قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اكد الجناح الدولي المغربي نبيل ضرار ان تركيز فريقه موناكو الفرنسي منصب بشكل اساسي على بلوغ الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وعاد موناكو الى دور المجموعات من مسابقة دوري ابطال اوروبا للمرة الاولى منذ موسم 2004-2005 وقد تمكن فريق الامارة من التأهل الى الدور ثمن النهائي بعد ان تصدر المجموعة الثالثة امام باير ليفركوزن الالماني، واصبح الان على مشارف بلوغ ربع النهائي للمرة الاولى منذ موسم 2003-2004 حين تخطى ريال مدريد الاسباني وتشلسي الانكليزي قبل ان يحرمه بورتو البرتغالي من اللقب بالفوز عليه 3-صفر في النهائي، وذلك بفوزه على ارسنال الانكليزي 3-1 في ذهاب ثمن النهائي خارج قواعده.
&
ويتحضر فريق المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم لمواجهة باريس سان جرمان الاربعاء في الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس المحلية وذلك بعد ايام معدودة على تعادله سلبا مع نادي العاصمة في الدوري المحلي.
&
ورغم ان امال موناكو الذي حل وصيفا في دوري الموسم الماضي، لا تزال قائمة في المنافسة على احراز لقب "ليغ 1" للمرة الاولى منذ عام 2000 والثامنة في تاريخه كونه يتخلف بفارق 10 نقاط عن ليون المتصدر وفي جعبته مباراة مؤجلة، فان ضرار بدا مشتائما وقد رأى بان الامل الوحيد لفريقه باحراز لقب هذا الموسم سيكون في مسابقة الكأس التي توج بها للمرة الاخيرة عام 1991.
&
ورأى الجناح المغربي، البالغ من العمر 29 والذي انتقل لفريق الامارة في 2012 قادما من كلوب بروج البلجيكي، ان الهدف الاهم يبقى التأهل الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا.
&
وتطرق ضرار الى الوضع البدني لفريقه الذي تواجه في منتصف الاسبوع مع ارسنال ثم التقى سان جرمان امس الاحد قبل ان يجدد الموعد مع الاخير في مباراة الاربعاء على ملعب "بارك دي برانس"، قائلا: "ركضنا كثيرا ضد ارسنال، لقد استهلكنا الكثير من الطاقة ولعبنا على المرتدات. كانت مباراة قوية ولم نحظ بالوقت الكافي من اجل الراحة قبل استضافة سان جرمان".
&
وتابع ضرار الذي لعب طيلة مسيرته في بلجيكا قبل الوصول الى الامارة عام 2012 حين كان موناكو في الدرجة الثانية: "لكن النقطة التي حصلنا عليها (من التعادل مع سان جرمان) لم تكن سيئة. في نهاية المباراة كان اللاعبون منهكين...".
&
وتحسر ضرار على خروج فريقه من نصف نهائي مسابقة كأس الرابطة المحلية على يد باستيا بركلات الترجيح (بعد التعادل صفر-صفر)، مضيفا "نريد ان نذهب في مسابقة الكأس حتى النهاية. نحن نسافر (الى باريس) من اجل الفوز. ستكون المباراة مفتوحة وليس هناك اي شيء نخسره. يجب ان نسعى الى حسم اللقاء...".