برقم سيطرة الدفاع المدني (115) مجانا من اي هاتف محمول أو أرضي عند حصول اي طارئ أمني أو صحي.

تحذير المشاركين من موجة وباء رابعة
وبالتزامن مع ذلك فقد حذرت خلية الأزمة في البرلمان العراقي من دخول موجة رابعة لفيروس كورونا إلى البلاد داعية المشاركين في احياء ذكرى عاشوراء الى الالتزام بالارشادات الصحية.

وأكد مقرر خلية الأزمة جواد الموسوي لوكالة الأنباء الرسمية وجود مخاوف من دخول البلاد في موجة رابعة ترتفع على اثرها الاصابات والوفيات وذلك بعد ان اوشكت الموجة الثالثة على الانتهاء. وأضاف أن "نسبة اعداد الملقحين في الوقت الحالي لا تشجع في امكانية تسجيل انخفاض باعداد الاصابات بفايروس كورونا.. آملا وصول نسبة التلقيح الى 50 بالمئة مع دخول الموجة الرابعة .

ودعا الموسوي أصحاب المواكب الحسينية الى مراعاة الشروط الصحية وأن يكون هناك ارتداء للكمامة والتباعد واستخدام وسائل التعقيم لافتاً الى تسجيل "حالات اكتظاظ بين الزائرين من دون وجود التزام بالشروط الصحية".

يشار الى ان العراق قد سجل أمس الثلاثاء 8778 إصابة جديدة بفايروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى مليون و793 ألفًا و372 إصابة. وقالت وزارة الصحة العراقية في بيان تابعته "ايلاف" إنه تم تسجيل 75 حالة وفاة جديدة بالفيروس ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 19 ألفًا و815 حالة.
وأشارت إلى شفاء 10 آلاف 477 شخصًا ليرتفع إجمالي المتعافين

إلى مليون و615 ألفًا و773.. موضحة ان عدد الحالات تحت العلاج في المستشفيات يبلغ 157 الف و784 حالى بينها 1057 حالة ترقد في العناية المركزة.

حماية جوية وبرية
وضمن الاجراءات الامنية المتخذة لحماية المشاركين في المراسم والذين يتعرضون خلال مسيراتهم الى كربلاء الى هجومات مسلحة ينفذها تنظيم داعش فقد اكد قائد فرقة العباس القتالية في الحشد الشعبي والتابعة للمرجعية الشيعية العليا ميثم الزيدي ان الفرقة تساهم بتأمين سماء كربلاء بمنظومة متطورة استعداداً لزيارة عاشوراء المليونية غدا الخميس.

واشار الزيدي في بيان تابعته "ايلاف" الى ان "قيادة فرقة العباس القتالية وجهت بالاستعداد المبكر للزيارات المليونية خلال شهري محرم وصفر مؤكدة استنفار أكثر من 5 الاف متطوع قابلين للزيادة و550 موكب خدمي لإنجاح خطط الزيارات". وقال ان 1000 مقاتل من قوات النخبة التابعة لفرقة العباس على اهبة الاستعداد كقوات احتياطية للحماية.

كما أعلنت دائرة صحة كربلاء توزيع أكثر من 50 فرقة رقابية لمتابعة الاغذية التي توزع بين المواطنين والإجراءات الصحية المتبعة في جميع مناطق محافظة كربلاء .. اصافة الى نشر فرق صحية جوالة في سيطرات المحافظة.

وحذرت من أن "عقوبات ستتخذ بحق المخالفين للشروط الوقائية من أصحاب المحال والفنادق والمطاعم وفرض غرامة تصل إلى خمسة ملايين دينار (3 الاف دولار) واغلاق 90 يوماً".

كما تم توزيع 55 عجلة إسعاف في المناطق المهمة مع تهيئة ثمانية مستشفيات حكومية واربعة أهلية، فضلا عن فتح صالات للطوارئ في عدد من المراكز الصحية .

1600 كاميرا مراقبة
وفي الاطار نفسه فقد أعلنت قيادة شرطة محافظة كربلاء نصب 1600 كاميرا لمراقبة الامن خلال مراسم عاشوراء .
من جانبه قال المتحدث باسم قيادة عمليات كربلاء العميد فاهم الكريطي انه قد تم نشر مفارز طبية لتوعية المواطنين بالالتزام بالإجراءات الصحية وكذلك توزيع الكمامات وتوفير عشرات العجلات الحكومية والعسكرية والنقل الخاص لغرض عودة الزائرين إلى محافظاتهم بعد انتهاء المراسم بكل انسيابية".

أطواق أمنية
وأعلن مدير اعلام قيادة شرطة كربلاء علاء الغانمي عن "تقسيم المحافظة الى اطواق امنية لتوفير الحماية للزائرين بالتعاون مع العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية".
واضاف ان الخطة الامنية تضمنت نصب 1600 كاميرا مراقبة بين مداخل المحافظة والاقضية والنواحي لمراقبة الامن خلال شهر محرم وحتى الزيارة الاربعينية".

أكثر المناسبات الدينية ألماً
يشار الى ان المسلمين وخاصة الشيعة منهم في العراق والعالم يحيون مناسبة عاشوراء في العاشر من محرم من كل عام في ذكرى مقتل الامام الحسين بن علي بن أبي طالب في أجواء يخيم عليها الحزن وترفع فيها الرايات السود وسط المجالس التي تروي السيرة التراجيدية للحدث.
ففي العاشر من محرم وقعت مأساة "الطف" حيث قتل جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية الامام الحسين مع عشرات من افراد عائلته عام 61 للهجرة المصادف 680 ميلادية باعتبار هذه المناسبة واحدة من اكثر الاحداث مأسوية في تاريخ المسلمين.

ولذلك تعد زيارة كربلاء خلال عاشوراء من ابرز المناسبات الدينية التي يشارك فيها عادة اكثر من ثلاثة ملايين مسلم في كل عام لكن العامين الاخيرين شهدا انحسارا في المشاركة بسبب قيود وباء كورونا.