يعتقد أمثال إلبريدج كولبي أن على الرئيس الأميركي جو بايدن أن يعزز خطابه الصارم بشأن الدفاع عن تايوان باستعراض أكبر للقوة.

إيلاف من بيروت: كان صقور الإدارة الأميركية يردون على المناورات العسكرية الأكثر عدوانية التي تجريها بكين بالقرب من تايوان من خلال الدعوة إلى زيادة الجهود الأميركية لحمايتها من هجوم محتمل. مثال على ذلك: جادل إلبريدج كولبي في مجلة "فورين أفيرز" بأن الولايات المتحدة غير مستعدة لمواجهة حرب على تايوان.

كتب كولبي: "بالنظر إلى تصريحاتها واستراتيجياتها العلنية، سيكون من المنطقي أن تتصرف واشنطن كما لو أن الولايات المتحدة قد تكون على وشك حرب كبرى مع قوة عظمى مسلحة نوويا".

إعادة نظر

إذا كانت التصريحات والاستراتيجيات العلنية للحكومة الأميركية قد وضعت الولايات المتحدة في مثل هذا الموقف الخطير، فهذا يشير إلى أنه على الولايات المتحدة إعادة النظر بجدية في تلك البيانات والاستراتيجيات ومراجعتها قبل أن تخطئ بلادنا في كارثة يمكن تجنبها. فكولبي محق في شيء واحد: هناك فجوة كبيرة بين الخطاب الرسمي في واشنطن بشأن تايوان والإجراءات التي تتخذها الولايات المتحدة لدعم هذه التصريحات. ارتكب بايدن خطأ الادعاء بأن الولايات المتحدة ملتزمة الدفاع عن تايوان من الهجوم، وتضمنت زيارة رئيسة مجلس النواب بيلوسي غير الحكيمة إلى تايبيه تصريحها بأن دعم الولايات المتحدة لتايوان كان 'صارما'.

في حين أن الدعوة إلى الحشد العسكري يتم تأطيرها كرادع لمنع نشوب صراع في المستقبل، إلا أنها تبدو مضمونة عمليا لتكثيف سباق التسلح مع الصين وتغذية خوف الحكومة الصينية من خسارة تايوان بشكل دائم. إذا شجعت الولايات المتحدة بكين على الاستنتاج أن الوقت ليس في صالحها وأن إمكانية إعادة التوحيد ستبقى مغلقة إلى الأبد، فقد يعجل ذلك ببداية الحرب بدلا من تأجيلها. بعبارة أخرى، كلما زادت الولايات المتحدة من بناء جيشها وتركيزه على هزيمة الصين، زاد الحافز الذي سيتعين على الحكومة الصينية الرد عليه بالمثل لمطابقة ما تفعله الحكومة الأميركية.

تكلفة عالية جدًا

ثمة حقيقة مفادها أن الولايات المتحدة والصين قوتان نوويتان تمتلكان أسلحة أكثر من كافية لتدمير كلا البلدين. وإذا فشل الردع لأي سبب من الأسباب، فإن تكاليف مثل هذا الصراع ستقزم أي شيء رأيناه في أي وقت مضى. وقد تعهدت الولايات المتحدة بتحمل هذه المخاطرة من أجل حلفائها في المعاهدة، ولكن لا ينبغي لها أن تخاطر بنفس المخاطر في هذه الحالة.

مطلب الاستعداد للحرب مع الصين يعتبر أمرا مفروغا منه بأن الولايات المتحدة يجب أن تذهب إلى الحرب من أجل تايوان إذا تعرضت للهجوم، لكن الحكومة الأميركية ليست ملزمة بالقيام بذلك، وليس لدى بلدنا أي مصالح حيوية على المحك تبرر القيام بذلك. يمكن للولايات المتحدة ويجب عليها الاستمرار في مساعدة تايوان في بناء دفاعاتها الخاصة، ولكن يجب عليها القيام بذلك بهدوء من دون الخطابات المتوترة المتكررة في نظر الحكومة الصينية، التي لا تخدم سوى زيادة التوترات دون مصلحة أحد.

إن افتراض أنه ستكون هناك حرب عاجلا وليس آجلا وأن الولايات المتحدة يجب أن تكون مستعدة لخوضها عندما لا يكون لديها سبب مقنع للقيام بذلك دون داع يضع اثنين من القوى الكبرى في العالم على مسار تصادمي. لاحظ جورج كينان ديناميكية مماثلة في التحالف المشؤوم، تاريخه الممتاز لتشكيل التحالف بين فرنسا وروسيا قبل الحرب العالمية الأولى: 'إن مثل هذه الإكراهات قوية جدا، في جميع الأوقات وفي جميع الأماكن، لدرجة أن غياب أي دوافع عقلانية للحرب، أو أي غرض بناء يمكن أن يخدمه أحدهم، قد غاب تماما عن وراءها. يسمح لافتراض حتمية الحرب أن يعتمد حصرا على حقيقة أن 'نحن' و 'هم' يستعدان لها بشكل مكثف. ولا حاجة إلى سبب آخر لقبول ضرورتها'.

فخ الصين

على الولايات المتحدة تجنب الوقوع في هذا الفخ في حالة تايوان.

يدعو كولبي الولايات المتحدة إلى تشجيع "مساهمات عسكرية أكبر" من الحلفاء لأغراض مواجهة الصين وتحرير الموارد الأميركية في أجزاء أخرى من العالم. ومن المشكوك فيه أن ترغب العديد من الدول الحليفة في القيام بذلك، خاصة عندما تواصل واشنطن زيادة إنفاقها العسكري إلى مستويات قياسية عالية. وبينما تتحمل الولايات المتحدة أعباء وتكاليف أكبر طواعية، فإن ذلك يشير إلى الحلفاء بأنهم ليسوا مضطرين إلى زيادة مساهماتهم الخاصة.

انتهجت واشنطن عادة سيئة تتمثل في الوعد بأكثر مما يمكنها تقديمه، وفي كل حالة من الحالات تقريبا، كان الخطأ هو خلق توقعات خاطئة بالدعم الأميركي الكامل الذي لم يكن يأتي أبدا. قد يشجع الحديث الفضفاض عن الدفاع عن تايوان الحكومة التايوانية على تحمل المزيد من المخاطر في تعاملاتها مع بكين، لكن الخطر الأكبر هو أنه يقود الحكومة الصينية إلى الاستنتاج أن الولايات المتحدة تتراجع عن التزاماتها السابقة تجاهها. ويشير الرد الصيني الأولي على زيارة بيلوسي إلى تايوان إلى أن هذه هي بالضبط الطريقة التي تنظر بها حكومتهم إلى اتجاه السياسة الأميركية، لذلك سيكون من المتهور أن تعطي الولايات المتحدة الحكومة الصينية أسبابا إضافية للتفكير في ذلك.

سياسة ثابتة

الخط الرسمي لإدارة بايدن هو أن سياسة الولايات المتحدة لم تتغير في ما يتعلق بالصين وتايوان. إذا كان هذا صحيحا، تحتاج الإدارة إلى القيام بعمل أفضل في إدارة العلاقة مع بكين مما فعلته حتى الآن. وقد جعلت التداعيات المباشرة لزيارة رئيسة مجلس النواب بيلوسي ذلك أكثر صعوبة، ولكن هذا هو السبب الأكبر للإدارة لبذل الجهد. يجب على الولايات المتحدة على الإطلاق ألا تنغمس في المدافعين عما يسمى ب 'الوضوح الاستراتيجي' من خلال تقديم التزام أمني صريح تجاه تايوان، لأن هذا لن يؤدي إلا إلى مزيد من التدهور في العلاقة ويعرض تايوان لخطر أكبر.

في نهاية التحالف المشؤوم، أصدر كينان تحذيرا من مخاطر التنافس بين القوى العظمى في العصر النووي: 'إذا كانت الحكومات اليوم لا تزال غير قادرة على إدراك أن القومية الحديثة والعسكرية الحديثة هما مجتمعتان قوتان مدمرتان ذاتيا، وكذلك. إذا كانوا غير قادرين على النظر بوضوح إلى تلك القوى، وتمييز طبيعتها الحقيقية، ووضعها تحت نوع من السيطرة ؛ وإذا استمروا في ذلك، سواء لأسباب تتعلق بالخوف أو الطموح، في زراعة تلك القوى ومحاولة استخدامها كأداة لأغراض تنافسية تخدم مصالحهم الذاتية - إذا فعلوا هذه الأشياء، فإنهم سيعدون هذه المرة لكارثة لا يمكن التعافي منها ولا عودة'.

السياسة التي تضع الولايات المتحدة والصين على طريق التوترات المتزايدة والصراع المباشر تخاطر بالشروع في مسيرة نحو الحماقة التي ستكون أكثر تدميرا من تلك التي دمرت أوروبا قبل أكثر من قرن من الزمان.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن موقع "ريسبونسيبل ستايتكرافت" الأميركي