قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيول: حقق الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية فوزا ساحقا في انتخابات تهدف إلى اختيار رؤساء بلديات ومقاطعات على ما أظهرت النتائج الرسمية الخميس ما يعطي دفعا قويا للرئيس الجديد يون سوك-يول.

وفاز حزب سلطة الشعب الحاكم (يمين) ب12 من أصل 17 منصبا رئيسيا شملتها الانتخابات خلال هذا الاقتراع لاختيار رؤساء بلديات وحكام مقاطعات الذي جرى الأربعاء.

وأعيد انتخاب رئيس بلدية سيول الحالي أو سي-هون بحصوله على 59 % من الأصوات في حين أعيد انتخاب بارك هيونغ-جون رئيسا لبلدية بوسان ثاني مدن البلاد مع حصده 66,4 % من الأصوات. وهما ينتميان إلى حزب سلطة الشعب بزعامة رئيس البلاد.

وكان يون سوك-يول والمبتدئ في السياسة فاز في الانتخابات الرئاسية في آذار/مارس بفارق 0,7 نقطة عن منافسه اليساري لي جاي-ميونغ وهو الهامش الأضيق في تاريخ البلاد.

وشكر الخميس الكوريين الجنوبيين على "نجاح" هذه الانتخابات.

وكان الرأي العام توقف عن دعم الرئيس السابق للحزب الديموقراطي مون جاي-إن وإدارته محملا إياهما مسؤولية الارتفاع الكبير في أسعار السكن في سيول التي زادت بحوالى 120 % خلال ولايته.

وكان الحزب الديموقراطي فاز بـ14 منصبا خلال الانتخابات الأخيرة في 2018 ولم يتمكن هذه السنة إلا بالفوز بخمس مناصب رئيسية من بينها ثلاثة في معقله جيولا في جنوب البلاد.

ويعاني الحزب من خلافات داخلية بعد دعوة إلى الاصلاح وجهتها النجمة الصاعدة فيه ورئيسته الانتقالية بارك جي-هيون إثر الخسارة في الانتخابات الرئاسية واتهامات بالتحرش والاعتداء الجنسي في صفوفه في السنوات الأخيرة.

وقالت بارك "لقد عوقبنا مرة ثانية بعد الاقتراع الرئاسي. أتت النتائج أسوأ مما توقعنا".

خلال انتخابات تشريعية فرعية فاز حزب الشعب بخمسة من أصل سبعة مقاعد في الجمعية الوطنية إلا ان الحزب الديموقراطي لا يزال يتمتع بالغالبية فيها.