قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أعرب السير اليكس فيرغسون، المدير الفني في مانشستر يونايتد، عن استيائه من quot;المطالب التي تفوق الخيالquot; لبعض وكلاء لاعبي كرة القدم.

كشف فيرغسون مؤخراً بعض المطالب غير العادية لوكلاء اللاعبين التي واجهها مانشستر يونايتد، بما في ذلك صفقة انتقالات واحدة عندما طلب فيها وكيل أحد اللاعبين من النادي شراء مجموعة من الشقق كشرط لموافقة اللاعب بالانتقال إلى أولد ترافورد.

ووفقاً لفيرغسون، فقد طلب هذا الوكيل quot;هدية من الشققquot; للموافقة على صفقة الانتقال.

وفي قصة أخرى قال الاسكتلندي إن أحد الوسطاء طلب من مانشستر يونايتد أن يدفع لموكله ndash; مهاجم غريز ndash; مبلغاً إضافياً عن كل هدف يسجله، إلا أن السير اليكس لم يذكر أسم الأشخاص المعنيين، ولكنه أوضح أنه أبلغ المديرين التنفيذيين في النادي رفض الطلب، إذ قال لهم: quot;أرجو أن تذكّروا الوكيل لماذا نريد شراء المهاجم في المقام الأول ndash; لأنه هداف! هذا ما كنا نتعامل به مع الوكلاء. إنه أمر لا يصدقquot;.

وكان فيرغسون يفكر في حديثه عن دور بول ستريتفورد ، مستشار واين روني، عندما سلم المهاجم طلب رحيله من أولد ترافود في تشرين الأول الماضي. وكان مانشستر يونايتد يشك دائماً أن روني، على رغم نفيه، كان مغرماً بفكرة الانضمام إلى مانشستر سيتي، حيث أن ستريتفورد هو شريك المدير الفني في ايستلاند بريان ماروود، الذي شغل سابقاً وظيفة المدير التنفيذي في quot;نايكيquot; وهي الجهة الراعية للمهاجم الدولي.

ويعتقد فيرغسون بأن روني اقتنع بنصيحة سيئة، ولكنه عندما رأى تأثير المشجعين ورد فعل مديره الفني، أدرك ذلك. وأكد فيرغسون أن الكثير من الناس قالوا لمهاجمه إنه يرتكب خطأ كبيراً.

وسبق لستريتفورد أن كانت له علاقة وثيقة جداً مع فيرغسون، ما ساعد على انتقال روني من ايفرتون إلى مانشستر يونايتد في 2004، فضلاً عن كونه وكيلاً لأعمال أندي كول، المهاجم الذي وصل إلى أولد ترافورد من نيوكاسل في 1995. ولكن المدير الفني الاسكتلندي ينظر الآن إلى بائع المكانس الكهربائية السابق على أنه quot;ليس الرجل الأكثر شعبية في العالم... وبالتأكيد في ناديناquot;.

يذكر أن فيرغسون كان قد عبر مؤخراً عن غضبه الشديد بسبب تأثير الوكيل جيروم اندرسون (مقره في لندن) على بلاكبيرن روفرز، للطريقة التي اقيل بها المدير الفني سام الاردايس - أحد الحلفاء المقربين لفيرغسون - في الشهر الماضي.

وأنهى فيرغسون حديثه هذا في مقابلة مع الإذاعة الوطنية الايرلندية، الذي أكد فيها على تداعيات الخلاف مع روني بالتشديد على أن quot;أهم شخص في مانشستر يونايتد هو المدير الفنيquot;. مضيفاً: quot;في اللحظة التي يصبح اللاعب أكثر أهمية من المدير الفني فإن نادينا سينتهي، وسوف لن نصبح على ما هو عليه الآن مرة أخرىquot;.

وتناول فيرغسون أيضاً الدور الذي يؤديه الوكلاء بالنسبة إلى أجور اللاعبين، قائلاً: quot;انزعج كثيراً عندما استلم مكالمة من بعض المديرين التنفيذيين وهم يقولون لي إن اللاعب الفلاني هو كذا وكذا، وأنا هنا اتكلم عن لاعبين الذين لا يستطيعون حتى عقد رباط أحذية اللاعبين في الفريق الاحتياطي في أولد ترافورد، وهم يسألون عن أجراً سنوياً بمليون جنيه استرليني، عندها اصيب بخيبة أمل فعلاً. بعض الوكلاء يعملون بطريقة عجيبة للحصول على مثل هذه الشروط للاعبين الذين ليسوا من النجومquot;.

ويعتقد فيرغسون بأن معظم لاعبي الفريق الأول للشياطين الحمر يستحقون ما يحصلون عليه، quot;لأنهم يلعبون أمام 75 ألف مشجع كل أسبوع، وحققوا نجاحاً ويقدمون كرة قدم جميلة وصادقين في مهنتهم وانتاجهم على الملعب هو الذي يجمع الناس في المدرجات، وهم يستحقون هذه الأجورquot;. ولكنه استدرك: quot;هناك بعض اللاعبين في الأندية الأخرى الذين يحصلون على أجوراً عالية جداً... أنا لا أعرف لماذاquot;.

المفارقة هي أن أحد أبناء فيرغسون، جايسون، سبق أن عمل وكيلاً للاعبين في أولد ترافورد، وكان موضوع فيلم وثائقي لـquot;بانوراماquot; في عام 2004، البرنامج الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية والذي يحظى بدرجة عالية من الاحترام داخل بريطانيا وخارجها.

وعلى رغم أن فيرغسون قاطع اجراء أي حديث مع هيئة الإذاعة البريطانية منذ ذلك الحين، إلا أنه يؤكد الآن أنه ليس لديه أي اتصال مع الوكلاء ، بل هناك اتصال مباشر معهم بواسطة المدير التنفيذس ديفيد جيل، مدعياً: quot;انها مهمة صعبة، ولديهم (الوكلاء) خيالاً لا يمكن تصديقهquot;.