قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال معتقل صومالي سابق في قاعدة غوانتانامو سجن لثمانية اعوام وافرج عنه الاسبوع الفائت،ان اعتقاله كان اشبه quot;بالجحيم على الارضquot;، وذلك في اول مقابلة معه منذ اطلاقه.

هارغيسا: اكد محمد ساليان باري (44 عاما) انه لم يكن ضالعا في اي اعمال ارهابية عندما اعتقلته الشرطة الباكستانية في كراتشي في كانون الاول/ديسمبر 2001. وقد اعتقل لاربعة اشهر في باكستان قبل ان ينقل الى افغانستان ومنها الى قاعدة غوانتانامو. وقال باري في هارغيسا عاصمة منطقة ارض الصومال التي تتمتع بحكم شبه ذاتي quot;سجنت لنحو ثمانية اعوام وشهرين علما انني كنت بريئا، ولكن بفضل الله انا حر اليوم واريد ان اترك خلفي كل هذه الالامquot;.

وافرج عن باري وصومالي اخر هو اسماعيل محمد ارالي (45 عاما) واعيدا الى بلدهما الام السبت من جانب اللجنة الدولية للصليب الاحمر. واضاف باري quot;قاعدة غوانتانامو هي اشبه بالجحيم على الارض ولا اشعر بانني طبيعي حتى اليوم، لكنني اشكر لله انه ابقاني على قيد الحياة ولم يجعلني اعاني مشاكل جسدية ونفسية على غرار العديد من رفاقيquot;.

وتابع quot;انهم (في غوانتانامو) يستخدمون وسائل تعذيب بالغة القسوة. انهم يمنعونك من النوم لاربع ليال متتالية على الاقل. لا يعطونك سوى قطعة بسكويت واحدة لتأكلها طوال اليوم ويجبرونك على النوم في الصقيع من دون غطاء. والوضع اسوأ بالنسبة الى بعض المعتقلين مع تعذيب بالكهرباء وضربquot;.

واكد باري ان السلطات الاميركية لم تحدد له التهم الموجهة اليه، واقتصرت الاستجوابات على ماضيه وعلاقاته في الصومال. وقال ايضا quot;لم يكن هناك سوى شبهات والملف لم يكن واضحاquot;. وباري وارالي ينتميان الى مجموعة من 12 معتقلا في غوانتانامو، بينهم ستة يمنيين واربعة افغان، اعادتهم السلطات الاميركية الى بلدانهم الام في نهاية الاسبوع الفائت.