قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد اللاعب الدولي الجزائري رياض بودبوز، من جديد ، رغبته في مواصلة مشواره الاحترافي ضمن نادي سوشو الفرنسي لسنة أخرى على الأقل رغم الاهتمام التي أبدته عدة أندية أوروبية عريقة في الاستفادة من خدماته بداية من الموسم الكروي القادم على غرار ليون ومرسيليا الفرنسيين وليفربول وويست هام الانكليزيين.

وقد تناولت عدة مواقع رياضية أوروبية،الجمعة ،التصريح الذي أدلى به بودبوز لإذاعة quot;مونتي كارلو quot; الفرنسية، وقال فيه quot; سأبقى بسوشو لسنة إضافية quot;. وهو التأكيد الذي يأتي بعد أسبوع من تصريح آخر للدولي الجزائري الشاب، في رده عن سؤال حول مستقبله الكروي quot; سأستمر مع سوشو بنسبة تسعين بالمائةquot;.

وتأتي تساؤلات واهتمامات الصحافة الأوروبية بالمستقبل الرياضي لبودبوز بعد التألق اللافت الذي ما فتئ يظهر به لاعب وسط ميدان المنتخب الجزائري في الجولات الأخيرة للدوري الفرنسي لكرة القدم رفقة باقي زملائه لتشكيلة سوشو الشابة التي اقتربت كثيرا من الظفر بتأشيرة المشاركة في مسابقة دوري أوروبا للموسم القادم ( يوروبا ليغ) بحيث أضافت يوم الأربعاء الماضي انتصارا جديدا، بالنتيجة والأداء، على نادي موناكو (3-0) برسم الجولة ال35 من البطولة الفرنسية، عزز على إثره فريق سوشومركزه السادس في الترتيب على بعد أربع نقاط عن صاحب المرتبة السابعة، نادي لوريون، وذلك قبل ثلاث جولات فقط عن اختتام المنافسة،مع العلم أن المرتبة السادسة في الدوري الفرنسي تؤهل صاحبها للمشاركة في quot;يوروبا ليغquot;.

وقد سجل بودبوز(21سنة) أمام موناكو هدفه الثاني في ظرف أربعة أيام، والسابع له في الموسم .ومثلما كان الشأن في مباراة يوم السبت الماضي أمام بوردو(4-0) فان بودبوز تحصل في مباراة موناكو على علامة سبع نقاط من طرف جريدة quot;ليكيبquot; المتخصصة مما يؤكد المستوى الجيد الذي يوجد فيه بودبوز في نهاية هذا الموسم ، وقبل ثلاثة أسابيع فقط عن المباراة الهامة التي ستجمع المنتخب الجزائري بنظيره المغربي يوم الرابع يونيو بمدينة مراكش لحساب الجولة الرابعة من تصفيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم 2012.

وفي سياق الحديث عن مباراة المنتخبين العربيين الشقيقين، اعتبر بوبدوز في تصريح للإذاعة الجزائرية، الجمعة ، أن المواجهة quot; ستكون صعبة للفريقين quot; ، لكن، كما قال،quot; فان إقامتها بملعب مراكش ذو الأرضية الرائعة سيخفف الضغط عنا بخلاف المنتخب المغربي المطالب بالفوز أمام جماهيره وهو ما قد يكون في صالحناquot;.

يذكر أن quot;محاربي الصحراء quot;كانوا قد فازوا علىquot; أسود الأطلسquot; (1-0) يوم 27 مارس/ آذار الماضي بمدينة عنابة برسم الجولة الثالثة من تصفيات البطولة الإفريقية ، وتحتل الجزائر والمغرب نفس المرتبة رفقة المنتخبين الآخرين المشكلين للمجموعة التصفوية الرابعة، جمهورية أفريقيا الوسطى وتنزانيا،برصيد أربع نقاط مما يجعل من مباراة يوم الرابع يونيو/ حزيران شبه حاسمة في تحديد المتأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم المقررة في مطلع سنة 2012 بدولتي الغابون وغينيا الاستوائية.