قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: حذّر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الأحد من أن اللاجئين في شرق أفريقيا وغربها سيتلقون حصصاً غذائية أقل بسبب زيادة الطلب ونقص التمويل.

وأوضح برنامج الأغذية العالمي أن ثلاثة أرباع اللاجئين في شرق أفريقيا المدعومين من برنامج الأمم المتحدة واجهوا خفضاً في حصصهم الغذائية بنسبة تصل إلى 50 %، فيما كان اللاجئون في إثيوبيا وكينيا وجنوب السودان وأوغندا الأكثر تضرراً.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيزلي "نحن مجبرون على اتخاذ قرار موجع بخفض الحصص الغذائية للاجئين الذين يعتمدون علينا في بقائهم".

وأضاف أن الموارد المتاحة لا يمكنها مواكبة الطلب المتزايد على الغذاء في كل أنحاء العالم.

في غرب أفريقيا، وتحديداً في بوركينا فاسو والكاميرون وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر، خفّض برنامج الأغذية العالمي حصصه "بشكل كبير".

وحذر المسؤول من اضطرابات وشيكة في أنغولا وملاوي وموزمبيق وجمهورية الكونغو الديموقراطية وتنزانيا وزيمبابوي.

والثلاثاء، وجّه برنامج الأغذية العالمي نداء لجمع 426 مليون دولار لدرء المجاعة في جنوب السودان حيث أجبرت سنوات من الصراع والفيضانات الملايين على ترك منازلهم.

وأضاف أن أكثر من ثلثي السكان يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، ويتوقع أن يواجه 8,3 ملايين شخص، بينهم لاجئون، "جوعاً حاداً وخطيراً" هذا العام.

وتسببت الحرب في أوكرانيا بتفاقم أزمة اللاجئين العالمية وخطر المجاعة، ليس فقط من خلال إضافة ستة ملايين لاجئ إلى العدد الإجمالي للاجئين مع فرار المدنيين من مناطق الصراع، بل أيضا من خلال ارتفاع أسعار السلع الأساسية، خصوصا الحبوب.