قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جزيرة ليسبوس (Grece): أفرجت محكمة الجنايات في جزيرة ليسبوس اليونانية الخميس عن أفغانيين حكم على كلّ منهما في 2020 بالسجن 50 عاماً بتهمة الإتجار بمهاجرين، ما صدم أعضاء البرلمان الأوروبي ونشطاء في مجال حقوق الإنسان.

وبرأت المحكمة عاكف رسولي (25 عاماً)، وخففت عقوبة أمير ظاهري (27 عاماً) إلى ثماني سنوات في السجن بحسب مصدر قضائي.

وأكد المصدر أنه بالنظر إلى "حسن سلوكه" وتمضيته فترة في السجن منذ آذار/مارس 2020، سيتم إطلاق أمير ظاهري خلال الأيام المقبلة، مثل عاكف رسولي الذي أطلق الخميس بعد تبرئته.

وبحسب شهادتيهما، فر الأفغانيان من بلدهما بسبب اضطهاد حركة طالبان.

واستقلا قاربًا في تركيا في آذار/مارس 2020 متوجهاً إلى اليونان، لكن المهرب الذي رافقهما ترك القارب قبالة جزيرة ليسبوس في بحر إيجه إحدى البوابات الرئيسية للمهاجرين إلى أوروبا.

وحاول أمير ظاهري الذي كان في القارب مع طفليه وزوجته قيادة القارب إلى الشاطئ، ولهذا السبب أدانته محكمة ليسبوس.

وأثار الحكم بالسجن لمدة 50 عامًا في المحكمة الابتدائية انتقادات من منظمات غير حكومية معنية بحقوق الإنسان وأعضاء في البرلمان الأوروبي حضر بعضهم المحاكمة الخميس.

واستنكر محامو الدفاع "الغموض في لائحة الاتهام" وخصوصاً غياب الشاهد الرئيسي لجهة الادعاء وهو أحد عناصر خفر السواحل اليونانيين.