قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تل ابيب، واشنطن: قال مصدر عسكري إسرائيلي اليوم الأربعاء إن سلاح الجو ايجري تدريبات بموجب خطط وغايات بينها مهاجمة أهداف بعيدة محصنة بدفاعات جوية مثل إيران وسورية. وقال مصدر عسكري إسرائيلي ليونايتد برس انترناشونال ،طالبا عدم ذكر هويته إن quot;سلاح الجو الإسرائيلي يجري تدريبات وفقا لخطط وغايات عسكرية تم تحديدها لهquot;.

من جهته نقل موقع quot;وورلد تريبيونquot; الالكتروني عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن quot;القوات الجوية جهزت سرب طائرات من أجل تنفيذ هجمات في دول مثل إيران وسوريةquot;. وأضافت المصادر ذاتها أن quot;التدريبات ركزت على تدمير أهداف على الارض في مناطق تشمل أنظمة دفاعات جويةquot;. وقالت إن quot;السيناريو الأكثر واقعية يتوقع وجود نافذة فرص محدودة لمهاجمة وتدمير أهداف ذات أهمية كبيرةquot;.

أوباما وحلفاؤه يضغطون على الوكالة الذرية للكشف عن السجلات الإيرانية

قال مسؤولون أميركيون ان إدارة الرئيس باراك أوباما وحلفاءها الأوروبيين تضغط على الوكالة الدولية للطاقة الذرية للكشف عن أدلة يعتقدون انها تشير إلى سعي إيران للحصول على قدرة لبناء أسلحة نووية وذلك كجزء من حملة أوسع تهدف إلى الدفع باتجاه تشديد العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

ونقلت صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; عن مسؤولين في الإدارة الأميركية ان هذا الطلب أثار جدلاً داخل الوكالة حول كيفية مواجهة إيران بشكل مباشر في مسألة رفضها الدائم منذ عدة سنوات الرد على أسئلة بشأن وثائق وملفات كومبيوتر تشير إلى جهود يقودها الجيش الإيراني لتصميم أسلحة نووية.

وكانت إيران قالت ان هذه الوثائق، ومعظمها جمعتها أجهزة استخبارات أميركية وأوروبية وإسرائيلية، مفبركة. إلاّ ان مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة، قالوا ان الوكالة الدولية درست هذه الوثائق وتوصلت إلى انها قد تكون صحيحة. وقال مسؤول رفيع المستوى في إدارة أوباما فضل عدم الكشف عن إسمه quot;نحن وحلفاؤنا نضغط من أجل أن تصبح القضية علنية بالكاملquot;.

واعتبرت الصحيفة ان ضغوط الإدارة من أجل حصول نقاش مفتوح حول برامج التسلح الإيرانية المحتملة وحول مسألة تشديد العقوبات، يعكس التشاؤم المتنامي لديها من الجهود التي تبذل لإجراء حوار مع القادة الإيرانيين.

وقال مسؤولون آخرون في الإدارة انه في حين جرت بعض الاتصالات مع القيادة الأميركية قبل الانتخابات الرئاسية في يونيو/حزيران الماضي، لم يعد هناك أية اتصالات ذات مغزى منذ ذلك الحين.

غير ان مسؤولين في الوكالة قالوا ان مديرها المنتهية ولايته محمد البرادعي قاوم الضغوط لجعل القضية علنية خوفاً من أن يؤدي ذلك إلى إظهار الوكالة وكأنها منحازة إلى الغرب في جهوده لفرض عقوبات quot;تعجيزيةquot; على إيران ،على حد تعبير وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.