قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تتجه الانظار مساء الثلاثاء الى ملعبي quot;الاماراتquot; وquot;ستامفورد بريدجquot; في العاصمة لندن اللذين يحتضنان مواجهتين من العيار الثقيل، الاولى بين ارسنال وضيفه مانشستر سيتي، والثانية بين تشلسي وليفربول وذلك في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة في كرة القدم.

وتتواجد في ربع النهائي ستة فرق من الدوري الممتاز، فالى جانب رباعي المواجهتين الناريتين هناك مانشستر يونايتد الذي يخوض اختبارا سهلا على ارضه امام كريستال بالاس، وبلاكبيرن روفزر الذي يحل ضيفا على كارديف سيتي.

وسيكشف هذا الدور اهمية هذه المسابقة للكبار مقارنة مع مسابقات الدوري المحلي ودوري ابطال اوروبا وحتى الكأس المحلية، اذ من المرجح ان يلجأ كل من مانشستر سيتي وجاره يونايتد وارسنال وتشلسي وليفربول الى اراحة عدد كبير من الاساسيين.

وينتظر مانشستر سيتي الذي يتصدر ترتيب الدوري المحلي بفارق 5 نقاط عن جاره يونايتد، مباراة مصيرية الاربعاء المقبل امام بايرن ميونيخ الالماني في دوري ابطال اوروبا قبل مواجهة تشلسي في الدوري المحلي، ما قد يدفع مدربه الايطالي روبرتو مانشيني الى السير على الخطى التقليدية لنظيره في ارسنال الفرنسي ارسين فينغر واشراك لاعبي الصف الثاني في مباراة الغد.

واذا كان مانشيني يملك رفاهية خوض اللقاء بتشكيلة رديفة كون فريقه يحاول الفوز باللقب المحلي للمرة الاولى منذ حوالي 40 عاما وكون مسابقة كأس رابطة الاندية لا تكتسي اهمية كبرى، فالامر ذاته لا ينطبق على نظيره فينغر الذي يحتل فريقه المركز السابع في الدوري بفارق 12 نقطة عن الquot;سيتيزينسquot;، وذلك لان هذه المسابقة تشكل فرصة للفريق اللندني من اجل العودة الى الالقاب الغائبة عن خزائنه منذ ستة اعوام.

ورغم اهمية المسابقة بالنسبة لارسنال وصعوبة الخصم الذي يواجهه في ربع النهائي، اكد فينغر الذي تأهل فريقه الى الدور الثاني من دوري ابطال اوروبا، انه مضطر لاجراء تعديلات على تشكيلته الاساسية بسبب الارهاق العضلي الذي يعاني منه بعض لاعبيه الاساسيين.

واضاف فينغر quot;ساكون مضطرا الى تغيير الفريق لان بعض اللاعبين على حافة الهاوية من الناحية العضليةquot;.

ويدخل الفريقان الى هذه المباراة بعد اكتفائهما بالتعادل في الدوري المحلي، ارسنال امام جاره فولهام (1-1)، ومانشستر سيتي امام ليفربول في عقر دار الاخير (1-1 ايضا) في مباراة شهدت طرد المهاجم الايطالي ماريو بالوتيلي من صفوف الquot;سيتيزينسquot;.

ودافع مانشيني الذي كان يحتفل بميلاده السابع والاربعين امام ليفربول، عن مواطنه الشاب الذي طرد لحصوله على انذارين، قائلا quot;لا اعتقد ان حكم المباراة كان محقا في اعطاء ماريو بطاقة ثانية، بالنسبة لي لم يرتكب بالوتيلي خطأquot;.

واضاف المدرب الايطالي: quot;بحسب رأيي لا يستحق بالوتيلي البطاقة الحمراء، لست مستاء منه على الاطلاق، انه لاعب شاب وقال انه يشعر بخيبة امل كبيرة، لم يكن الانذار الثاني مستحقا على الاطلاق، لا اعتقد انه كان هناك اي خطأ في هذه اللعبةquot;.

واعرب مانشيني عن سعادته بالمستوى والقوة اللتين اظهرهما فريقه تحت الضغط، مشيرا الى ان مواجهة ليفربول ستكون صعبة على اي فريق في الاشهر المقبلة، مضيفا quot;التعادل نتيجة جيدة، خصوصا اننا لعبنا اخر عشر دقائق بعشرة لاعبين فقط، وكانت المباراة صعبة جدا بالنسبة لنا، فليس من السهل ان تأتي الى هنا وتحصل على نتيجة ايجابية لان ليفربول فريق جيد جدا خصوصا على ملعب انفيلدquot;.

وكان مانشستر سيتي بلغ ربع النهائي بفوزه على مضيفه ولفرهامبتون 5-2، فيما تغلب ارسنال على ضيفه بولتون 2-1.

اما بالنسبة للموقعة الثانية بين تشلسي وضيفه ليفربول، فسيسعى الاول جاهدا من اجل تحقيق ثأره من فريق quot;الحمرquot; الذي كان تغلب عليه في الدوري قبل حوالي اسبوع فقط 2-1 في عقر داره quot;ستامفورد بريدجquot;.

ويأمل الفريق اللندني ان يكون الفوز الذي حققه امس الاول السبت على ولفرهامبتون (3-صفر) في الدوري، نهاية مسلسل نتائجه المتواضعة والتي تمثلت بتلقيه اربع هزائم في خمس مباريات، بينها امام باير ليفركوزن الالماني (1-2) في دوري ابطال اوروبا، ما تسبب بوضع مدربه الجديد البرتغالي اندري فياش-بواش تحت ضغط كبير سيزداد في الاسبوعين المقبلين في حال لم يخرج الquot;بلوزquot; سالمين من مبارياته النارية مع نيوكاسل ومانشستر سيتي في الدوري المحلي وفالنسيا الاسباني في دوري ابطال اوروبا حيث سيكون بحاجة للفوز على الاخير من اجل بلوغ الدور الثاني.

وبدوره، سيخوض مانشستر يونايتد مباراة الاربعاء مع ضيفه كريستال بالاس بتشكيلة معدلة ايضا، وهذا ما اكده مدربه الاسكتلندي اليكس فيرغوسون قائلا quot;سيكون التغيير كاملا. اعتقد ان كأس الرابطة تحولت الى مسابقة جيدة واصبح بامكان اندية مثل يونايتد ان تقدم لاعبين شبان واخرين لم يحصلوا على فرصة اللعب كثيرا مع الفريق الاول. وكان هذا الامر جيدا علينا خلال الاعوام التي مرت. فزنا بلقبين بمباراتين نهائيتين في ويمبلي مع لاعبين شبان، وهذا امر جيدquot;.

يذكر ان مانشستر يونايتد احرز لقب المسابقة اعوام 1992 و2006 و2009 و2010، فيما كان لقب النسخة الاخيرة من نصيب برمنغهام.