قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بوروديانكا (أوكرانيا): اعتبر الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش الخميس عند وصوله الى بوروديانكا في ضواحي كييف حيث يتهم الأوكرانيون الروس بارتكاب فظاعات خلال احتلالهم المنطقة في آذار/مارس، ان "الحرب في القرن الحادي والعشرين عبثية".

وقال غوتيريش الذي يقوم بأول زيارة له الى أوكرانيا منذ بدء الغزو الروسي، أمام المباني المدمرة "أتخيل عائلتي في أحد هذه المنازل، أرى أحفادي يركضون مذعورين. الحرب عبثية في القرن الحادي والعشرين، أي حرب غير مقبولة في القرن الحادي والعشرين".


الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش عند وصوله الى بوروديانكا في ضواحي كييف

وكان غوتيريش قد وصل إلى أوكرانيا قادما من موسكو حيث ناشد فلاديمير بوتين وقف إطلاق النار "في أقرب وقت ممكن". كما قال إنه "قلق من التقارير المتكررة عن جرائم حرب محتملة"، مؤكدا أنها "تتطلب تحقيقا مستقلا".

لكن على الأرض تكثف القوات الروسية هجومها خصوصا في منطقة خاركيف وفي دونيتسك بشرق البلاد ، حسبما ذكرت هيئة أركان القوات الأوكرانية صباح الخميس.

مواقف دولية

وتبنى نواب كنديون يوم الأربعاء مذكرة تدين "أعمال الإبادة الجماعية الروسية ضد الشعب الأوكراني"، مؤكدين أن هناك "أدلة واضحة وكثيرة على جرائم حرب منهجية وجسيمة وجرائم ضد الإنسانية".

ودعت بريطانيا الأربعاء حلفاء أوكرانيا إلى البرهنة على "الشجاعة" عبر زيادة المساعدات العسكرية، معتبرة أن الحرب في أوكرانيا هي "حربنا" وأن النصر في كييف "ضرورة استراتيجية لنا جميعا".

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس في كلمة في لندن مساء الأربعاء "أسلحة ثقيلة ودبابات وطائرات - نأخذ من مخزوناتنا ونزيد الإنتاج، علينا أن نفعل كل ذلك".

من جهته، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مجددا من أي تدخل خارجي في النزاع في أوكرانيا ، ووعد برد "سريع وقاس".

في الوقت نفسه، تحاول موسكو استهداف هذه المساعدات العسكرية. فقد أكدت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء أنها دمرت "مخازن تحوي كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة الأجنبية التي سلمتها الولايات المتحدة ودول أوروبية إلى القوات الأوكرانية".

وأوضحت أن هذه المستودعات دمرت "بـصواريخ كاليبر أطلقت من البحر على مصنع الألمنيوم في زابوريجيا" في جنوب أوكرانيا.

إلا أن حاكم هذه المنطقة نفى ذلك بحزم. وقال "لم تصب أي ذخيرة أو مستودع أسلحة في زابوريجيا". وأوضح أن المصنع الذي أصيب "لم يكن يعمل منذ ست سنوات".

من جهته، قال مستشار لوزير الداخلية الأوكراني الثلاثاء بعد تدمير جسر استراتيجي يربط بين أوكرانيا ورومانيا إن القوات الروسية تقصف أيضا الجسور والسكك الحديدية لإبطاء شحنات الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا.

أعلنت القوات الروسية التي كثفت هجومها في دونباس منذ أسبوعين الأربعاء أنها نفذت غارات جوية على 59 هدفا أوكرانيا.

تقدم روسي في الشرق

في الوقت نفسه اعترف الجيش الأوكراني في خطوة نادرة، بتقدم روسي في الشرق في منطقة خاركيف وفي دونباس حوض المناجم الذي يسيطر عليه جزئيا الانفصاليون الموالون لروسيا منذ 2014.

واعترفت كييف بأن الروس اتخذوا مواقع تمتد من الشمال إلى الجنوب، ما يوحي بأن موسكو تريد أن تطوق جيبا كبيرا ما زال يسيطر عليه الأوكرانيون.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف في بيان الأربعاء أن "الأسابيع المقبلة" ستكون "صعبة جدا". وأوضح أن الجيش الروسي "الذي يدرك من الآن هزيمته الاستراتيجية سيحاول التسبب بأكبر قدر ممكن من الآلام" للجنود الأوكرانيين الذين حثهم على "الصمود".

في خيرسون (جنوب)، المدينة الرئيسية الأولى التي استولت عليها القوات الروسية بعد غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير - قال الجيش الأوكراني في بيان إن "المحتلين ألقوا قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين أوكرانيين كانوا يهتفون +خيرسون هي أوكرانيا +!".

وأضاف الجيش الأوكراني أن عددا من المتظاهرين "جرحوا واعتقلوا"، من دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

في خاركيف التي تبعد أحياؤها الشمالية والشرقية أقل من خمسة كيلومترات عن خط المواجهة، قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح 15 آخرون في عمليات قصف، حسب حاكم المنطقة أوليغ سينيغوبوف.

وفي الطرف الجنوبي من نهر دونباس في مدينة ماريوبول الإستراتيجية الساحلية المحاصرة والمدمرة، "يقصف العدو بكثافة ويعطل وحداتنا بالقرب من مصنع آزوفستال"، حسبما ذكرت وزارة الدفاع الأوكرانية في تقريرها اليومي.

وطلب قائد اللواء 36 للبحرية في ماريوبول سيرغي فولينا مساعدة مرة أخرى، موضحا أن هناك 600 جندي جريح ومئات المدنيين.

وقال في رسالة على تطبيق تلغرام إن "رسالتي اليوم هي أنقذوا حامية ماريوبول ونفذوا عملية تسلل لإخراجهم من أجلنا". وأضاف "سيموت الناس هنا (...) يموت المدنيون معنا (...) المدينة أصبحت شبه ممحية عن سطح الأرض".

وقال مستشار الرئيس الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش إن "جهود الغزاة الروس تتركز حول سلوفيانسك وكراماتورسك وماريوبول" حيث يحاولون طرد الجنود الأوكرانيين المتحصنين في مجمع آزوفستال للصناعات المعدنية الذي لجأ إليه مئات المدنيين أيضا.

واضاف أن جهودا تبذل "لإجبار فلاديمير بوتين على إطلاق سراحهم"، مؤكدا "المدنيون اولا لكننا نعمل ايضا على اجلاء جنودنا".

غازبروم

على الصعيد الاقتصادي، أعلنت مجموعة غازبروم الروسية الأربعاء ، أنها علقت جميع شحنات الغاز إلى بلغاريا وبولندا، مؤكدا أن هاتين الدولتين لم تسددا ثمن الغاز بالروبل كما يطلب فلاديمير بوتين منذ آذار/مارس.

ورأت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في ذلك "ابتزازا عبر الغاز" مؤكدة أن هذين البلدين العضوين في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي اللذين يعتمدان إلى حد كبير على الغاز الروسي، سيحصلان على الغاز من "جيرانهم الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".

الأوروبي

وسيعقد الوزراء الأوروبيون المسؤولون عن الطاقة الإثنين المقبل "دورة استثنائية" كما أعلنت الوزيرة الفرنسية المسؤولة عن التحول البيئي باربارا بومبيلي مساء الأربعاء.

وتأتي كل هذه التطورات بينما يسود شعور بالقلق من اتساع رقعة النزاع بعد سلسلة من الانفجارات التي نسبتها كييف إلى موسكو في منطقة ترانسدنيستريا الانفصالية الموالية لروسيا في مولدافيا.

وقالت رئيسة مولدافيا مايا ساندو الثلاثاء "ندين بشدة مثل هذه الأعمال"، مؤكدة أن سلطات بلادها "ستحرص على منع انجرار الجمهورية إلى نزاع". ودعت السكان غلى الهدوء.

وقالت السلطات في هذه المنطقة الانفصالية الأربعاء إن قرية حدودية تضم مستودعا كبيرا للذخيرة للجيش الروسي تعرضت لإطلاق نار من أوكرانيا.

ولمساعدة أوكرانيا اقترحت المفوضية الأوروبية الأربعاء تعليق كل الرسوم الجمركية على المنتجات المستوردة من هذا البلد إلى الاتحاد الأوروبي لمدة عام واحد. ويحتاج الاقتراع لموافقة البرلمان الأوروبي والدول ال27 الأعضاء في التكتل.

زيلينسكي

ورحب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالاقتراح معتبرا أن روسيا "تحاول إحداث أزمة أسعار عالمية" و"فوضى" في سوق الغذاء العالمية.

وكتب الرئيس الأوكراني على تويتر الأربعاء إنه تحدث مع نظيره الإندونيسي الذي دعاه إلى قمة مجموعة العشرين في بالي في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.