قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يشهد الوسط الكروي العراقي حالة من الترقب الممزوجة بالحذر مع اقتراب موعد اجراء انتخابات الاتحاد العراقي لكرة القدم التي سيكون موعدها عصر السبت ،فيما تتسارع نبضات قلب الشارع الرياضي انتظارا لما ستؤول اليه هذه الانتخابات وفي قلبه امنيات ان تتجدد الادارة تماما وتأتي وجوه جديدة لخدمة الكرة العراقية والانطلاق بها في افاق جديدة منزوعة من المشاكل والاشكالات التي ضربت الوسط خلال السنوات الماضية والتي زرعت الكثير من العداءات والخلافات والزعل بين اهل الكرة على مختلف المستويات وقد تأثرت به اللعبة الى حد كبير، وما زالت هنالك انقسامات داخل الهيئة العامة للاتحاد العراقي بشأن مستقبل الاتحاد ومصير الانتخابات فهناك من يرى ان الانتخابات هي الحل الوحيد، في حين يعتبر القسم الآخر أن هناك ضرورة للتريث لفترة من الوقت.

الصورة التي عليها المشهد قبل ساعات من انتظام الانتخابات المرتقبة ، غير مكتملة وغير مستقرة ، وملامح المرشح الذي يمتلك الحظ الاكبر غير واضحة ، سيما ان هنالك اخبار مقربة من رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رعد حمودي تشير الى دخوله المنافسة على كرسي رئاسة الاتحاد بتوضيح ان اعلان انسحابه السابق كان اعلاميا فقط ولم يبعث برسالة الى اللجنة المشرفة على الانتخابات ، وهو ما عده البعض انقلابا على فلاح حسن الذي سبق ان اتفق معه على رسم خارطة طريق جديدة للكرة العراقية ، ولم تتوضح الحقيقة بعد وكما قيل ان قاعة الانتخابات هي التي ستكشف ذلك ، كما ان البعض يعتقد في احتمالات التأجيل لاسباب منها عدم اكتمال النصاب حيث هناك عدد من اعضاء الهيئة العامة لا يريد الحضور كما ان هناك من يرى ان الاتحاد الدولي لكرة القدم لم يرسل موافقته على زيادته اعضاء الهيئة العامة التي تم اقرارها سابقا وارسلت ولكن دون جواب ، وكان 46 عضواً من اعضاء الجمعية العمومية للاتحاد العراقي لكرة القدم قد عقدوا اجتماعاً في نادي الكرخ قبل نحو اسبوعين اتفقوا خلاله على تحديد الاول من تموز / يوليو المقبل موعداً مناسباً لاجراء الانتخابات

المشهد يعلن ان هناك توترات بين اعضاء الهيئة العامة كما بين المرشحين ، فقد شهدت الكتلة الموالية لنائب رئيس الإتحاد والمرشح للرئاسة ناجح حمود إنشقاقات واسعة على خلفية الإختلاف على برنامج العمل ودعم رئيس القائمة لمرشحين على حساب أخر فيما يخص منصب العضوية، فضلا عن ما تم كشفه قبل ايام عن رسالة بعثها ناجح الى الفيفا مليئة بالسلبيات حول الوضع الامني العراقي بشكل عام ، وهو ما رد عليه ناجح بردود لم تقنع الاخرين بحجة ان احدهم استغل بريده الالكتروني ، إضافة إلى موقف بعض الوزارات بضرورة منح الصوت إلى فلاح حسن كونه مرشحا يحضى بدعم حكومي وجماهيري ، واشارت مصادر أن ناجح حمود يحاول ترتيب الأوراق خصوصا وأن ساعات الحسم أقتربت كثيرا ، وعقد يوم الجمعة إجتماعاً سـرياً مع بعض المنشقين ومجموعـة أخرى من الكتلة في فنـدق سبـأ في العاصمة بغداد ،وعلمنا ان ابرز المنشقين هم : إبراهيم دحلوس ( نفط الجنوب ) وعلي جبار ( ميسان ) ويحيى زغير ( نفط ميسان ) ومحمد عباس (كربلاء ) وقادر شمخي ( رئيس الإتحاد الفرعي في ذي قار ) وطارق أحمد ( أمين سر الإتحاد المركزي ) وهادي جواد ( عضو الإتحاد المركزي )، فيما يرى البعض ان اثنين من المنشقين قد يعودا الى تأييد ناجح بعد الحصول على ضمانات معينة ، فيما يشير عضو اخر ان المشكلة هي ان الاغلب يعرف ان حظوظ فلاح حسن اوفر للفوز وعدم التصويت له قد يسبب احراجا فيما بعد ، خاصة ان فلاح حسن ينحدر من مدينة العمارة الجنوبية فضلا عن انه نجم مميز يحضى بأحترام الجميع .

فيما لا يتكهن الكثيرون بحقيقة ما يجري داخل التكتلات من اتفاقات لايشير الى انها (مجرد كلام) حيث ان الوقوف امام صندوق الاقتراع من الممكن ان يجعل رأي الناخب يتغير ، لكن الاشارات تؤكد ان رصيد المرشح فلاح حسن يزداد مع مرور الوقت وقد ينافسه أحمد راضي الذي يقال انه كسب أصوات أندية الشمال إلى جانب بعض أندية بغداد والغربية ، فيما حصل فلاح حسن على دعم كبير من أندية الجنوب وقسم كبير من أندية بغداد وهذا وحسب المقربين من العملية الإنتخابية فأن حسن وراضي هما الأوفر حظا بفوز برئاسة الإتحاد العراقي لكرة القدم ، الا ان المشكلة التي حدثت بين وزارة الشباب والرياضة ألقت بظلالها على اجزاء من المشهد بعد اتهام راضي للوزير بالتدخل ، ورد الوزير ان يقف على مسافة واحدة بين المرشحين ، وهو أمر لا يقتنع به الكثيرون بالتأكيد لوجود خلافات كثيرة سابقة بين راضي والوزارة سواء على خلفية تصريحات او طموحات .

يذكر أن احمد راضي سبق وان عين مستشارا رياضيا لرئيس مجلس النواب أسامة النجيفي.

قال فلاح حس رئيس ادارة نادي الزوراء واحد المرشحين لمنصب الرئاسة : ان تشكيل هيئة مؤقتة لمدة 6 اشهر يتيح لاعادة كتابة لوائح الانتخابات بطريقة تسهم في وصول العناصرالكفوءة الى ادارة الاتحاد بدلا من اتحاد ضعيف كما هو الاتحاد الحالي، ولكن الاتحاد العراقي يريد ان ينظم الانتخابات (السبت) وذلك لضمان فرص آنية للفوز في المناصب واتمنى من الفيفا ان يحترم رأي الهيئة العامة اذا طلبت تشكيل هيئة مؤقتة.

اما عضو عمومية الاتحاد محمد عباس فقال:ان عددا كبيرا من الهيئة العامة يريد الانتخابات لكن هناك من يريد ان يسلك طرقا غير شرعية ويمهد الطريق لبعض المرشحين على حساب الاخرين ويعرقل الانتخابات ونحن لن نرضى بغيرها.

من جهته هدد رئيس الهيئة الادارية لنادي الكرخ شرار حيدر بسحب ترشيحه من منصب النائب الثاني في انتخابات اتحاد الكرة أذا ما بقت التناحرات والتقاطعات حاضرة في المشهد الكروي المحلي، وقال شرار ان حالة التكتلات الطائفية والتحزبات والتسقيط والتشهير بالاخرين ونشر الغسيل وكيل الاتهامات جزافاً التي تكتنف المشهد الكروي المحلي تجعلني أفكر جدياً بأن أسحب ترشيحي لمنصب النائب الثاني في انتخابات اتحاد الكرة.

وقال رئيس الهيئة الادارية لنادي الرمادي عصام الدخيل ان استقالة رئيس الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم حسين سعيد يجب ان تكون فرصة للجميع من اجل اجراء الممارسة الديمقراطية بشكل شفاف يضمن حقوق جميع المتصدين لعمل مجلس الادارة الجديد ، واضاف الدخيل: ان الاجواء التي نعيشها حالاً لاتبشر بخير بسبب التكتل الذي يعصف بالمشهد الكروي قبل اجراء الممارسة الديمقراطية وهذا الامر برمته يجب ان يشهد الكثير من تقارب في وجهات النظر من اجل الابتعاد عن المحسوبية والعلاقات التي ربما نقل انها مطلوبة ولكن بشرط ان يتم العمل على ان يضم المجلس الذي نريد انتخابة لادارة الكرة يضم فيه الكفاءات التي تعرف كيفية الرقي بالكرة وهذا الامر يتطلب ان ندخل الى الانتخابات بشكل وطني وغير تكتلي .

والمرشحون لرئاسة الاتحاد هم : رعد حمودي عن نادي الشرطة وناجح حمود مرشح اتحاد الكرة واحمد راضي ممثل اللاعبين الدوليين الرواد وفلاح حسن ممثل نادي الزوراء لمنصب رئيس الاتحاد.

ورشح لمنصب النائب الاول لرئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود مرشح اتحاد الكرة ولمنصب النائب الثاني لرئيس الاتحاد رشح كل من خليل ياسين ممثل الدرجة الثانية وشرار حيدر ممثل نادي الكرخ وهادي احمد ممثل نادي الميناء وفهمي العامري ممثل نادي الحسنين ولمنصب عضو الاتحاد رشح كل من هادي جواد مرشح اتحاد الكرة وكاظم محمد سلطان مرشح اتحاد الكرة وابراهيم قاسم ممثل عن اتحاد السليمانية وعصام الدخيل عن اتحاد الانبار.

كما رشح فالح موسى عن نادي الصناعة ويحيى زغير عن نادي نفط ميسان ومحمد جواد الصائغ مرشح اتحاد الكرة وعبد الرزاق عطية عن نادي الشرقاط وعلي عزيز جبار عن نادي السماوة ومحمد خليل عن نادي صلاح الدين وحازم محمد علي عن نادي الاتصالات والبريد ومحمد صاحب عن نادي سامراء وعماد فاهم عن نادي الديوانية وقادر شمخي عن اتحاد ذي قار ومحمد عباس عن اتحاد كربلاء ورائد محمد عن نادي الموصل وابراهيم دحلوس عن نادي نفط الجنوب.

كذلك رشح علي جبار عن نادي ميسان وسامي ناجي عن اتحاد البصرة وباسم جمال عن نادي القوة الجوية وطارق احمد ممثل الحكام ورافد عبد الامير عن اتحاد بابل وعادل كريم عن اتحاد النجف وسعد مالح عن نادي الحدود ومحمد خلف عن نادي الشرطة واحمد عباس عن نادي الجيش وطارق عبد الرحمن عن اتحاد اربيل ولطيف خلف عن اتحاد ديالى وكامل زغير عن نادي الحسين وخالد رسن عن نادي السياحة وجعفرعبد الحسين عن نادي بغداد ونعيم صدام عن نادي الكهرباء ونوزاد قادر عن اتحاد كركوك ومحمد سعيد عن اتحاد دهوك.

وسيتم انتخاب رئيس للاتحاد ونائب اول لرئيس الاتحاد ونائب ثاني لرئيس الاتحاد وعشرة اعضاء .

جرت اخر انتخابات للاتحاد الحالي في 19 حزيران/ يونيو عام 2004 وتألفت الهيئة الادارية من : حسين سعيد رئيسا للاتحاد وتضم ناجح حمود نائبا اولا وباسم الربيعي نائبا ثانيا واحمد عباس امينا عاما وعبد الخاق مسعود امينا ماليا وطارق احمد وكاظم محمد سطان ، وابراهيم قاسم وسامي ناجي ومحمد جواد الصائغ اعضاء، اضافة لهادي جواد الذي حل بدلا من العضو السابق الدكتور هديب مجهول الذي اغتيل من قبل مجموعة مسلحة في شهر تشرين الثاني عام 2006، فيما استقال احمد عباس وباسم الربيعي عام 2009.