قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في الوقت الذي أشارت فيه بعض التقارير إلى أن القرار الذي اتخذه السير أليكس فيرغسون، مدرب مانشستر يونايتد، بعدم ضم لاعبه واين روني إلى قائمته المختارة لخوض مباراة فريقه الأخيرة في الدوري المحلي أمام نادي إيفرتون، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي ثلاثة أهداف لكل فريق، كان تربوياً أكثر منه فنياً في أعقاب الادعاءات التي نشرتها الصحافة أخيراً حول تورط روني في فضيحة جنسية، كشفت اليوم صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن أن اللاعب قد توسل إلى مدربه لكي يشركه في مباراة فريقه أمام نادي رينغرز الاسكتلندي مساء غد في دوري أبطال أوروبا.

وأفادت الصحيفة في هذا السياق بأن روني أخبر مدربه بأنه يود أن يدوم بعده عن تشكيلة الفريق الأول بالنادي لمباراة واحدة فقط، بعد أن أخبره فيرغسون يوم الجمعة الماضي بأنه لن ينضم إلى قائمة اللاعبين المختارين لخوض مباراة إيفرتون الأخيرة.

وأوضحت الصحيفة أن روني شعر بالدهشة والإحباط بعد أن علم بخروجه من قائمة الفريق في تلك المباراة.

ثم تابعت الصحيفة بقولها إن روني، 24 عاما ً، قد شارك في التدريبات، كما هي العادة، قبل بضعة ساعات، في قاعدة كارينغتون التدريبية.

وفي نفس المحادثة التي دارت بينهما، أكد روني لفيرغسون على أنه لا يحتاج إلى راحة من الاستحقاقات التي يخوضها الفريق الأول، لأنه قادر على التعامل مع المشكلات المتصاعدة في حياته الخاصة، وشدد على رغبته في العودة إلى اللعب بدءاً من مباراة الغد.