: آخر تحديث

إقليم كوردستان يدفع ثمن لعنة الجغرافيا 15

(الإستقتاء او الموت) : 

إن مبادرة واشنطن لتاجيل الإستفتاء أعطت إشارات واضحة وصريحة تنم عن دعمها الكامل والرسمي للقيادة الكوردستانية في الإقليم و الى توجهاتها في المرحلة المقبلة على خط علاقاتها بالمركز على اساس (فيدرالية حقيقية ) أو نوعاً من (الكونفيدرالية أو الإستقلال )، اضافة إلى تأكيد واشنطن على تعاملها واستمرارها في العمل مع السيد مسعود البارزاني كرئيس للإقليم ( حتى في ما بعد داعش) , طبعا في حال موافقته على تاجيل الإستفتاء .. ! ولكن دون جدوى اصر السيد البارزاني على موقفه ورفع شعار (الإستقتاء او الموت) وسط معارضة محلية وإقليمية ودولية .

فيما يرى مراقبون و مطّلعون ان السيد البارزاني ارتكب اخطاء كبيرة جدا في التقدير و لم يتفاعل مع المبادرة الدولية لتاجيل موعد الإستفاء والتي تضمنت نقاط مهمة لمصلحة الإقليم منها :
1- التفاوض مع بغداد من أجل التوصل إلى تفاهم وإيجاد اتفاق مشترك على العلاقات المستقبلية بين إقليم كوردستان والحكومة العراقية، في اطار فيدرالية حقيقية أو (الكونفيدرالية أو الاستقلال) ، وذلك ضمن المحادثات السلمية بين اربيل وبغداد .

2- بقاء إقليم كوردستان والبيشمركة شركاءً رئيسيين ضمن التحالف الدولي لدحر داعش

3 ـ تصحيح حدود الإقليم عن طريق الحوارالجاد مع بغداد، وفق المادة 140 من الدستور، وبالتعاون مع واشنطن وبدعم من الأمم المتحدة .

4 ـ تعاون اقليم كوردستان مع الحكومة العراقية الحالية ، ومشاركته في الانتخابات العراقية المقبلة .

5 ـ تنفيذ الاتفاقيات الخاصة بالسلطة والإيرادات , و تنفيذ المادة 140, واخيرا , معالجة المسائل الأخرى مثل البيشمركة والطيران الجوي المدني والممثليات الدبلوماسية والملفات الأخرى.

ومن الجدير بالذكر ان الوزير الخارجية الامريكية (تيلرسون ) كان قد اختتم رسالته بهذه الكلمات : 

(نؤمن بأن هذه الرسالة وقرارك الشجاع ( ويقصد قرار السيد البارزاني )بقبول تاجيل الإستفتاء سيصبح فرصة تاريخية بين أمريكا وإقليم كوردستان والحكومة العراقية، وهذا في مرحلة ما بعد تضحياتنا المشتركة وانتصاراتنا ضد داعش، باسم أمريكا، والرئيس دونالد ترمب، وجميع طاقم الأمن القومي فإنه لمن الفخر أننا نعمل معك ).

 

16 اكتوبر2017 وضع الإقليم امام حقائق مرّة أهمها :

1 ـ لم يستطيع إقليم كوردستان خلال 26 عام من الحكم شبه المستقل ان يحقق الوحدة الحقيقية ويبني جيشأ نظاميا وطنيا يكون ولائه للارض والوطن وليس للاحزاب الكوردية على الرغم من المطالبات الشعبية الملحة ..

2 ـ الضياع والتشتت والعبث بمصير الشعب الكوردستاني نتيجة إهمال الاعتبارات التاريخية والجغرافية والجيوسياسية والاستراتيجية والديموغرافية والاقتصادية المرتبطة باستقلال كوردستان .

3 ـ غياب الشراكة الوطنیة الخقيقية عن منهج وعمل الاحزاب الكوردستانية .

4 ـ الوضع الكوردستاني بحاجة إلى مخاض عسیر كي ینتظم في مساره المأمول الذي یعید للشعب الأمل ولقضیتھم العادلة الحیاة بعد اكثر من 26عام من الألم والجوع والاقتتال والصراعات الحزبية والانقسامات الداخلية الحقيقية ( بين الاخوة الاعداء ), قبل التفكير في الإستفتاء..

5 ـ حق تقرير المصير أكثر تعقيدًا من مجرد إرادة شعبية حرة، ومحاولة تحقيقه مرتبطة دائمًا بحسابات سياسية وتاريخية. على الرغم من ان حق تقرير المصير أحد الحقوق الأساسية التي يكفلها القانون الدولي، وتقره المادة 55 من ميثاق الأمم المتحدة، بهذا، يكون حق تقرير المصير، رغم كفالته من قبل القانون الدولي والجهود الدولية لإقراره، الا انه يبقى رهينًا بالواقع السياسي لكل منطقة ولكل دولة . 

6 ـ اتفاق وتفاهم غير رسمي بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني على تقسيم الاقليم وثرواته بينهما بحيث يحكم كل حزب في مناطق نفوذه دون عوائق ولكل حزب قواته العسكرية . 

7 ـ كشف الاستفتاء حجم الصراع ( القديم الجديد ) بين “الاتخاد الوطني الكوردستاني و”الديمقراطي الكوردستالني ”, من أجل السيطرة على موارد التمويل والنفوذ والهيمنة والمصالح الحزبية والذي وصل ذروته في التسعينيات حين تقاتل بيشمركة الحزبين وادى الى تقسيم الاقليم الى إقليمين تحكمهما إدارتين إحداهما فى أربيل والأخرى فى السليمانية كما الان .

8 ـ هشاشة الجبهة الداخلية ( سياسيا ,اقتصاديا وعسكريا ) أمام التحديات القادمة من خارج الإقليم

9 ـ خضوع البرلمان (المجلس الكارتوني ) للإملاءات الحزبية ولأوامر القيادة الكوردستانية .

اخيرا ... ان الحكومة العراقية استغلت الخلاف بين اربيل والسليمانية في التحالف مع طرف على حساب الآخر وبحكم أن مدينة كركوك هي من ضمن نفوذ حزب (الاتحاد الوطني الكوردستاني)، ومعظم قوات البيشمركه هناك المعروفة بـ(قوات وحدات 70 ـ تتبع لحزب طالباني)، وعليه إن قرارو فتح الطريق أمام القوات العراقية المساندة من الحشد الشعبي لدخول كركوك دون أن تلحق بالقوات المهاجمة أي خسائر ، كان كفيلاً بتسليم المدينة والمناطق المتنازع عليها ، دون قتال تقريباً، لبغداد, وعليه ان الانقسام الداخلي بين الكورد حال دون بلورة موقف وخطاب كوردي موحد كالعادة . 

يتبع

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 84
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بلا عنوان
فارس ونه - GMT السبت 10 مارس 2018 07:16
بداية انا عربي ولست كرديا قدمت الى اربيل منذ خمسة سنوات تقريبا , لست من النازحين , ولكن بسبب قلة الأمان وكثرة المفخخات والأغتيالات وبداية انتشار المليشيا الشيعية واستلامها للسلطة ومقاليد الأمور في الحكم فضلت المجيْ الى الأقليم لتوفر الأمن والأمان فيه ولكوني من المعجبين بقيادة الأستاذ مسعود البارزاني للأقليم وسعيه الحثيث لتوفير فرص كريمة للعيش في الأقليم وجعله يلحق بركاب التطور والتقدم ولأنني من المؤمنين بان البلد بحاجة الى قيادة حازمة وقوية لتمسك بزمام الأمور وكنت اتمنى لو كان الأستاذ مسعود البارزاني هو من يقود البلد بعد الأحتلال ولكان حاله غير الحال الذي هو عليه الآن من تشرذم وتفرق وسيطرة شذاذ الآفاق عليه , وأنا ايضا من المؤيدين بشدة لأستقلال الأقليم مادامت الأحزاب الشيعية الحالية موجودة ومستمرة في حكم البلد الذي قدمته هدية ولقمة سائغة لأيران على طبق من ذهب .ولكن وبعد قولي هذا وعندمابدأت تطرح على الساحة موضوع الأستقلال والأسنفتاء ومع تاييدي لذلك كما قلت ولكنني كنت اتمنى من سيادة الرئيس مسعود ان يقبل بالنصائح التي قيلت له ويقوم بتاجيل العملية لأن الوضع الدولي والداخلي لايسير في صالحه ولو قبل بها وكما موجود في المقال لخرج اقوى ولتمكن من تحقيق مايتمنى بشكل احسن وأسلم ولكني استغرب كيف غاب ذلك عن حكمته وحنكته وعهدي به شخص تتوفر فيه الرزانة والحكمة والخبرة ولكن كل الذي استطيع قوله في النهاية قدّر الله وماشاء فعل ولكل جواد كبوة
2. بلا عنوان
فارس ونه - GMT السبت 10 مارس 2018 07:16
بداية انا عربي ولست كرديا قدمت الى اربيل منذ خمسة سنوات تقريبا , لست من النازحين , ولكن بسبب قلة الأمان وكثرة المفخخات والأغتيالات وبداية انتشار المليشيا الشيعية واستلامها للسلطة ومقاليد الأمور في الحكم فضلت المجيْ الى الأقليم لتوفر الأمن والأمان فيه ولكوني من المعجبين بقيادة الأستاذ مسعود البارزاني للأقليم وسعيه الحثيث لتوفير فرص كريمة للعيش في الأقليم وجعله يلحق بركاب التطور والتقدم ولأنني من المؤمنين بان البلد بحاجة الى قيادة حازمة وقوية لتمسك بزمام الأمور وكنت اتمنى لو كان الأستاذ مسعود البارزاني هو من يقود البلد بعد الأحتلال ولكان حاله غير الحال الذي هو عليه الآن من تشرذم وتفرق وسيطرة شذاذ الآفاق عليه , وأنا ايضا من المؤيدين بشدة لأستقلال الأقليم مادامت الأحزاب الشيعية الحالية موجودة ومستمرة في حكم البلد الذي قدمته هدية ولقمة سائغة لأيران على طبق من ذهب .ولكن وبعد قولي هذا وعندمابدأت تطرح على الساحة موضوع الأستقلال والأسنفتاء ومع تاييدي لذلك كما قلت ولكنني كنت اتمنى من سيادة الرئيس مسعود ان يقبل بالنصائح التي قيلت له ويقوم بتاجيل العملية لأن الوضع الدولي والداخلي لايسير في صالحه ولو قبل بها وكما موجود في المقال لخرج اقوى ولتمكن من تحقيق مايتمنى بشكل احسن وأسلم ولكني استغرب كيف غاب ذلك عن حكمته وحنكته وعهدي به شخص تتوفر فيه الرزانة والحكمة والخبرة ولكن كل الذي استطيع قوله في النهاية قدّر الله وماشاء فعل ولكل جواد كبوة
3. التفاوض مع بغداد من أجل
Rizgar - GMT السبت 10 مارس 2018 10:22
التفاوض مع بغداد من أجل التوصل إلى تفاهم وإيجاد اتفاق مشترك على العلاقات المستقبلية بين إقليم كوردستان والحكومة العراقية !!!! التفاوض مع العقل العربي ؟ مزحة ثقيلة ؟ في تعبير انكليزي يقول :to go doolally مثلما يقولون She''s gone a bit doolally مصدر التعبير او المثل او التعبير المجازي يرجع الى زمن البريطانيين في الهند ولقد اسس الجيش البريطاني مستشفى للمرضى النفسيين من الجنود في مدينة دوولا لي ,فارسل الى المصابين والذين كانوا لا يتحملون الصدمات النفسية والمصابين عقليا .فالى اليوم اصبح تعبير go doolally تعبير شائع في اللغة الانكليزية ...عندما قراءت اول سطر ( التفاوض مع بغداد من أجل التوصل إلى تفاهم وإيجاد اتفاق مشترك على العلاقات المستقبلية بين إقليم كوردستان والحكومة العراقية ) قلت لا اراديا go doolally .اي تفاوض ؟ هل قراء مفاوضات شيخ محمود الى ١٩٤٢ مع الكيان ؟انها مسالة الثقافة العنصرية العربية ....هل تفاوض اليهود مع هتلر ؟ هل حرق هتلر اليهود بسبب عدم التفاوض ؟ هل تم ضرب باليسان بالاسلحة الكيمياوية بسبب عدم التفاوض ؟ هل تم قتل ١٥٠ طفل كوردي في مقبرة جماعية في تازة ,بسبب عدم تفاوض الكورد ؟ هل قتل الطائرات العراقية ١٩٧٥ وذبح ٣١٢ طالبا في قلعة دزة بسبب عدم تفاوض الطلاب مع الكيان ؟ عدم فهمك للذهنية العربية mentality يجعل كتابات فارغة من المعاني . عليك قراءة سون تزو (بالصينية: 孫子) ( 551 قبل الميلاد، وتوفي عام 496 قبل الميلاد...لفهم ذهنية العدو ...وكتاب آخر مهم لفهم مسالة الذهنية ولو الكتاب حول الذهنية السويدية من قبل البرفيسور الا لماني Swedish Mentality , by Åke Daun الكتاب موجود في اللغة السويدية والبرفيسور المحبوب عمل في الجامعات السويدية ١٩٩٥.
4. التفاوض مع بغداد من أجل
Rizgar - GMT السبت 10 مارس 2018 10:22
التفاوض مع بغداد من أجل التوصل إلى تفاهم وإيجاد اتفاق مشترك على العلاقات المستقبلية بين إقليم كوردستان والحكومة العراقية !!!! التفاوض مع العقل العربي ؟ مزحة ثقيلة ؟ في تعبير انكليزي يقول :to go doolally مثلما يقولون She''s gone a bit doolally مصدر التعبير او المثل او التعبير المجازي يرجع الى زمن البريطانيين في الهند ولقد اسس الجيش البريطاني مستشفى للمرضى النفسيين من الجنود في مدينة دوولا لي ,فارسل الى المصابين والذين كانوا لا يتحملون الصدمات النفسية والمصابين عقليا .فالى اليوم اصبح تعبير go doolally تعبير شائع في اللغة الانكليزية ...عندما قراءت اول سطر ( التفاوض مع بغداد من أجل التوصل إلى تفاهم وإيجاد اتفاق مشترك على العلاقات المستقبلية بين إقليم كوردستان والحكومة العراقية ) قلت لا اراديا go doolally .اي تفاوض ؟ هل قراء مفاوضات شيخ محمود الى ١٩٤٢ مع الكيان ؟انها مسالة الثقافة العنصرية العربية ....هل تفاوض اليهود مع هتلر ؟ هل حرق هتلر اليهود بسبب عدم التفاوض ؟ هل تم ضرب باليسان بالاسلحة الكيمياوية بسبب عدم التفاوض ؟ هل تم قتل ١٥٠ طفل كوردي في مقبرة جماعية في تازة ,بسبب عدم تفاوض الكورد ؟ هل قتل الطائرات العراقية ١٩٧٥ وذبح ٣١٢ طالبا في قلعة دزة بسبب عدم تفاوض الطلاب مع الكيان ؟ عدم فهمك للذهنية العربية mentality يجعل كتابات فارغة من المعاني . عليك قراءة سون تزو (بالصينية: 孫子) ( 551 قبل الميلاد، وتوفي عام 496 قبل الميلاد...لفهم ذهنية العدو ...وكتاب آخر مهم لفهم مسالة الذهنية ولو الكتاب حول الذهنية السويدية من قبل البرفيسور الا لماني Swedish Mentality , by Åke Daun الكتاب موجود في اللغة السويدية والبرفيسور المحبوب عمل في الجامعات السويدية ١٩٩٥.
5. اكرر
Rizgar - GMT السبت 10 مارس 2018 10:25
امثال الكاتب ضحايا الثقافة العربية واللغة العربية وطريقة التفكير العربي ....لم اكمل المقالة بسبب الفراغ افكري وعدم فهم الكاتب لماهية وعنصرية الكيان الخبيث .
6. اكرر
Rizgar - GMT السبت 10 مارس 2018 10:25
امثال الكاتب ضحايا الثقافة العربية واللغة العربية وطريقة التفكير العربي .... .
7. فمنذ إنشاء العراق
هيمن عبدالله - GMT السبت 10 مارس 2018 11:05
البدلة ظاهراً تناسب ذلك القوام، لكنها عملياً ضيقة وقبيحة فمنذ إنشاء العراق تم تثبيت وجوب ضمان حقوق "كورد ولاية الموصل" فيه لكن وكما تبيّن يوم السبت، فإن دستوراً اتحادياً حافلاً بالتعابير البراقة لا يستطيع تغيير التفكير العنصري الذي يغذي عنصرية بغداد تجاه كوردستان، والعالم يعرف هذه الحقيقة أكثر منا، لكنه لا ينفك ينصحنا بإحقاق حقوقنا "على أساس الدستور"، وليس معلوماً من الذي يضمن تطبيق الدستور وكيف يستطيع الشريك الصغير في "العراق الجديد" استعادة لقمته المسروقة من جوف الشريك الكبير؟
8. فمنذ إنشاء العراق
هيمن عبدالله - GMT السبت 10 مارس 2018 11:05
البدلة ظاهراً تناسب ذلك القوام، لكنها عملياً ضيقة وقبيحة فمنذ إنشاء العراق تم تثبيت وجوب ضمان حقوق "كورد ولاية الموصل" فيه لكن وكما تبيّن يوم السبت، فإن دستوراً اتحادياً حافلاً بالتعابير البراقة لا يستطيع تغيير التفكير العنصري الذي يغذي عنصرية بغداد تجاه كوردستان، والعالم يعرف هذه الحقيقة أكثر منا، لكنه لا ينفك ينصحنا بإحقاق حقوقنا "على أساس الدستور"، وليس معلوماً من الذي يضمن تطبيق الدستور وكيف يستطيع الشريك الصغير في "العراق الجديد" استعادة لقمته المسروقة من جوف الشريك الكبير؟
9. منذ
卡哇伊 - GMT السبت 10 مارس 2018 11:06
منذ اليوم الذي تم فيه تشكيل العراق، تم إقرار حقوق الكورد على الورق، حيث تم في فترة الانتداب ثم في الدساتير الموقتة وقانون الحكم الذاتي، وفيما بعد في الدستور الدائمي والاتحادي، التأكيد على أن الكورد والعرب شريكان رئيسان في وطن اسمه العراق، لكن الذي وافق العرب على الورق، على أنه حق للكورد، لم يستسغه العرب أنفسهم عملياً، هي إذن كذبة كبرى حين يقال إن العرب الشيعة يناهضون إقليم كوردستان الآن لأن الدستور وضع وهم ضعفاء، وإنهم يريدون تصحيحه الآن، الحقيقة هي أن العرب بشيعتهم وسنتهم كانوا يدركون أن ما يكتب على الورق هو فقط لذر الرماد في العيون وأن العبرة في التطبيق، وأنهم لن يطبقوا ذلك أبداً. ولو تحرينا الحقيقة، ففي حال تطبيق الدستور، ستكون الفدرالية الحل الأمثل للقضية الكوردية في هذه المرحلة، حيث تبيّن لنا أننا لسنا مكتفين ذاتياً في أي مجال ولا نستطيع في هذه المرحلة الوقوف على أقدامنا، لكن الحقيقة المرة تكمن في العقلية العربية العراقية، سواء أكانت عروبية سنية أم كانت شيعية، إسلامية مذهبية أم علمانية، والتي لا تستسيغ ولا تتقبل التعايش مع قومية أخرى وتقاسم وطن واحد معها.
10. منذ
卡哇伊 - GMT السبت 10 مارس 2018 11:06
منذ اليوم الذي تم فيه تشكيل العراق، تم إقرار حقوق الكورد على الورق، حيث تم في فترة الانتداب ثم في الدساتير الموقتة وقانون الحكم الذاتي، وفيما بعد في الدستور الدائمي والاتحادي، التأكيد على أن الكورد والعرب شريكان رئيسان في وطن اسمه العراق، لكن الذي وافق العرب على الورق، على أنه حق للكورد، لم يستسغه العرب أنفسهم عملياً، هي إذن كذبة كبرى حين يقال إن العرب الشيعة يناهضون إقليم كوردستان الآن لأن الدستور وضع وهم ضعفاء، وإنهم يريدون تصحيحه الآن، الحقيقة هي أن العرب بشيعتهم وسنتهم كانوا يدركون أن ما يكتب على الورق هو فقط لذر الرماد في العيون وأن العبرة في التطبيق، وأنهم لن يطبقوا ذلك أبداً. ولو تحرينا الحقيقة، ففي حال تطبيق الدستور، ستكون الفدرالية الحل الأمثل للقضية الكوردية في هذه المرحلة، حيث تبيّن لنا أننا لسنا مكتفين ذاتياً في أي مجال ولا نستطيع في هذه المرحلة الوقوف على أقدامنا، لكن الحقيقة المرة تكمن في العقلية العربية العراقية، سواء أكانت عروبية سنية أم كانت شيعية، إسلامية مذهبية أم علمانية، والتي لا تستسيغ ولا تتقبل التعايش مع قومية أخرى وتقاسم وطن واحد معها.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي