قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أفادت وسائل الاعلام الاميركية ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستعلن مقاربة جديدة لبلادها إزاء السودان تتميز بمزيد من التعاون مع البقاء حازمة في قضية حقوق الانسان.

واشنطن: أفادت وزارة الخارجية في بيان ان هيلاري كلينتون والسفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزن رايس وموفد الرئيس باراك اوباما الى السودان سكوت غرايشن، سيعلنون الاثنين في الساعة 09:00 (13:00 ت غ) تفاصيل هذه السياسة الجديدة.

وقد افادت صحيفة نيويورك تايمز مساء الجمعة استنادا الى غرايشن ان ادارة اوباما ستفضل سياسة جديدة في السودان تتمثل في التعاون مع الحكومة بدلا من عزلها. واعلن الموفد للصحيفة ان هذه الاستراتيجية الجديدة ستتمثل في quot;الترغيب والترهيبquot; لوضع حد لانتهاكات حقوق الانسان في ذلك البلد.

وبدات الادارة الاميركية في اذار/مارس تنتهج سياسة جديدة في السودان تعتمد خصوصا انفتاحا على نظام الرئيس عمر البشير الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور (غرب).

وياتي هذا الاعلان في حين تاخذ جمعيات الدفاع عن حقوق الانسان على السلطات الاميركية عدم اتخاذ موقف حازم من نظام الخرطوم لا سيما في قضية دارفور. وتدور في دارفور حرب اهلية منذ العام 2003 اسفرت عن مقتل 300 الف شخص بحسب الامم المتحدة، وعشرة الاف قتيل فقط بحسب الخرطوم.