قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ضرب إعصار إيان ولاية كارولينا الجنوبية، وذلك في ثاني بلوغ له لليابسة في الولايات المتحدة بعد أن تسبب في دمار مميت في أنحاء فلوريدا.

وتراجع تصنيف إيان إلى إعصار من الفئة الأولى بالقرب من جورج تاون في الساعة 14:05 بالتوقيت المحلي (18:05 بتوقيت غرينتش) يوم الجمعة قبل أن يفقد بعض القوة أثناء زحفه عبر اليابسة مبتعدا عن الساحل.

لكن الخطر مازال قائما، إذ من المتوقع أن تستمر الفيضانات في شتى أنحاء المنطقة، بما في ذلك فلوريدا، لعدة أيام.

مخاوف من دمار غير مسبوق في فلوريدا بسبب الإعصار إيان

لماذا لا ينبغي ضرب الأعاصير بالأسلحة النووية؟

من أين تأتي أسماء الأعاصير؟

وأعلن مسؤولو الطوارئ في فلوريدا تسجيل 21 حالة وفاة منذ صباح الجمعة.

لكن مازال على السلطات تحديد ما إذا كانت حالات الوفاة هذه مرتبطة بشكل مباشر بالعاصفة.

وعندما ضرب ولاية فلوريدا يوم الأربعاء كإعصار من الفئة الرابعة، كان إيان من أشد العواصف التي ضربت الولايات المتحدة على الإطلاق.

أمطار
Getty Images

وفي ولاية كارولينا الجنوبية الساحلية، مزق إيان بالفعل أربعة أرصفة بحرية وتسبب في تدفق سيول من المياه إلى الأحياء، بما في ذلك مدينة ميرتل بيتش الساحلية الشهيرة.

وبحلول مساء الجمعة، انقطع التيار الكهربائي عن ما يقرب من 200 ألف منزل وشركة في كارولينا الجنوبية.

وفي مدينة تشارلستون، على بعد حوالي 80 ميلاً (130 كم) جنوب المكان الذي وصل فيه الإعصار إلى اليابسة، شوهدت سيارات تسير عبر طرق غمرتها المياه.

وتتحرك العاصفة شمالا مصحوبة برياح تصل سرعتها إلى حوالي 70 ميلا في الساعة (110 كم/ ساعة)، وفقًا للمركز الوطني للأعاصير.

وقال المركز إن إيان مازال يشكل خطرا على الرغم من تراجع شدته يوم الجمعة.

ويحذر المركز من أن وسط فلوريدا قد يشهد فيضانات نهرية غير مسبوقة لعدة أيام.

وقال المركز إن من المحتمل حدوث فيضانات في كارولينا الجنوبية وكارولينا الشمالية وجنوب شرق فرجينيا.

ووفقا للمركز، قد يتسبب إيان كذلك في أعاصير في كارولينا الشمالية وفرجينيا مع تحركه شمالا.

محطة وقود
Reuters

ومن المتوقع أن يتبدد إيان إما في كارولينا الشمالية أو فرجينيا في وقت متأخر من يوم السبت.

وفي الوقت نفسه، بدأ يتضح النطاق الكامل للكارثة في فلوريدا - حيث لا يزال 1.6 مليون شخص بلا كهرباء.

وقال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، في البيت الأبيض يوم الجمعة "لقد بدأنا للتو في رؤية حجم هذا الدمار".

وأضاف أن من المحتمل أن يكون إيان من أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ الولايات المتحدة. وقد تسببت العاصفة في خسائر بقيمة 47 مليار دولار، وفقًا لشركة "كور لوجيك" للأبحاث.

وكان إيان أقل ضرراً بكثير من إعصار كاترينا، الذي كان من الفئة الخامسة وأدى لمقتل أكثر من 1800 شخص وتسبب في أضرار بقيمة 125 مليار دولار عندما ضرب لويزيانا في أغسطس/ آب 2005.

وكان شاطئ فورت مايرز من أوائل الأماكن التي واجهت قوة إيان عندما ضرب شبه جزيرة فلوريدا.