قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكدت تقارير صحافية بريطانيةزوجة النجم رونيكولين وافقت على مسامحته، بعد أن أفصحت لمجموعة من أصدقائها وأقربائها عن أنها لن تتمكن من العيش بدونه.

ورغم كل الجدل الذي أثير في الصحافة البريطانية على مدار الأيام القليلة الماضية بشأن تورط النجم الإنكليزي واين روني في فضيحة جنسية مع إحدى العاهرات، لدرجة أن كثيرين بدؤوا يتكهنون بنهاية وشيكة لارتباطه بزوجته، كولين ماكلوغلين، إلا أن مرآة الحب ndash; كما يقولون ndash; quot;عمياءquot;، فعلى عكس ما كان متوقعا ً.التقى الزوجان لأول مرة منذ أن تم نشر الادعاءات الخاصة بفضيحة روني يوم الأحد الماضي.

ونقلت اليوم صحيفة ميل أون صنداي عن أصدقاء قولهم أن المقابلة تمت في منزل الزوجية، رغم المشكلات الأسرية التي نتجت عن تلك الفضيحة في كلا العائلتين، ورغم الاعتراض الشديد على مسألة المصالحة.

وأفادت الصحيفة بأن روني وكولين أحرزا بعض التقدم خلال المحادثات التي جرت بينهما على مدار خمس ساعات ليلة أمس.

ونقلت عن صديق مقرب منهما، قوله :quot; ومع هذا، كان هناك شد وجذب بينهما. لكن ورغم غضبها من روني، إلا أن كولين اعترفت بأنها تخطط لأن تغفر لهquot;.

وفي ذات الوقت، نقلت أسبوعية نيوز أوف ذا وورلد البريطانية عن أحد المصادر قوله :quot; لقد كان الحب أساس زواجهما. وقد قالت كولين أنها تكرهه الآن، لكنها تدرك أنها تحبه من الأعماق وأنه الرجل الذي يجب أن تكون معهquot;.

وفي السياق ذاته، علمت ميل أون صنداي أن روني، 24 عاما ً، كان يُجرِي نحو ستة مكالمات هاتفية يوميا ً مع كولين، كجزء من حملته المكثفة التي كان يسعى من ورائها إلى الظفر مرة أخرى بقلبها.

وأوضحت الصحيفة كذلك أن روني تملك من الشجاعة ما يجعله يعترف بأن استعانته بعاهرات كان خطأ ً فادحا ً ولا يعني لها شيئاً في نهاية المطاف.