قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن: سلم العراق الكويت الاثنين مجموعة من وثائقها ومخطوطاتها وكتبها من مخلفات احتلال النظام العراقي السابق لجارته الجنوبية عام 1990 وقت تضمنت هذه الشحنة الجديدة 738 صندوقا.

وتمت عملية تسليم هذه الموجودات التي كانت سلطات الاحتلال العراقي قد صادرتها من الكويت لدى احتلالها في الاول من آب أغسطس عام 1990 من قبل وكيل وزارة الخارجيَّة العراقية للشُؤُون مُتعددة الأطراف والشُؤُون القانونيَّة قحطان طه خلف رئيس الوفد العراقيّ المُشارك في عمليَّة تسليّم هذه الشحنة الجديدة من المحفوظات والممتلكات العائدة إلى دولة الكويت والبالغة 738 صندوقاً، متضمنة وثائق وكتب وأفلام ومخطوطات وسيف تاريخيّ يعود إلى حقبة الأمير الأسبق للبلاد الشيخ أحمد الجابر الصباح ونسختين من القرآن الكريم.

وجرت مراسم التسليم اليوم في مقر وزارة الإعلام الكويتيَّة بحضور مُساعد وزير الخارجيَّة الكويتيّ لشُؤُون الوطن العربيّ ناصر القحطاني وممثل الأمين العام للأمم المُتحدة المُنسق المُقيم في دولة الكويت طارق الشيخ، وسفير العراق لدى الكويت المنهل الصافي.

حرص على انهاء الملف

اكد المسؤول الدبلوماسي العراقي خلف بعد التسليم حرص والتزام الحكومة العراقيَّة على إنهاء هذا الملف.. مُبيناً إن وزارة الخارجيَّة سعت بالتعاون مع المؤسسات العراقيَّة الأخرى ومنها وزارة التعليّم العاليّ والبحث العلميّ على إعادة عدد من الممتلكات والمحفوظات الكويتيَّة وفق حملات قامت بها في السنوات السابقة وكان أخرها خلال (شهر أغسطس 2019، ونوفمبر 2019، ومارس 2021).

وأكد استمرار العمل على إعادة العلاقات إلى طبيعتها بين العراق والكويت وإنهاء كل الملفات العالقة مضيفا بقوله "فهذا هو الحال الطبيعي للأخوة الأشقاء في الدول العربية" معربا عن التطلع لمزيد من التعاون وتطوير العلاقات بين البلدين.

من جانبه أعرب المسؤول الكويتي القحطانيّ عن تقديره "للجُهُود العراقيَّة في مُواصلة تسليّم المحفوظات العائدة إلى دولة الكويت، مُشيداً بالعلاقات الثنائيَّة بين البلدين".. كما قالت الخارجية العراقية في بيان تابعته "ايلاف".. منوهة الى ان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المُنسق المُقيم في دولة الكويت طارق الشيخ، قد ثمن التعاون الجاري بين البلدين، والجُهُود المبذولة في هذا الإطار.

وقال "في هذا السياق نحث الأشقاء في العراق على ضرورة الانتهاء من الملفات العالقة بين الجانبين وعلى رأسها ملف الأسرى والمفقودين الكويتيين عن طريق اسراع وتيرة العمل للكشف عن مصير هؤلاء الأسرى والمفقودين لما لهذا الملف من أهمية بالغة لدى الشعب الكويتي".

الكويت تسلمت 8 أطنان من ارشيفها

في مارس 2021 ، تسلمت الكويت من العراق 8 أطنان من الأرشيف والملفات والممتلكات العائدة لمؤسسات كويتية مختلفة كانت قد وضعت القوات العراقية يدها عليها.

وهذه ثالث شحنة من أرشيف الدولة الخليجية يجري استعادتها من العراق منذ عام 2019 وقال مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المنظمات ناصر الهين، إن الشحنة تتضمن "أرشيف كل من جامعة الكويت ووزارة الإعلام، وكثير من الجهات الأخرى، إضافة إلى بعض الأجهزة الخاصة بوزارة الإعلام".

أضاف أن "الكويت ترحّب بهذه الجهود دوماً، واستكمال تسليم الأرشيف، ونتطلع إلى المزيد من التعاون، وستكون هناك خطوات إضافية قريبة للوصول الى تسليم الأرشيف بالكامل".

من جهته لفت وكيل وزارة الخارجية العراقية للشؤون القانونية، قحطان الجنابي إلى أن الجانب الكويتي أرسل في وقت سابق كشوفات بالمفقودات الكويتية "وبناء على ذلك يتم التسليم".

وخلال ثلاثين عاماً، دفعت بغداد للكويت 55 مليار دولار عن غزو النظام العراقي للدولة الخليجية. واستغرق إصلاح العلاقات بين البلدين 20 عاماً حيث لم ترفع الأمم المتحدة العقوبات التي فرضتها على العراق في عام 1990 إلا في عام 2010 أي بعد 7 سنوات من سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين.