قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دخل النجم الدولي التشيلي أليكسيس سانشيز أيقونة نادي أرسنال الإنكليزي تاريخ كرة القدم من أوسع أبوابه بعدما بات أول لاعب ينجح في تسجيل "هاتريك" في بطولات إيطاليا وإسبانيا وإنكلترا.

حازم يوسف-إيلاف: عاني الدولي التشيلي أليكسيس سانشيز الذي يعد أحد أبرز نجوم نادي أرسنال الإنكليزي من عدم اهتمام وسائل الإعلام بقدراته الفنية الرائعة وما يقدمه فوق أرضية الميدان منذ بزوغ نجمه برفقة أودينيزي الإيطالي.
"الفتى المعجزة" قرر تغيير المعادلة عندما نجح السبت الماضي في قيادة فريقه أرسنال لتخطي عقبة ليستر سيتي في عقر دار الأخير بخماسية مقابل هدفين في إطار الجولة السابعة من الدوري الإنكليزي منها ثلاثية لـ"بطل كوبا أميركا 2015" ليفك عقدة استعصت عليه كثيراً هذا الموسم ودفعت المدرب أرسين فينغر لمطالبة الجماهير بعدم الضغط عليه لأن أهداف آتية لا محالة.
وكان أليكسيس سانشيز قد عاني من صيام تهديفي منذ بداية الموسم الجاري مع المدفعجية على الرغم من انقضاء ست جولات على انطلاق الدوري الإنكليزي الممتاز.
وبـ"ثلاثية" أليكسيس سانشيز في الدوري الإنكليزي، بات الدولي التشيلي أول لاعب في تاريخ كرة القدم يتمكن من تسجيل "هاتريك" في ثلاث من أكبر الدوريات الأوروبية على الإطلاق.
وكان نجم منتخب تشيلي قد أحرز "ثلاثية" مع ناديه الأسبق أودينيزي الإيطالي في مباراة جمعته بـ"باليرمو" في فبراير من عام 2011 قبل أن ينتقل في الصيف الموالي إلى صفوف برشلونة الإسباني مقابل 37 مليون يورو ما بين مبالغ مالية ثابتة وحوافز ومكافآت.
وعاد "الفتى المعجزة" لتكرار الإنجاز لكنه هذه المرة بقميص البلوغرانا بفضل ثلاثية أحرزها في شباك إلتشي أحد أندية الدوري الإسباني لكرة القدم في المباراة التي أقيمت على ملعب كامب نو في يناير من عام 2014 حينما كان يقود المدرب الأرجنتيني خيراردو تاتا مارتينيو مهمة الإشراف الفني على برشلونة.
وفي نهاية موسم 2013/2014، قررت إدارة نادي برشلونة إحداث ثورة في صفوف الفريق عقب الخروج خالي الوفاض من كافة البطولات والمسابقات المحلية والقارية.
وشملت تلك التغييرات رحيل الثنائي أليكسيس سانشيز وسيسك فابريغاس عن برشلونة صوب الدوري الإنكليزي حيث انتقل الأول إلى صفوف "الغنرز" مقابل 42 مليون يورو بينما رحل صانع الألعاب الإسباني إلى تشلسي اللندني في صفقة بلغت 36 مليون يورو تقريباً.
وأبان الدولي التشيلي عن إمكانيات رهيبة مع كتيبة المدرب الفرنسي المخضرم أرسين فينغر وبات أحد أبرز نجوم "البريمير ليغ" وليس فريقه فحسب بعدما صال وجال في ملاعب الإنكليز وأحرز عدداً لا بأس به من الأهداف على الرغم من عدم الاعتماد عليه كرأس حربة صريح.
ودفع التألق اللافت للدولي التشيلي بعض أنصار برشلونة للتحسر على مغادرته لقلعة كامب نو وعدم الصبر عليه حيث لم يمكث سوى ثلاثة مواسم فقط.