قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

زوريخ (سويسرا): أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي الذي سيعقد في دافوس في سويسرا من 22 إلى 26 أيار/مايو تجميد علاقاته مع روسيا، موضحاً أنه لن تكون له أي علاقات مع أشخاص أو كيانات استهدفتها العقوبات.

وأكد منظمو الحدث المعروف باسم منتدى دافوس لوكالة فرانس برس في رسالة عبر البريد الإلكتروني، أنه "عقب إدانته للهجوم الروسي المستمر في أوكرانيا يلتزم المنتدى بالعقوبات الدولية التي تتطور"، وهي معلومات كانت قد وردت في موقع بوليتيكو الأميركي.

وأضاف المنظمون "بالتالي يجمد المنتدى جميع علاقاته مع الكيانات الروسية ولن يتعامل مع أي شخص أو مؤسسة فُرضت عليها عقوبات"، ويشمل ذلك القمة السنوية.

يجمع المنتدى نخبة من الشخصيات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية كل عام في دافوس، وهو منتجع تزلج أنيق في جبال الألب.

وقال موقع بوليتيكو الإخباري المعروف بنبرته اللاذعة "أيام الشمبانيا والكافيار في دافوس ولّت، أو على الأقل الكافيار".

شارك فلاديمير بوتين وديمتري ميدفيديف خمس مرات في منتدى دافوس منذ عام 2007، وفق الموقع الأميركي، الذي ذكّر بأن بوتين دُعي أيضاً في 2015 بعد غزو شبه جزيرة القرم، لكنه اختار عدم الحضور.

وأعرب حينها مؤسس منتدى دافوس كلاوس شواب، عن أمله في أن يؤدي الحدث إلى "بناء جسور" بين مختلف أطراف الصراع الذي اندلع في أوكرانيا.

وفي 2021، تحدث فلاديمير بوتين عبر الفيديو في دافوس، بعدما تم إلغاء المنتدى بسبب جائحة كوفيد-19 واستبداله بنسخة افتراضية.

وتناول بشكل خاص تمديد اتفاقية "نيو ستارت" للحد من الترسانات النووية الروسية والأميركية، مرحباً بتمديد المعاهدة في اليوم التالي من اتفاق بهذا الشأن.