قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كينشاسا: اتهم الجيش في جمهورية الكونغو الديموقراطية الخميس، متمردي حركة "إم23" بقتل خمسين مدنيا الثلاثاء في شرق هذا البلد وانتهاك وقف إطلاق النار الذي تم التوصل اليه في قمة لواندا في 23 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال سيلفان ايكينجي في بيان إن المتمردين "يرتكبون مجازر" في منطقة روتشورو.

وأضاف أن "الواقعة الأحدث تتصل بخمسين مدنيا كونغوليا قتلوا الثلاثاء في قرية كيشيشي" التي تبعد حوالى سبعين كيلومترا شمال غوما، كبرى مدن إقليم شمال كيفو.

وأوضح الناطق أنه في حين تسهر القوات المسلحة الكونغولية "على احترام وقف إطلاق النار استنادا إلى قرار قادة الدول" المتخذ في لواندا، "هاجم الجيش الرواندي والتابعون له في" إم23 الخميس مواقع الجيش في كاليما في المنطقة نفسها.

ومنذ استأنفت إم23 وهي حركة تمرد توتسي سابقة هزمت في 2013، العمل المسلح في نهاية العام الماضي، تتهم كينشاسا رواندا بدعمها وتسليحها والقتال إلى جانبها حتى، الأمر الذي تنفيه كيغالي.

وتلقت وكالة فرانس برس الأربعاء معلومات عن مواجهات عنيفة في بلدة كيشيشي بين إم23 وميليشيات قتل خلالها مدنيون كثر على ما أفادت مصادر محلية. وقال أحد هذه المصادر طالبا عدم الكشف عن اسمه أنه أبلغ بسقوط نحو مئة ضحية.

وفي بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه الخميس، قالت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديموقراطية إن معلومات وردتها عن أعمال العنف هذه في كيشيشي "وقد أدت على ما يبدو إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين وفق تقارير أولية".

وأضافت "ندين هذه الممارسات الفظيعة وندعو كل السلطات المختصة إلى التحقيق فورا وإلى إحالة المسؤولين على القضاء".