قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق الثلاثاء عن إجراءات تمنع تزوير الانتخابات المُقبلة، بينما كشفت المفوضية مزايا أمنية عالية الدقة لورقة الاقتراع تُستخدَم للمرةِ الأولى وتضمن مصداقية العملية.

وتحدثت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت عن الاجراءات التي تمنع تزوير الانتخابات العراقية المقررة في العاشر من تشرين الاول اكتوبر المقبل اوالتلاعب بالبطاقة الالكترونية وبما يحقق مصداقية الانتخاب.

واشارت خلال مؤتمر صحافي في بغداد الى دعم الامم المتحدة لانتخابات عراقية ذات مصداقية ستكون مختلفة عن سابقاتها. واكدت مواصلة دعم المرأة للمشاركة في الانتخابات مشددة على ان "العراق بحاجة إلى إصلاحات عميقة ولذلك فان مقاطعة الانتخابات غير صحيحة".

وبينت انه تم وضع نظام انتخابي جديد وان العراقيين سيصوتون لمرشحين أفراد وليس فقط للأحزاب السياسية وهناك شركة تدقيق مستقلة لمراقبة نتائج الانتخابات.
واوضحت ان الأمم المتحدة ستقدم المساعدة الأكبر في العالم للانتخابات العراقية منوهة الى ان لديها أكثر من 130 خبيراً موجوداً في العراق للمراقبة والمساعدة الانتخابية يشكلون خمسة أضعاف الأعداد في انتخابات 2018.
وحذرت المرشحين الذين يغرون الناخبين بالأموال للحصول على اصواتهم يوم الاقتراع قائلة "لأولئك المرشحين الذين يرومون دفع 200 دولار لكل ناخب مقابل عرض صورة للتصويت لهؤلاء اقول لهم أنتم تهدرون أموالكم فلن يُسمح بإدخال الهواتف النقالة داخل مراكز الاقتراع". وشددت بالقول "على الجميع الامتناع عن محاولات شراء ذمم الناخبين او التلاعب بالنتائج او الضغط او التهديد بقطع الرواتب".

وشددت بلاسخارت بالقول ان العراق على بعد خمسة اسابيع من اجراء الانتخابات وفي هذه المرحلة لايمكن تأجيلها اوالتراجع عن موعدها.
واشارت الى انه قد خرج في العام 2019 احتجاجات وكانت مطالبها الاساسي انتخابات مبكرة "ولذلك نريد انتخابات نزيهة معترف بها" وقالت ان الانتخابات خطوة هامة والاهم مابعد الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة.

وفي ختام مؤتمرها الصحافي كتبت بلاسخارت تغريدة على "تويتر" موجهة الى الشعب العراقي اطلعت عليها "ايلاف" قائلة "الأمم المتحدة معكم. هدفكم هو هدفنا. لرؤية #العراق ينهض ... كبلد يكون فيه لكافة المواطنين الفرصة ليكون صوتهم مسموع ويُكللوا بالنجاح. الخطوة الأولى على الطريق الطويل جداً لتحقيق هذا الأمر هو الإدلاء بصوتكم".
#ننتخب_للعراق".

بحث المراقبة الاوروبية للانتخابات
ومن جهته بحث رئيس وأعضاء مجلس مفوضي مفوضية الانتخابات العراقية سبل إنجاح الانتخابات ودور المراقبة الدولية فيها مع فريق المراقبة في بعثة الاتحاد الأوروبي.

وجرى خلال الاجتماع الذي عقد مساء الاثنين "تقديم صورة وافية عن آخر الاستعدادات لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة والدور المنتظر من المجتمع الدولي ل مراقبة العملية الانتخابية وتقييمها" كما قال بيان للمفوضية تابعته "ايلاف" الثلاثاء".
وقد أكد وفد بعثة الاتحاد الأوروبي دعمه للانتخابات والعمل على إنجاحها من خلال الإسهام في المراقبة والرصد لمجريات عملية الاقتراع العام في انحاء البلاد من خلال 120 مراقبا أوروبيا.

المراكز الانتخابية ومحطات الاقتراع

يأتي ذلك بالترافق مع اعلان المفوضية العراقية للانتخابات أسماء وعناوين الدوائر الانتخابية في عموم المحافظات العراقية.
وستتم عملية التصويت بواقع 8273 مركز اقتراع تضم بمجموعها، 5541 محطة اقتراع في عموم العراق وبضمنها اقليم كردستان حيث ستستقبل كل محطة 450 ناخب كحد أقصى حيث حددت عملية الانتشار لمراكز الاقتراع بالاعتماد على بيانات البطاقة التموينية ومحل سكن الناخب.
وبحسب المفوضية يمكن الان الاطلاع على اسماء وعناوين (#الدوائر_الانتخابية لجميع محافظات العراق من خلال الرابط التالي: https://ihec.iq/constituencies/

واشارت المفوضية الى انها قد وزعت أكثر من 17 مليون بطاقة بايومتريَّة بين الناخبين من خلال حملة ستستمر حتى قبل يوم واحد من بدء الاقتراع من خلال فرق من مكاتب المفوضية في بغداد والمحافظات لايصالها إلى المنازل بالتعاون مع اللجنة العليا لامن الانتخابات . وما يزال هناك حولي 3 ملايين ناخب لم يستلموا بعد بطاقاتهم البايو مترية.

أحزاب وتحالفات الانتخابات

وأعلنت المفوضية ان 110 أحزاب سياسية و22 تحالفاً انتخابياً ستتنافس في الانتخابات المقبلة وانها قامت بدعوة 76 سفارة ومنظمة أجنبية لمراقبة العملية الانتخابية.
ويبلغ عدد العراقيين الذين يحق لهم المشاركة والتصويت في الانتخابات المقبلة 24 مليوناً و29 ألف و927 شخصاً في حين يتنافس 3523 مرشحاً على 329 مقعداً برلمانيا.


مجلس مفوضي الانتخابات العراقية يبحث مساء الاثنين 6 أيلول سبتمبر 2021 مع الفريق الاوروبي مراقبة الاقتراع (الصورة من المفوضية)


مواصفات ورقة الاقتراع

واليوم كشفت المفوضيَّة العليا للانتخابات عن مواصفات ورقة الاقتراع التي ستستخدم في الانتخابات موضحة انها تحمل شفرات أمنية عالية الدقة ستنفذ بـ83 نوعاً في الدوائر الانتخابية في عموم البلاد.
واكدت المتحدث الرسمي باسم المفوضية جمانة الغلاي في تصريح لصحيفة "الصباح" العراقية الرسمية واطلعت عليه "ايلاف" ان ورقة الاقتراع تحمل شفرات أمنية عالية الدقة خاصة ومميزة ولا يمكن تكرارها من ورقة إلى أخرى اذ انه في حال استنساخ الورقة فيمكن للجهاز الخاص تمييزها عن الأوراق الأخرى ورفضها .
واشارت الى ان ورقة الاقتراع الحالية تختلف كثيراً عن الأوراق التي استخدمت في الانتخابات السابقة من ناحية الباركودات والتشفير الأمني العالي وحتى في نوع العجينة التي طبعت منها الورقة.
ونوهت الى ان هناك 83 نوعاً من الأوراق ستوزع بين عدد من الدوائر في المحافظات وستحمل صورة مرشحي الدائرة وأسمائهم وأرقامهم .
وأشارت إلى ان محددات الورقة تُقرأ فقط بالأشعة تحت الحمراء ولا يمكن قراءتها بغير ذلك.. موضحة ان كل ورقة اقتراع عندما تصدر توضع في كاميرا خاصة بجهاز التحقق الذي يربط بالشفرة الخاصة بكل ناخب .

خطة خمسية المحاور

وبالترافق مع ذلك اعلنت اللجنة الأمنية الخاصة بالانتخابات عن وضع خطة تتضمن 5 محاور لتأمين العملية الانتخابية.
واوضحت انه الخطة تتضمن 5 محاور أولها توفير الحماية للمراكز الانتخابية وثانيها توفير الحماية للمقرات في المحافظات، فضلا عن حماية مخازن المواد اللوجستية (الصناديق والحاسبات والاجهزة) ورابعاً تأمين صناديق الاقتراع والمسؤولين عنها وتوزيع المسؤوليات.
كما تتضمن الخطة أيضا في محور خامس السيطرة على السلاح المنفلت ومنع وصوله الى المراكز الانتخابية وتأثيره على الناخبين والمواطنين والمرشحين أو على من يدير العملية الانتخابية".